Thu 13/12/2018 03:13AM
البث المباشر Live
شركة الأرض للمنتوجات الزراعية الفلسطينية تحوز على جائزتي "المُصدر الفلسطيني للعام 2017" عن القطاع الزراعي وجائزة "مُصدر فلسطين الأول" السبت 13/12/2018 الساعة 03:13:41 مساءً




سامر خويرة - إلى خزائنها المليئة بالدروع التقديرية والشهادات، أضافت شركة الأرض للمنتوجات الزراعية الفلسطينية درعا جديدا بعد فوزها بجائزتي "المُصدر الفلسطيني للعام 2017" عن القطاع الزراعي، وجائزة "مُصدر فلسطين الأول" عن جميع الفئات.

انجاز يضاف إلى سلسلة طويلة من الانجازات التي تحققها الشركة، ما يعزز من التوجهات الشفافة لها، ومن صوابية أدائها وهي تمضي نحو المزيد من الأسواق العالمية، وفق رؤيتها الإستراتيجية المبنية على خبرة كبيرة في عالم انتاج المواد الغذائية من جهة، وأصالة ضاربة في عمق التاريخ، كزيتون فلسطين وزيتها المضيء، وخدمة القطاع الزراعي والمزارعين وتثبيتهم على أرضهم.
فقد أعلن مركز التجارة الفلسطيني (بال تريد)، عن فوز شركة الأرض للمنتوجات الزراعية الفلسطينية بجائزة المصدر الفلسطيني للعام 2017 عن القطاع الزراعي، بحضور رئيس الوزراء رامي الحمد الله، ووزراء: الاقتصاد الوطني عبير عودة، والزراعة سفيان سلطان، والسياحة رولا معايعة.
الجائزتان تكتسبان أهمية خاصة، لدى رئيس مجلس إدارة شركة الأرض المهندس زياد عنبتاوي الذي عبّر عن فرحته البالغة بهما: "الشعور بالتقدير أمر بالغ الأهمية. فهناك من يقدر جهدك وتعبك.. هناك من يراعي الجهد العظيم الذي تبذله لتكون الأول".
عنبتاوي يؤكد أن التصدير وفق المعايير العالمية مهمة شاقة جدا، "ونحن نراعي أدق التفاصيل في تعاملنا مع أسواق العالم المختلفة والمنوعة، ونلبي رغباتها واحتياجاتها من زيت الزيتون بكر فاخر عضوي ونوعي، ومن المنتجات العضوية الزراعية الأخرى، مثل الفريكة والزعتر والمفتول والشطة والصابون وغيرها".


"الأرض".. ماركة عالمية
وحسب عنبتاوي "فالأرض ماركة عالمية مسجلة في 47 دولة، ونحن اليوم نصدر لأكثر من 20 دولة، كأسواق الخليج العربي والولايات المتحدة وكندا ودول أسيوية مثل ماليزيا وأندونيسيا وسنغافورة واليابان، ودولا أوروبية عدة".
هذا الانتشار يرجعه رئيس مجلس الإدارة إلى الخبرة المتراكمة في مختلف المجالات: "لدينا خبرة واسعة بالأسواق العالمية التي ندرك احتياجاتها وتوجهاتها التسويقية، لدينا خبرة بالتعامل مع الشركات متعددة الجنسيات، وكذلك خبرة في الانتاج وفق أحدث معايير الجودة، ونحن نمتلك اليوم أكبر قاعدة تخزينية وإنتاجية لزيت الزيتون في الشرق الاوسط، ما أسهم أن نكون بالطليعة"
ويشدد على أن شركة الأرض عمدت إلى تنويع منتجاتها ولمناسبة حاجات ورغبات شرائح المستهلكين المتعددة، إضافة إلى تنوع سلة منتجات الشركة، الأمر الذي يعزز من ولاء المستهلكين للعلامة التجارية "الأرض".
ومن أجل سهولة التواصل مع المستهلكين، فقد جرى توفير محل الكتروني للشركة في الولايات المتحدة الأمريكية وتعمل الشركة على سحب هذا النموذج على باقي الأسواق حيث ممكن.


جوائز ومشاركات
وسبق أن حازت الشركة على شهادات جودة عالمية مثل شهادة ISO 22000،FAIRTRADE, ORGANIC EU, ORGANIC JAS. وكذلك شهادة "حلال" التي أهلتنا لدخول أسواق الدول الإسلامية..
أما على الصعيد المحلي فقد فازت بشهادة المواصفات والمقاييس الفلسطينية PSI، إضافة إلى عدة جوائز في مسابقات تذوق زيت الزيتون.
وعلى صعيد المشاركات الخارجية، فالشركة كانت حاضرة بقوة في عدد كبير من المعارض الدولية، ولقاءات الأعمال B2B التي عقدت في مختلف أنحاء العالم، وحظيت منتوجاتها باحترام وتقدير كبير.
وتضطلع الشركة بدور ملموس في المسؤولية الاجتماعية على الصعيدين الداخلي "بيئة الشركة الداخلية"، والخارجي مع المجتمع المحلي.
فداخليا توفر الشركة ظروف عمل كريمة ومناسبة للعاملين فيها، وقد حصلت بناء على هذا التوجه على شهادة المسئولية الاجتماعية SA8000، أما على صعيد المجتمع المحلي، تسعى شركة الأرض لتوفير الدعم المالي والعلمي والعملي للمجتمع بشكل عام، ولمجتمع المزارعين على وجه الخصوص من خلال توفير منح دراسية لأبناء المزارعين وغيرهم وتقديم مساعدات عينية للمزارعين مثل أدوات القطاف، وغيرها.


الأسواق المتخصصة عالية القيمة
وتنطلق فلسفة شركة الأرض من أسس تاريخية وجغرافية معززة بموروث معرفي أصيل، كون أرض فلسطين الكنعانية تتمتع بمزايا عديدة وفريدة، تجمع بين "التنوع الحيوي والمناخي الكبير، وخصوبة الأرض وسخاءها، إضافة للتقاليد الزراعية العريقة والموروث المعرفي المتراكم لدى المزارع الفلسطيني منذ آلاف السنين، مستندا إلى التاريخ الديني والإنساني السحيق والضارب في القدم، ما يجعلها مكانًا مميزا في هذا العالم, قادرة على توليد ألذ المنتجات الزراعية والغذائية الفريدة من نوعها، وبأعلى مستويات الجودة التي تحمل قيماً إضافية عدة, نادرة الحصول في أي مكان أخر. كل هذا يحصل ضمن نموذج زراعي وبيئي متناغم مع الطبيعة ومستدام ومتوارث عبر آلاف السنين... هذا الكنز الفريد يجب الحفظ عليه وتعزيزه ومشاركته والتمتع به, خصوصا مع من يقدره ويدعمه!!!.
إن شركة الأرض تسعى للحفاظ على هذا النموذج الزراعي-البيئي الفريد وتعزيزه بحيث يصبح رافعة اقتصادية لتنمية مستدامة وعادلة للمجتمع الريفي الفلسطيني ومشاركة منتجاته ومزاياه مع الشركاء المحتملين الذين يقدرونه, في أماكن مختلفة من العالم, عبر سلسلة إنتاج شفافة ومبنية على احترام القيم البيئية والمجتمعية والربح العادل للجميع العاملين في السلسلة و بناء علاقة الثقة مع المنتفعين منه.


رؤية ثاقبة
وبناء على ما تقدم، فللشركة رؤية ثاقبة تقوم على تقديم "نموذج أعمال زراعية مستدام وذو اثر اقتصادي ملموس, مستند على مبدأ العدالة واحترام البيئة والمجتمع، بحيث تكون شركة الأرض محور هذا النموذج, لتصبح لاعباً مهم في تجارة المنتجات الزراعية والغذائية الطبيعة الفلسطينية, على الصعيد المحلي والإقليمي والدولي".
ولتحقيق هذه الغاية النبيلة ذات البعد الاقتصادي والوطني، اعتمدت الشركة خطة إستراتيجية ثلاثية (2019-2022)، للتفاعل مع مكوناتها، إذ تعد إضافة نوعية لنشاط الشركة، التي تسعى إلى تطوير سلاسل قيمة زراعية فلسطينية ذات جودة عالية وقيمة مضافة وصقلها بالعلم والمعرفة الحديثة, وترويجها في "الأسواق المتخصصة عالية القيمة" المبنية على قواعد السوق الاجتماعية والتجارة العادلة.

 


بناء اقتصاد الدولة
وعن الحفل الذي فازت به الشركة، أشار عنبتاوي إلى أنه يهدف للمساهمة في خلق ثقافة التصدير في فلسطين وتسليط الضوء على انجازات الشركات المصدرة الفلسطينية، إضافة إلى تشجيع الصادرات كقوة رئيسية في التنمية الاقتصادية المستدامة الأمر الذي يقود إلى تعزيز الصورة الايجابية للمنتجات الفلسطينية ويساهم في التنمية الاقتصادية.
وبناءً على النتائج الصادرة من الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، فقد ازدادت الصادرات الفلسطينية من 929 مليون دولار أميركي في عام 2016 إلى 1.038 مليار دولار في عام 2017، بزيادة 11.7%.


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك