Sun 19/05/2019 11:54PM
البث المباشر Live
المستشفيات الخاصة والأهلية توقف التعامل مع بطاقات شركات التأمين الأربعاء 02/01/2019 الساعة 01:36:41 مساءً




أكد اتحاد المستشفيات الفلسطينية الخاصة والأهلية، مواصلته ولليوم الثاني على التوالي، وقف التعامل مع بطاقات التأمين لعلاج المرضى والصادرة عن شركات التأمين، نتيجة خلافات مالية ومطالبات.

وأكد رئيس اتحاد المستشفيات الخاصة والأهلية ياسر أبو صفية، لـ "القدس" دوت كوم، أنّ عدم التعامل مع تلك البطاقات جاء بعد وصول المفاوضات الجارية مع شركات التأمين منذ أكثر من عام ونصف إلى طريق مسدود، إذ قام اتحاد المستشفيات بمثل هذه الخطوة في شهر آب الماضي، وأوقفها بعد وساطة من الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان وهيئة سوق رأس المال لحل الخلاف".

وقال أبو صفية: "بعد مرور نحو خمسة أشهر، دون الوصول لأية نتيجة وبعد تقديم حلول وتنازلات ترضي الجميع، اضطررنا لإيقاف التعامل مع بطاقات التأمين الصحية الصادرة عن شركات التأمين مرة أخرى".

ونوّه أو صفية إلى وجود خلافات مع شركات التأمين كـ "إجراءات العناية بالمريض والتي تحتاج إلى موافقة شركات التأمين على الخدمات بشكل منفرد، والمماطلة بتدقيق المديونية لتصبح جاهزة للدفع، علاوة على تنفيذ خصومات على المديونية بطريقة غير مقبولة، ورفض رفع أسعار الخدمات الطبية".

وللمستشفيات الخاصة والأهلية مديونيات على تلك الشركات، تقدر بين 30- 40 مليون دولار سنويًا تدفع بالتقسيط، إذ يؤكد أبو صفية أن "المستشفيات الخاصة والأهلية تقدّم خدماتها بالدين لشركات التأمين وغيرها من المؤسسات، وما يدفع نقدًا بنسبة 20% من خلال المرضى غير المؤمنين".

اتحاد شركات التأمين نفى على لسان رئيسه، أنور الشنطي، خلال حديث مع "القدس" دوت كوم، معرفة الاتحاد بقرار المستشفيات الخاصة والاهلية إيقاف التعامل مع بطاقات شركات التأمين "إذ تم العلم بذلك من خلال وسائل الإعلام".

ونوّه الشنطي إلى أنه تم التواصل مع العديد من المستشفيات الخاصة والأهلية، وأن غالبية المستشفيات أكدت أنها لم توقف العمل بتلك البطاقات، علاوة على أن الحوار لا زال جاريا معها.

لكن رئيس اتحاد المستشفيات الخاصة والأهلية ياسر أبو صفية أكد على توجيه تحذير لشركات التأمين في تشرين أول الماضي، عبر ورقة موقعة من كافة المستشفيات الخاصة والأهلية، وإنذارهم باللجوء إلى هذه الخطوة، لكنهم لم يردوا على تحذيرنا.

وكان اتحاد المستشفيات الأهلية والخاصة أصدر بيانًا أكد فيه على التقدم بمجموعة من المطالب العادلة لاتحاد شركات التأمين، لتأسيس علاقة تنظم سير العمل والموافقات على الإجراءات الطبية، ووقف الخصومات غير المتفق عليها، وكذلك تعديل الأسعار للخدمات الطبية المقدمة للمرضى، ولكنها قوبلت بالرفض، فتم الإعلان عن هذا الموقف بوقف التعامل بهذه البطاقات.

وحمّل اتحاد المستشفيات الأهلية والخاصة، اتحاد شركات التأمين المسؤولية كاملةً عن فشل الحوار الذي تم تحت رعاية هيئة سوق رأس المال والهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، خلال الفترة الماضية.

وأكد اتحاد المستشفيات لكافة المواطنين على الالتزام بمسؤوليته الطبية والمهنية والأخلاقية والوطنية أمام كافة المرضى، معربًا عن أمله بأن يتفهم المأمّنون موقفه، فيما أكد استعداده التام لإصدار فواتير وكشوفات مالية بالعلاج المترتب على المرضى والمصابين المؤمنين لدى شركات التأمين على الفور وحسب الأصول من أجل حفظ حقوقهم وتمكينهم من استرداد ما تم دفعه بدل تكاليف العلاج من شركات التأمين.

وأكد اتحاد المستشفيات استعداده لاستقبال الحالات الطارئة وحالات إنقاذ الحياة سواءً كانت ناتجة عن مرض صحي أو إصابات حوادث طرق أو غيرها، وعمل اللازم طبيًا أولاً لمثل هذه الحالات ومن ثم يتم إجراء مخالصة مالية مع المريض أو المصاب وتزويده بفواتير بتكلفة العلاج حسب الأصول.


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك