Sun 24/02/2019 05:37AM
البث المباشر Live
سوق العمل شو بدو ، مبادرة عملية بعيون وطنية الأربعاء 24/02/2019 الساعة 05:37:22 صباحا




ما تزال الادراة العامة للتشغيل في وزارة العمل تطرح الافكار المختلفة بشأن مبادرة سوق العمل شو بده بالتعاون مع منتدى شارك الشبابي ومركز التمكين الاقتصادي، التي تهدف إلى التوعية بإحتياجات سوق العمل، ومكامن النقص العمالي في المجالات المهنية والتقنية ، وتقليل نسبة البطالة رغم توفر فرص العمل في هذه المجالات.

وفي هذا السياق قال مدير الإدارة العامة للتشغيل في وزارة العمل رامي مهداوي إن فكرة المبادرة تأتي بعد القيام بالعديد من عمليات الرصد لاحتياجات سوق العمل لمهنيين بالمقارنة مع إرتفاع نسب البطالة في فلسطين، لتبين أن سوق العمل أظهر إحتياجه للكثير من المهنيين والتقنيين، وأن أحد أهم أسباب إرتفاع نسب البطالة هي التوجه إلى التخصصات الاكاديمية بأعداد كبيرة رغم اكتفاء السوق لهذه التوجهات ووجود فيضان فيها.

وشدد مهداوي على ضرورة التوجه إلى المشاريع الصغيرة ، من خلال العديد من الاجسام أهمها صندوق التشغيل الفلسطيني الذي يطلق بدوره برنامج (مشروعك) الاول من نوعه في الوطن العربي بنسبة فائدة خمسة بالمئة، وأن أحد أهم أسباب البطالة هي التوجهات الفكرية للعائلة التي همها أولا وأخيرا أن يصبح إبنها خريحا جامعيا دون النظر إلى المحيط الذي تعيش به العائلة .

يذكر أن الادراة العامة للتشغيل تعمل مع شركائها منتدى شارك الشبابي ومركز التمكين إلاقتصادي على العديد من الحملات إلاعلامية على وسائل التوصل الاجتماعي من خلال البوسترات التي توضع مدى احتياجات سوق العمل لكل محافظة إضافة إلى الظهور الاعلامي على مختلف الوسائل الاعلامية المكتوبة والمسوعة والمرئية لتعزيز المبادرة من كافة الجوانب، مع عرض قصص النجاح خاصة إلاناث في القطاعات المهنية لتعزيز فكرة أن موضوع التخصصات المهنية والتقنية لا يقتصر على الذكور .

وأكد مهداوي أن أسباب نقص الايدي العاملة بشكل رئيسي هي الهجرة للعمل في الداخل المحتل لتوفر طاقة استيعابية كبيرة هناك ، إضافة الى النظرة السلبية اتجاه القطاعات المهنية والتقنية من قبل المجتمع الفلسطيني .

يضاف إلى أن منتدى شارك الشبابي يقوم بالعديد من الحملات التوعوية بإحتياجات سوق العمل، إضافة إلى قصص النجاح التي يقوم المنتدى بإنتاجها مع أشخاص قاموا بمشاريع صغيرة بأفكار بعيدة عن الافكار الاعتيادية ذات قيمة تعود على الفرد والمجتمع وعيدة عن التخصصات الاكاديمية الموجودة في السوق .

واختتم مهداوي حديثه أن عملية التوعية تبدأ من تغير المجتمع نظرتهم السلبية إلى هذه التخصصات على أنها لا تناسب مستواهم المجتمعي والفكري ، وأن أحد أهداف الحملة يكمن في ربط متطلبات سوق العمل مع احتياجاته من خلال الشركاء ( الحكومة ، والقطاع الخاص، ومراكز التدريب المهني ) ، وأن الهدف الرئيسي للحملة هو تقليل نسب البطالة داخل مجتمعنا .


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك