Tue 21/05/2019 01:59AM
البث المباشر Live
الحساينة: شارع المطار سيحل45% من أزمة قلنديا وسننجزه خلال 60 يوما الثلاثاء 19/02/2019 الساعة 07:36:53 مساءً




أكد وزير الأشغال العامة والإسكان د.مفيد الحساينة اليوم الثلاثاء، أن "حكومة تيسير الأعمال اعتمدت في جلستها مشروع إعادة تأهيل طريق كفر عقب– قلنديا المحاذي للجدار، حيث تم تخصيص مبلغ مليوني شيقل للبدء بالمشروع، والذي سيساهم في تخفيض الأزمة المرورية بنسبة 45%". مشيرا إلى إنجازه خلال 60 يوما.

وقال الحساينة، خلال مؤتمر صحافي عقده في رام الله، إنه "تم تحديد 13 موقعاً للازمات المرورية الخانقة خارج مراكز المدن، فيما بدأت الوزارة باتخاذ إجراءاتها لحل الأزمات المرورية وخاصة في كفر عقب ودوار العيزرية".

وأكد أن الوزارة سوف تشرع بخطوات للتخفيف من الأزمة المرورية ومعاناة المواطنين اليومية على طريق قلنديا، حيث تم وضع مقترحين لمعالجة الأزمة أحدهما آني و الآخر استراتيجي.

وأوضح أن المقترح الآني يقضي بإعادة تأهيل شارع كفر عقب – قلنديا يبدأ من كفر عقب وينتهي عند حاجز قلنديا مباشرة وهو مخصص للداخلين إلى القدس، كما سيتم ضمن الحل القصير الأمد تعزيز السلامة المرورية على الطريق الرئيسي بوضع حواجز إسمنتية بين المسرب المؤدي إلى القدس والمسرب المؤدي إلى الرام لمنع التجاوزات، إضافة إلى إغلاق المسارب مما يؤدي إلى تخفيف الأزمة وتقليل حوادث السير.

أما فيما يتعلق بالحل الاستراتيجي فأوضح الحساينة أنه يقضي بإيجاد طريق مساند وليس بديلاً للطريق الرئيسي، حيث تم اِقتراح فتح طريق بمحاذاة مفرق الرام شمال القدس باتجاه مدينة البيرة، وسيكون بمثابة مدخل رئيسي جنوبي لمدينتي رام الله والبيرة، وسيكون حلاً نهائياً للأزمة لكنه بحاجة إلى ميزانية كبيرة.

ونوه إلى أن طريق قلنديا يمر عبره يوميا نحو 100 ألف سيارة تتحرك باكتظاظ، وأن الوزارة ستشرع بعد الحصول على الموافقة النهائية من الجانب الإسرائيلي بإعادة تأهيل شارع المطار المحاذي لجدار الفصل العنصري، بعدما تم الحصول على موافقة مبدئية من الجانب الإسرائيلي.

ووفق الحساينة، فإن شارع المطار يمتد بمسافة تصل إلى نحو 2 كيلو متر وفيه مقطعان، مقطع بحاجة لترميم، والآخر بحاجة إلى بنية تحتية، ويحتاج إعادة تأهيله إلى نحو 60 يوما.

في سياق منفصل، أكد الحساينة إنجاز ما نسبته 93% من إعادة إعمار المنازل المدمرة في العدوان الأخير على قطاع غزة 2014، حيث تم إعادة إعمار 9300 وحدة سكنية مهدمة كلياً، وإصلاح 100 ألف وحدة متضررة جزئياً، كما تم تقديم إِغاثات عاجلة وبدل إيجار للمتضررين بقيمة 90 مليون دولارا، عدا عن إيواء 1200 أسرة في البيوت المتنقلة "الكرفانات".

وأكد الحساينة أن إجمالي المبالغ المالية التي وصلت لعملية إعادة الإعمار لم تتجاوز 38% من إجمالي التعهّدات الدولية.

ونوه الوزير الحساينة إلى أنه تم إنجاز مشاريع المنحة الكويتية والبالغ قيمتها 200 مليون دولار، وتم إعادة إعمار 2,253 وحدة سكنية بقيمة 75 مليون دولارا، وتم تخصيص مبلغ 8.6 مليون دولارا للقطاع الاقتصادي، وتم طرح خمس عطاءات بقيمة 35 مليون دولارا لتأهيل الطرق بنسبة اِنجاز وصلت إلى 60%، إضافة إلى تخصيص مبلغ بقيمة 60 مليون دولارا لقطاع المياه.

وأشار الحساينة إلى أنه يجري في الوقت الحالي تنفيذ مشاريع إعمار بقيمة 100 مليون دولار غالبيتها بتمويل الصندوق السعودي، كما يجري إعادة إعمار 700 منزل مهدم كليا بقيمة 23 مليون دولار عبر تمويل ألماني.

وفيما يتعلق بالمنحة الايطالية البالغة 16.5 مليون دولار أكد الحساينة أنه يجري حالياً تنفيذ مشروع بناء 75 وحدة سكنية، كما تم توقيع عقود جديدة لتنفيذ مشروع إنشاء 12 عمارة سكنية بواقع 111 وحدة سكنية جديدة في حي الندى، مشيراً إلى أنه تم في وقت سابق ترميم 17 برجاً سكنياً تضرر بشكل جزئي، وبذلك فقد تم إعادة إعمار حي الندى بالكامل، وجاري انتظار موافقة الحكومة الايطالية لإعادة بناء المجمع الايطالي بقيمة 3.7 مليون يورو.

من جانبها، استعرضت المهندسة شذى علاونة، من وزارة الأشغال، خلال المؤتمر، مقترحات الوزارة لحل الأزمة المروية في قلنديا. متطرقة إلى الأزمات المرورية وتحديدها في الضفة الغربية.

وقالت علاونة: "تم إعداد تقرير عن ظاهرة الازدحام المروري بين الواقع والتحديات، من قبل وزارات (الأشغال، النقل والمواصلات، والحكم المحلي) بناء على تكليف رئاسة الوزراء بتاريخ 16/10/2018، تم فيه تقديم تصور مشترك لتطوير البنية التحتية بهدف التخفيف من الأزمات المرورية". موضحة أنه "تم تحديد 13 موقع للازمات المرورية الخانقة خارج مراكز المدن في الضفة الغربية، فيما يلاحظ تركز الأزمات المرورية وسط الضفة الغربية على مداخل مدينة رام الله والطرق الرئيسية المؤدية إليها".

وقالت علاونة: إن "الأسباب الرئيسية للأزمة المرورية في قلنديا – كفر عقب ناجمة عن الاحتلال الإسرائيلي ووجود حاجز قلنديا العسكري، الاكتظاظ السكاني، زيادة عدد المركبات، التعديات والفوضى والعشوائيات، منطقة خارج السيطرة ولا صلاحيات للشرطة فيها".

فيما أشارت إلى أنه تم إعداد الدراسات و المخططات التنفيذية اللازمة لإعادة تأهيل شارع المطار المحاذي لجدار الفصل العنصري، ومن شأنه أن يحل وبشكل جزئي الأزمة ويخفف 45% منها.

والطريق المقترح عبارة عن طريق ترابي محاذٍ لجدار الفصل العنصري بطول حوالي 1 كم، علاوة على صيانة الطريق المؤدي إليه بطول 1 كم، وهو يبدأ من كفر عقب وينتهي عند حاجز قلنديا العسكري، وسيؤدي تأهيله إلى تقليل عدد المركبات المتجهة إلى القدس عبر الطريق الرئيسي مما يخفف من الضغط المروري في الطريق.

وسيتم تخصيص الطريق باتجاه واحد وذلك للمركبات الخارجة من رام الله إلى مدينة القدس عبر حاجز قلنديا، وسيتم تعزيز السلامة المرورية على الطريق الرئيسي بوضع حواجز إسمنتية بين المسرب المؤدي إلى القدس والمسرب المؤدي إلى الرام لمنع التجاوزات وإغلاق المسارب مما يؤدي إلى تخفيف الأزمة و تقليل حوادث السير.

ومشروع إعادة تأهيل طريق المطار يتضمن إعادة تأهيل الطريق بعرض يتراوح من 5-12م، ويلاحظ أن زوايا الأبنية القائمة ستقلل من عرض الطريق في بعض المقاطع، ويتضمن المشروع أعمال الحفريات والبيسكورس والإسفلت والعبارات وقنوات تصريف المياه، وسيتم عمل الرصفة المحاذية للجدار دون ترك فراغات للحفاظ على الطريق من الإنجرافات بسبب الأمطار والسيول.

ويتضمن المشروع تعزيز السلامة المرورية على الطريق الجديد وتركيب ما يلزم من سياج أمان وإشارات ودهان وعيون قطط وعواكس، خاصة في ظل وجود منعطفات خطرة على الطريق، وحماية أعمدة الأبنية القريبة من مسار الطريق، وعدم توفر الإنارة ليلا، فيما سيتم عمل الصيانة ورفع مستوى السلامة المرورية على مسار الشارع المؤدي إلى المشروع.


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك