Wed 23/05/2018 09:57PM
البث المباشر Live
البيت الأبيض ينفي موافقته على ضم مستوطنات الضفة الثلاثاء 23/05/2018 الساعة 09:57:18 صباحا




نفى البيت الأبيض امس الاثنين، 12 شباط 2018 ادعاءات رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو بانه ناقش مع الإدارة الأميركية مقترحات محددة تتعلق بضم سلطات الاحتلال الإسرائيلي للمستوطنات اليهودية المقامة في الضفة الغربية المحتلة.
وقال المتحدث المختص بالشؤون الصحفية في البيت الأبيض جوش رافل، رداً على سؤال وجهته له "القدس" عبر البريد الالكتروني ان "التقارير التي أفادت بأن الولايات المتحدة ناقشت مع إسرائيل خطة ضم (المستوطنات) في الضفة الغربية كاذبة، وان الولايات المتحدة وإسرائيل لم تناقشا أبدا مثل هذا الاقتراح، وان تركيز الرئيس (الأميركي دونالد ترامب) يظل مسلطاً على مبادرته للسلام الإسرائيلي الفلسطيني" وفقا لما ذكره رافل، وهو أحد المقربين من صهر الرئيس جاريد كوشنر الذي يشرف على ملف مبادرة السلام.
وكان نتنياهو اعلن امس الاثنين انه يبحث مع الادارة الاميركية مشروع قانون سيؤدي الى ضم مستوطنات الضفة الغربية المحتلة.
ونقل متحدث عن نتنياهو قوله لنواب حزب ليكود اليميني الذي يتزعمه "في ما يتعلق بموضوع فرض السيادة (الاسرائيلية)، بامكاني ان اقول لكم انني اتحدث منذ فترة مع الاميركيين حول ذلك"
واوضح نتنياهو انه يريد تنسيق مثل هذه الخطوات مع الولايات المتحدة بسبب الاهمية الاستراتيجية لهذا البلد بالنسبة لاسرائيل.
وجاءت هذه التصريحات فيما يتعرض نتنياهو لضغوط من سياسيين يمينيين للمضي في مشروع القانون الذي يطبق السيادة الاسرائيلية على المستوطنات الاسرائيلية المقامة في الضفة الغربية المحتلة.
واقترح نائبان احدهما من حزب نتنياهو مشروع قانون يطبق السيادة الاسرائيلية على مستوطنات الضفة الغربية.
يشار إلى أن مكتب نتنياهو يروج لموافقة الولايات المتحدة مبدئياُ على "حق إسرائيل بضم الكتل الاستيطانية الكبيرة في الضفة الغربية المحتلة".
وكانت "القدس" علمت في الأول من شباط الجاري أن الإدارة الأميركية تتفهم "ضرورة الاعتراف بالأمر الواقع، وهو ما حدث في قضية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وضرورة سيادة إسرائيل على المستوطنات الكبيرة بسبب استحالة تفكيكها، كما أنها تتعاطف مع المطلب الإسرائيلي الأمني بشأن استمرار وجود الجيش الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية (الضفة الغربية المحتلة) ومنطقة الأغوار كون التخلي عن ذلك /يعرض إسرائيل إلى الخطر/".
يشار إلى أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب شكك في مقابلة مع صحيفة "اسرائيل هيوم" اليمينية الموالية لنتنياهو نشرت الأحد، 11/2/2018 ، بالتزام إسرائيل والفلسطينيين في التوصل إلى السلام.
وقال ترامب للصحيفة التي يمولها صديقه ملياردير القمار شيلدون آدلسون "إنني أقول الآن أن الفلسطينيين لا يتطلعون إلى السلام وإنهم لا يبحثون عن السلام وإنني لست متأكدا بالضرورة من أن إسرائيل تتطلع إلى تحقيق السلام" إلا أنه أضاف -بحسب الصحيفة- ان "المستوطنات كانت دائما تعقد السلام" وحذر من "أن إسرائيل يجب ان تكون حذرة جدا مع المستوطنات".


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك