Wed 14/11/2018 10:43AM
البث المباشر Live
"الشؤون التربوية العربية" تطالب بوقف انتهاكات الاحتلال للتعليم بالقدس الأربعاء 14/11/2018 الساعة 10:43:00 مساءً




طالب مجلس الشؤون التربوية لأبناء فلسطين في الدول العربية، المنظمات الدولية بوقف الانتهاكات الاسرائيلية الخطيرة للعملية التعليمية في القدس المحتلة.

ودعا المجلس إلى التنسيق مع وزارة التربية والتعليم العالي لتنفيذ المشروعات الخاصة بتلبية احتياجات قطاع التعليم في القدس، ومطالبتها بالعمل مع كافة المنظمات الدولية ذات العلاقة بحقوق الإنسان للضغط على "إسرائيل" لوقف انتهاكاتها الخطيرة للعملية التعليمية في المدينة.

جاء ذلك في ختام أعمال الدورة الـ 78 لمجلس الشؤون، والذي اختتمت أعماله الثلاثاء في مقر الجامعة العربية بالقاهرة، وذلك برئاسة مدير دائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير فضل المهلوس، وبمشاركة وفود من مصر، والأردن، واتحاد الجامعات العربية والمنظمة الاسلامية للتربية والعلوم والثقافة، والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، المنظمات الدولية ذات العلاقة بالتعليم.

وطالب المجلس الأمانة العامة للجامعة العربية بمواصلة مخاطبة الدول العربية والمنظمات والمؤسسات المالية العربية والإسلامية، لتقديم الدعـم المـالي اللازم لوزارة التربية والتعليم العالي في فلسطين للمساهمة في تطوير المناهج التربوية وطباعة الكتب المدرسية بما يحقق جودة التعليـم.

ودعا الدول العربية إلى تبني برامج ومشاريع ريادية لدعم العملية التعليمية التعلمية في القدس على غرار مبادرة "مدرستي فلسطين"، التي أطلقتها الملكة رانيا العبد الله.

وطالب الاجتماع بمواصلة دعوة الدول والجامعات والمنظمات العربية والإسلامية لتوفير منح دراسية جامعية ودراسات عليا خاصة بالمحررين من الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين والعرب من سجون الاحتلال.

ودعا لاستمرار دعوة المنظمات العربية والإسلامية والدولية مواصلة بذل جهودها لدعم المؤسسات التعليمية في القدس بمختلف الأشكال لمواجهة العقبات والعوائق التي تضعها سلطات الاحتلال، وتوفير الأموال اللازمة لمبانٍ مدرسية جديدة تنفيذًا لخطط وزارة التربية والتعليم العالي بهذا الشأن.

وطالب بضرورة استمرار دعوة الدول العربية والمنظمات العربية والإقليمية والدولية مواصلة فضح الأخطار الناجمة عن إقامة جدار الفصل العنصري على الأراضي الفلسطينية المحتلة وتأثيره المدمر على مختلف مناحي الحياة اليومية لأبناء الشعب الفلسطيني وخاصة العملية التعليمية التعلمية.

وأكد على الاستمرار في مطالبة منظمة اليونيسف بزيادة الدعـم والمسـاندة لرياض الأطفال في مناطق عمليات وكالة الغوث الدولية (أونروا) الخمس، والعمل على زيـادة عددها بالتنسيق مع الجهات المختصة في الدول العربية المضيفة و"أونروا".

وشدد على ضرورة مواصلة المجتمـع الدولي تحمل مسؤولياته تجاه اللاجئين الفلسطينيين حتى حل قضيتهم وفق ما نص عليه قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم (194) لعام 1948.

ودعا الأمم المتحدة والدول المانحة لدعم تمويل الموازنة العامة "لأونروا"، والتعبير عن القلق العميق بشأن الأزمة المالية التي تعانيها وآثارها السلبية على كافة خدماتها الأساسية المقدمة للاجئين، خاصة الخدمات التعليمية في مناطق عملياتها الخمس.

وحذر من آثار الأزمة المالية غير المسبوقة "لأونروا"، وخصوصًا ما يهدد البرنامج التعليمي، الأمر الذي يتطلب تدخلًا عاجلًا من المجتمع الدولي خاصة الدول المانحة للحيلولة دون إيقاف البرنامج التعليمي وحرمان أكثر من نصف مليون طالب فلسطيني لاجئ من حقهم في التعليم.

وأكد الاجتماع رفضه وإدانته لقرار الولايات المتحدة الأميركية الاعتراف بالقدس عاصمة لـ "إسرائيل" ونقل سفارتها إليها، واعتباره قرارًا باطلًا وخرقًا خطيرًا لقرارات الشرعية الدولية الذي رافقته زيادة في التصعيد الإسرائيلي تجاه العملية التعليمية في المدينة المقدسة.

وعبر عن إدانته للجرائم الإسرائيلية بحق مسيرات العودة السلمية، والتي أدت إلى استشهاد العديد من الطلبة والمعلمين، وجرح المئات منهم وبعضهم ممن يدرسون ويعملون في مدارس "أونروا" المشمولين بالحماية الدولية.


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك