Fri 20/07/2018 05:52AM
البث المباشر Live
الاحتلال أعدم 25 طفلا في النصف الأول من العام الجاري الأثنين 20/07/2018 الساعة 05:52:11 صباحا




ذكرت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال-فلسطين، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي أعدمت 25 طفلا فلسطينيا منذ بداية العام الجاري، 21 منهم في قطاع غزة.
وأوضحت الحركة أن 18 طفلا استشهدوا خلال مشاركتهم في المسيرات السلمية التي انطلقت في قطاع غزة في الثلاثين من آذار الماضي.
وأكدت أن جنود الاحتلال عمدوا إلى قتل الأطفال عبر استخدام الذخيرة الحية، فقد تبين حسب متابعاتها أن 21 طفلا من الـ25 استشهدوا جراء إصابتهم بالرصاص الحي بصورة مباشرة، 11 منهم كانت إصاباتهم في الرأس والرقبة.
ورأت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال أن قوات الاحتلال ماضية بتصعيدها وفي استخدام القوة المميتة والرصاص الحي ضد الأطفال الفلسطينيين الذين لا يشكلون أي تهديد مباشر عليها، من خلال استهدافهم بشكل متعمد، مؤكدة أن السبب في ذلك يعود لانتشار ثقافة الإفلات من العقاب في أوساط جنود الاحتلال الإسرائيلي وعلمهم المسبق أنهم لن يحاسبوا على أفعالهم مهما كانت.
ويذكر أن قوات الاحتلال الإسرائيلي قتلت خلال النصف الأول من العام الماضي (2017) تسعة أطفال فلسطينيين.
وشددت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال على أن تجاهل إسرائيل الكامل للمعايير الدولية يتطلب من المجتمع الدولي اتخاذ إجراءات عاجلة من أجل اعتقال جميع مرتكبي الجرائم الإسرائيليين الذين يقتلون الأطفال الفلسطينيين أو يسببون لهم الإعاقات الدائمة، في انتهاك مباشر للقانون الدولي.
وأشارت إلى حالة الطفل يوسف جاسر يوسف أبو جزر (15 عاما) من رفح جنوب القطاع، الذي أصيب بالرصاص الحي في التاسع والعشرين من شهر نيسان 2018 خلال محاولته اجتياز الجدار الفاصل في قطاع غزة، ولم يعرف مصيره حتى اللحظة بعد أن أخذه جنود الاحتلال، ففي حين أعلنت سلطات الاحتلال وفاته متأثرا بإصابته دون تسليم جثمانه، لم يؤكد هذا الخبر من قبل وزارة الصحة الفلسطينية.

 


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك