Tue 11/12/2018 07:34PM
البث المباشر Live
أسطول الحرية يواصل رحلته الأخيرة تجاه غزة الأثنين 11/12/2018 الساعة 07:34:47 مساءً




يواصل أسطول الحرية رحلته في محطته الأخيرة تجاه شواطئ قطاع غزة، بعد انطلاق سفنه الصغيرة من موانئ ايطالية مختلفة، أبرزها سفينة "عودة" أكبر قوارب كسر الحصار، التي انطلقت من ميناء "باليرمو" في جزيرة صقلية الايطالية.

ويشارك في هذه المحاولة الأحدث لكسر الحصار، والتي ينظمها تحالف أسطول الحرية الدولي تحت شعار "من أجل مستقبل عادل لفلسطين"، ٢٥ من النشطاء الدوليين والشخصيات العامة، بينما تحمل القوارب الأخرى الأصغر حوالي ٢٠ متضامنًا.

وقال رئيس اللجنة الدولية لكسر الحصار زاهر بيراوي إن جميع المشاركين يتمتعون بمعنويات عالية ويأملون بالوصول إلى غزة لإيصال رسالة الأمل والحب والسلام التي يحملونها لأهل غزة.

وشدد على أنهم لا يستبعدون السيناريو الأسوأ المتمثل في القرصنة الإسرائيلية، والاعتداء على السفن، واعتقال من على متنها من النشطاء.

وأضاف أن "تحالف أسطول الحرية نظم لكافة المشاركين دورات في المقاومة اللاعنفية، وفي كيفية التعامل مع مثل هذا السيناريو".

وأوضح بيراوي أن لجنة المشاركين واللجنة القانونية جهزت كافة الوثائق والإجراءات التي قد تلزم في حال اعتقال المتضامنين من أجل ضمان سلامتهم وعودتهم الى بلادهم سالمين.

من جهة أخرى، نظمت اللجنة الدولية لكسر الحصار بالتعاون مع الجالية الفلسطينية والجمعيات التضامنية في عدد من الموانئ الأوروبية فعاليات تضامنية بحرية دعمًا لسفن كسر الحصار، أبرزها في مدينتي مالمو ويوتوبوري في السويد.

وأكد المشاركون أن الشعوب الأوروبية لن تنسى غزة، وستستمر في محاولات كسر الحصار والضغط على الحكومات الأوروبية لإنهاء هذه الجريمة ورفع الحصار غير القانوني وغير الأخلاقي المفروض على غزة منذ 12 عامًا

كما نظمت المجموعات التضامنية في مدينة "مسينا" في جزيرة صقلية ندوة عامة شارك فيها عدد من النشطاء المشاركين في سفن كسر الحصار، ركزت على التعريف بمعاناة غزة وبرسالة وأهداف السفن والدور الشعبي المطلوب للضغط على دولة الاحتلال لإنهاء الحصار.

ويضم أسطول الحرية أربع سفن وقوارب توقفت منذ بداية رحلتها مجتمعة أو بشكل فردي في حوالي عشرين ميناء في عدد من الدول الأوروبية للتوعية بمعاناة غزة وبآثار الحصار الكارثية على الشعب الفلسطيني.

وتحمل السفن كمية رمزية من الأدوية والمستلزمات الطبية للإسهام في تخفيف ألام الجرحى والمرضى الفلسطينيين وخاصة جرحى مسيرة العودة الكبرى المحرومون من الخروج للمعالجة في الخارج بسبب الحصار.

 


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك