Thu 15/11/2018 10:22AM
البث المباشر Live
رسميا .. الإدارة الأميركية تقرر قطع كل مساعدتها لوكالة "اونروا" تمهيدا لتصفيتها السبت 15/11/2018 الساعة 10:22:49 صباحا




أعلنت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أمس الجمعة، أنها قررت قطع الأموال بشكل كامل عن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، في خطوة تؤرق المسؤوليين الأمنيين الأميركيين خشية أن يؤدي ذلك إلى اضطرابات وموجهات عنيفة بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال ، ولكنها تتماشى مع رغبة رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو وحزب (الليكود) الحاكم في اسرائيل ومجموعة الممولين لحملات الرئيس ترامب وحزبه الجمهوري الانتخابية.
وجاء في بيان اصدرته هيذر ناورت، الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية الأميركية للتو ووصلت "القدس" نسخة منه: "بعد أن راجعت الإدارة (ادارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب) بعناية المسألة، قررت الولايات المتحدة أنها لن تقدم مساهمات إضافية لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)".
وأضافت "عندما قدمنا مساهمة من الولايات المتحدة بقيمة 60 مليون دولار في كانون الثاني الماضي، أوضحنا أن الولايات المتحدة لم تعد راغبة في تحمل الجزء غير المتناسب من عبء تكاليف (الأونروا)، وقد أظهرت العديد من البلدان، بما في ذلك الأردن ومصر والسويد وقطر والإمارات العربية المتحدة، رغبتها بالمساهمة في معالجة هذه المشكلة لكن الاستجابة الدولية الشاملة لم تكن كافية".
وتدعي الإدارة الاميركية أن ذلك يتماشى مع إستراتيجية أميركية أوسع.
يشار إلى أن إدارة ترامب قامت في وقت سابق من هذا العام بتجميد معظم دعمها لوكالة (اونروا) ، وبتصريحها تكون قد قطعت المساعدات بشكل كامل ونهائي.
كما تريد الإدارة الاميركية من وراء هذه الخطوة الضغط على الفلسطينيين لإجراء محادثات مع إدارة ترامب والإشارة إلى "استياء الولايات المتحدة من الطريقة التي تدار بها المنظمة الدولية"، خصوصا فيما يتعلق تعريف من هو لاجئ فلسطيني.
ورفض الفلسطينيون إجراء محادثات مع الولايات المتحدة منذ اعتراف ترامب بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.
يشار إلى أن إن الولايات المتحدة كانت أكبر مانح لـ (الأونروا)، مما دفع الوكالة للمسارعة في التنقيب عن مانحين آخرين لتعويض الفجوة التي يحدثها غياب التمويل الأميركي. وكانت قد ساهمت الولايات المتحدة في عام 2017 الماضي بمبلغ 368 مليون دولار من ميزانية إجمالية تبلغ 1.24 مليار دولار.
وقد وجدت خطوة إدارة ترامب دعما في الكونغرس الذي يسيطر عليه الجمهوريون، حيث ضغط المشرعون الجمهوريون المقربون من اللوبي الإسرائيلي على إدارة ترامب من أجل محاكاة الموقف الليكودي.
ويخشى القادة العرب وبعض المسؤولين الغربيين والإسرائيليين من أن تؤدي التخفيضات الكبيرة في موازنة (الأونروا) إلى إثارة القلاقل في المنطقة، وترك آلاف الطلاب خارج مدارسهم ، علاوة على قطع المعونة الغذائية وغيرها من المساعدات.


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك