Wed 22/05/2019 08:54PM
البث المباشر Live
غرينبلات يهاجم السلطة ويدافع عن حق إسرائيل في قرصنة ألاموال الفلسطينية السبت 09/03/2019 الساعة 08:35:05 مساءً




هاجم جيسون غرينبلات، مبعوث الرئيس الأميركي دونالد ترامب للمفاوضات الدولية السلطة الفلسطينية الجمعة أمام مجلس الأمن الأممي في الأمم المتحدة وفي مجموعة تغريدات متلاحقة على شبكة التواصل الاجتماعي تويتر، بسبب عدم قبول السلطة قرار إسرائيل اقتطاع الرواتب التي تمنحها السلطة الفلسطينية لأسر الشهداء والأسرى ، مدافعا عن حق إسرائيل في قرصنة الأموال الفلسطينية.

واتهم غرينبلات الذي مثل الولايات المتحدة في الجلسة المغلقة لمجلس الأمن ، والتي كانت قد دعت إليها الكويت وأندونيسيا للبت في أوضاع الفلسطينيين المتدهورة ، "باختلاق أزمة برفضها استلام عائدات الضرائب الشهرية من إسرائيل، احتجاجا على خصم الجزء المخصص لإعانة أهالي الشهداء والأسرى في المعتقلات الاسرائيلية."

وقال غرينبلات في تغريدته ، وهي عبارة عن لوحات صورية لمداخلته في مجلس الأمن إنه "من غير الملائم تماما التركيز على إسرائيل بوصفها سبب الأزمة. إن السلطة الفلسطينية هي التي اختارت اختلاق الأزمة الحالية". وقال في أحدى من هذه التغريدات "السلطة الفلسطينية ترفض أخذ 150 مليون دولار من عائدات الضرائب بسبب إيقاف 11 مليون دولار ، هل هذا يظهر أن هذه سلطة حكم تكترث بشعبها؟".

وفي أخرى يقول "إن مأسسة الفلسطينيين لدعم الإرهاب هو أمر غير مقبول، وعلينا جميعا أن نرفض ذلك، فقد آن الأوان للجميع لوقف صرف النظر عن ذلك" ويضيف "بكل بساطة، إن (موقفنا) هذا ، ينبع من معارضتنا المبدئية لمكافئة الإرهاب—إنه بسبب حرصنا على الشعب الفلسطيني وضمان مستقبل أكثر إشراقا لأطفالهم نطلب من السلطة الفلسطينية أن تضع مصلحة الشعب الفلسطيني أولا".

وقال غرينبلات "من منكم يتحمل أن يتعرض مواطنيه لهجمات إرهابية؟"

ويرفض الفلسطينيون مناقشة أي خطة للسلام مع الولايات المتحدة في أعقاب اعتراف الرئيس دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمسركية من تل أبيب إليه العام الماضي.

وجاء القرار الفلسطيني بشأن رفض استلام مبالغ الضرائب الناقصة، على الرغم من حاجة السلطات الفلسطينية الماسة لتدفق الأموال السائلة، والتي نجمت إلى حد ما عن تخفيض الولايات المتحدة مساعداتها للفلسطينيين، وهو ما يمكن أن يزعزع استقرار السلطة الفلسطينية التي أنشئت عقب اتفاقيات أوسلو عام 1993 بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية، فيما تشير بيانات وزارة المالية الفلسطينية إلى أن تحويلات الضرائب تمثل نحو نصف ميزانية السلطة الفلسطينية.

وأعلنت إسرائيل في 17 شباط الماضي تجميد نحو 5% من تلك الأموال التي تشمل الرواتب التي تدفعها السلطة الفلسطينية لأسر الشهداء والأسرى.

وبموجب الاتفاقيات المؤقتة تجمع إسرائيل الضرائب على الواردات إلى الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة وتقوم بتحويل العائدات شهريا للسلطة الفلسطينية

ويعمل غرينبلات وجاريد كوشنر مستشار الرئيس ترامب (وصهره) على خطة للتوسط في السلام بين فلسطين وإسرائيل تلقب بـ"صفقة القرن" يدعون أنه سيتم إعلانها بعد الانتخابات الإسرائيلية.


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك