Sat 16/12/2017 12:05AM
البث المباشر Live
اسرائيل ستصادق على ما مجموعه 12 ألف وحدة استيطانية بالضفة في عام 2017 الأربعاء 16/12/2017 الساعة 12:05:38 صباحا




تستعد اسرائيل لتقديم مشاريع لبناء اكثر من 3700 وحدة سكنية استيطانية في الضفة الغربية المحتلة، منها لاول مرة منذ سنوات مئات الوحدات السكنية داخل مدينة الخليل جنوب الضفة، بحسب ما أعلن مسؤول اسرائيلي.
وتمثل هذه المجموعة من جزءاً من مجموعة الخطط الاستيطانية الاسرائيلية التي تشمل الموافقة على 12 ألف وحدة استيطانية خلال العام الجاري 2017 وهو رقم يمثل اربعة اضعاف ما سجل في العام الماضي 2016.
وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه في تصريحات لوكالة الصحافة الفرنسية "ستتم الموافقة على 3736 وحدة سكنية في مراحل مختلفة من التخطيط والبناء".
ولم يعط المسؤول جدولا زمنيا او يوضح طبيعة المشاريع الاستيطانية، ولكنه اشار ان الوحدات الاستيطانية ستكون في اماكن مختلفة من الضفة الغربية، بما في ذلك مدينة الخليل ومستوطنتي بيت ايل وميغرون، قرب رام الله، مقر السلطة الفلسطينية.
واضاف "في المجموع، ستتم الموافقة على 12 الف وحدة سكنية في عام 2017 في مراحل مختلفة من عمليات التخطيط والبناء، وهو أربعة أضعاف الرقم في عام 2016".
واوردت وسائل الاعلام الاسرائيلية ان مجلس التخطيط التابع لوزارة الجيش الاسرائيلي سيجتمع في 17 من تشرين الاول/اكتوبر.
واوردت صحيفة "هارتس" الاسرائيلية انه في حال الموافقة على الوحدات السكنية في الخليل، فأنها ستكون المرة الاولى التي يوافق فيها على خطط داخل المدينة الفلسطينية منذ عام 2002.
ويبلغ عدد سكان مدينة الخليل، كبرى مدن الضفة الغربية، نحو 200 ألف فلسطيني يعيش بينهم نحو 800 مستوطن تحت حماية الجيش الإسرائيلي في عدد من المجمعات المحصنة في قلب المدينة.
وبعد سنوات على مجزرة الحرم الابراهيمي التي نفذها الاميركي الاسرائيلي باروخ غولدشتاين وقتل فيها 29 فلسطينيا في 1994، تم الاتفاق على ان يتولى الفلسطينيون شؤون 80 بالمئة من المدينة.
ويسري القانون العسكري الإسرائيلي على المستوطنين اليهود ونحو 30 ألف فلسطيني يعيشون بالقرب من الجيب اليهودي المقام وسط المدينة.
ومنحت السلطات الاسرائيلية الشهر الماضي الجيب الاستيطاني في المدينة سلطة إدارة شؤونه البلدية في إجراء يرى فيه مناهضو الاستيطان تعزيزا "للفصل العنصري" في المدينة.
ويعتبر المجتمع الدولي المستوطنات غير شرعية سواء اقيمت بموافقة الحكومة الاسرائيلية او لا. ويعتبر الاستيطان العائق الاول امام عملية السلام.
ويقوض البناء الاستيطاني وتوسع المستوطنات الاراضي التي من المفترض ان تشكل دولة فلسطينية او يقطع أوصالها، ما يجعل قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة امرا صعبا.
ويعيش نحو 430 ألف مستوطن يهودي في مستوطنات اقامها الاحتلال الاسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة وهي تقطع أوصال الأراضي الفلسطينية، وسط 2,6 مليون فلسطيني، بالاضافة الى مئتي ألف مستوطن يقيمون في أحياء استيطانية في القدس الشرقية المحتلة وسط 300 ألف فلسطيني في المدينة المقدسة.
واحتلت اسرائيل الضفة الغربية والقدس الشرقية وهضبة الجولان في 1967 وضمت القدس ومن ثم هضبة الجولان في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك