Sun 16/12/2018 01:45AM
البث المباشر Live
اسرائيل وامريكا تجريان تدريبات مشتركة الجمعة 16/12/2018 الساعة 01:45:49 صباحا




قالت وسائل الاعلام الاسرائيلية ان الجيشان الاسرائيلي والامريكي يجريان للعام التاسع مناورات تدريبية على التعاون في مجال صد الهجمات الصاروخية لكن التدريبات هذا العام هي الاكبر وتحاكي سقوط الاف الصواريخ على اسرائيل على اكثر من جبهة.

وقالت وسائل الاعلام الاسرائيلية ان تدريب “جنيفر كوبرا”، المشتركة المعنية بمنظومة الدفاع الجوي بين الجيش الأمريكي والاسرائيلي جرت امس الخميس للمرة التّاسعة.

وبحسب وسائل الاعلام الاسرائيلية فان التمرين يُعتبر نقطةَ قمّة جديدة في التعاون بين جيش الاحتلال الإسرائيلي والجيش الأمريكي حيث يتدرّب الجيشان على سيناريوهات عديدة، من بينها سيناريوهات حالات الطوارئ وبعد اتخاذ القرار، يصل جهاز الدفاع الجوي الأمريكي لمساعدة إسرائيل في مهمّة دفاعية جويّة وصد تهديد الصواريخ التي يتوقع ان تسقط بالمئات بل بالالاف والتي ستكون قادمة من اكثر من جبهة في ان واحد.

وتحاكي المناورات سيناريو حرب متعددة المراحل تكون فيها إسرائيل عرضة لضغوط عسكرية على الجبهة في حين أن الجبهة الداخلية الإسرائيلية تستوعب آلاف الصواريخ والصواريخ من عدة جبهات هي إيران وسوريا ولبنان وغزة.

يشترك في التمرين ما يقارب 2500 جنديّ من الجيش الأمريكي، وما يقارب 2000 جندي من منظومة الدفاع الجوي في سلاح الجو الإسرائيلي.

وقالت الصحف العبرية ان الجنود من الجيشيين يتدربون جنبًا إلى جنب، هم يتدرّبون على التنسيق بين الجيشيْن، ويطورون قدراتهم ضدّ تهديدات الصواريخ.

خلال التمرين تم نشر بطاريات أنظمة الدفاع الجوي في أماكن مختلفة من اسرائيل ومحاكاة تشغيل هذه الانظمة حيث تم استخدام منظومات صواريخ : “السهم”، “والقبة الحديدية”، “باتريوت”، “مقلاع داود”.

وفي نهاية التمرين يتم التدرب بواسطة النيران الحيّة حيث يتم التدرب على حالات اعتراض من قبل المنظومات الإسرائيلية والأمريكية.

بدوره قال اللواء تسفيكا هيموفتش قائد قوات الدفاع الجوي الاسرائيلي للقناة العاشرة في تلفزيون اسرائيل أن “ممارسة التدريب تعبر عن العلاقة بين الولايات المتحدة وإسرائيل وفي أوقات الطوارئ نتحد ونقاتل جنيا الى جنب مع حلفائنا في الولايات المتحدة.

واكد قائد الدفاعات الجوية الاسرائيلية ان الجيش الإسرائيلي لديها القدرة الفعالة للدفاع عن دولة إسرائيل تحت أي سيناريو، ولكن ظروف الإجهاد استقرار ربما تستدعي الحاجة الى وصول و وجود الأميركيين هنا. “

وقال قائد تدريبات مهمة الولايات المتحدة، الجنرال ريتشارد كلارك: “هذه العملية مهمة جدا في تطوير مهارات والقدرات التي لدينا في اعتراض الصواريخ البالستية حيث سنكون على استعداد للقتال عندما يحين الوقت ونحن ملتزمون بأمن إسرائيل، على الرغم من احتمال وقوع خسائر و اصابات في صفوف القوات الأمريكية.” .

الكابتن رون شافيت ، الذي اعترض مؤخرا ثلاث طائرات بدون طيار أطلقت إلى إسرائيل من سوريا وغزة ، قال: “في التمرين ، سنعمل ضد جميع الساحات من خلال محاولة تطبيق سيناريو متطرف ، وجزء من التمرين هو مشاركة مزيج من القوات الجوية.

واضاف ان لدى اسرائيل حماية متعددة الطبقات ويأتي الأميركيون في اطار هذه الطبقات والمراحل مشيرا الى ان الدفاعات لن تصل الى نتائج 100% لكننا نجعل استعداداتنا أفضل ما يمكن أن نتحمله.

وقال ان هناك تجارب تثبت جدارة الدفاعات الجوية الاسرائيلية مشيرا الى شهر فبراير رأينا هدفاً حاول اختراق إسرائيل وتم تمييزه و لقد قمنا بعملنا “.


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك