Tue 19/06/2018 03:20PM
البث المباشر Live
إسرائيل تتحدث عن تهدئة غير معلنة في غزة دون وساطات الأربعاء 19/06/2018 الساعة 03:20:26 مساءً




ترفض إسرائيل، حتى صباح اليوم الأربعاء، الإعلان صراحةً عن التوصل إلى اتفاق تهدئة مع الفصائل الفلسطينية في غزة، فيما يتحدث الإعلام العبري عن التوصل لتفاهم لوقف إطلاق النار مع "حماس"، دون وساطة مصرية.

وقالت هيئة البث العبرية، إن المصادر السياسية الإسرائيلية لم تؤكد أو تنف التوصل إلى إتفاق لوقف إطلاق النار مع الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة.

لكن هيئة البث نقلت صباح اليوم، عن تلك المصادر التي لم تحدد هويتها قولها: "لن تبادر إسرائيل إلى إطلاق النار، غير أنها سترد على أي اعتداء وتجبي ثمناً باهظاً".

من جهته قال مسؤول إسرائيلي للقناة العاشرة، "لقد أوصلت إسرائيل رسالة إلى حماس، بأنه في حال استمرار إطلاق الصواريخ من غزة، فإن الغارات الإسرائيلية على حماس وغيرها من المنظمات ستكون أعنف وأشد قوة".

وأضاف المسؤول الذي لم تكشف القناة اسمه، "لقد توقف إطلاق النار، والمسؤولية تقع على عاتق حماس الآن".

غير أن وزير الاستخبارات الإسرائيلي يسرائيل كاتس، أفاد لهيئة البث الإسرائيلية بأنه "لا يوجد وقف إطلاق نار، وإنما هناك حكومة إسرائيلية ملتزمة بوقف إطلاق النار على مواطنيها وأراضيها".

وأضاف كاتس، قائلاً: "لا يوجد تفاهمات مع حماس"، مشيراً أن "الجيش الإسرائيلي سيقوم بمهمته، وإذا واصلت حماس إطلاق النار فإنها تعرف ما الذي سيحدث لها".

أمّا صحيفة "هآرتس"، فذكرت أن "تقديرات المؤسسة الأمنية الإسرائيلية، هي أن الجولة الحالية من العنف في غزة قد وصلت نهايتها".

وأضافت "رغم حقيقة أن التفاهمات لوقف إطلاق النار تم التوصل إليها أحادياً من خلال محادثات حماس مع الوسطاء المصريين، فإن المؤسسة الأمنية الإسرائيلية ستحترم الهدوء إذا اوقفت حماس إطلاق النار على إسرائيل".

وتابعت الصحيفة" ستحترم إسرائيل الاتفاق إذا ما تم احترام الهدوء، من أجل الإبقاء على مصر كجهة وساطة".

وكانت حركة "حماس" أعلنت في ساعة مبكرة من صباح اليوم، عن التوصل لاتفاق مع إسرائيل، عبر وساطات، يقضي بالعودة إلى تفاهمات وقف إطلاق النار، المعمول بها منذ انتهاء الحرب الإسرائيلية على القطاع، عام 2014.

لكن شبكة "كان" الإخبارية الإسرائيلية، نقلت عن مسؤولين إسرائيليين كبار - لم تحدد هوياتهم - قولهم، إن هناك وقف لإطلاق النار سارٍ حالياً في غزة، زاعمةً أنه جاء نتيجة لتفاهم مع "حماس"، ودون وساطة مصرية.

ويقوم التفاهم حسب المسؤولين المذكورين، على مبدأ "وقف إطلاق الصواريخ من غزة، مقابل وقف إسرائيل عمليات قصف القطاع".

من ناحيته قال وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتس، للشبكة، "إن جولة العنف الحالية انتهت بعد تفاهمات مع حماس"، فيما أعرب عن أمله ألا تضطر إسرائيل مستقبلاً إلى الدخول بمواجهة شاملة تجبرها على اجتياح واحتلال القطاع مرة أخرى، على حد زعمه.

وسبق أن صرّح خليل الحية، عضو المكتب السياسي لـ"حماس"، في بيان مقتضب وصل الأناضول، صباح اليوم: "بعد أن نجحت المقاومة بصد العدوان ومنع تغيير قواعد الاشتباك، تدخلت العديد من الوساطات خلال الساعات الماضية، وتم التوصل الى توافق بالعودة الى تفاهمات وقف إطلاق النار في قطاع غزة والتزام فصائل المقاومة ما التزام الاحتلال بها".

وأفاد مراسل الأناضول في غزة، أن هدوءاً حذراً يسود القطاع منذ صباح اليوم، حيث لم تسمع أصوات انفجارات ناجمة عن غارات إسرائيلية.

ومنذ صباح أمس، يسود القطاع توتر شديد، إذ قصفت إسرائيل عشرات الأهداف، وفق المتحدث باسم جيشها؛ كما قالت حركتا "الجهاد الإسلامي" و"حماس"، إنهما قصفتا المواقع والبلدات الإسرائيلية المحاذية للقطاع، بعشرات القذائف الصاروخية، رداً على الجرائم الإسرائيلية بحق الفلسطينيين.

وتأتي هذه التطورات إثر استشهاد 4 مواطنين وإصابة آخر، ينتمون لحركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي"، الإثنين والأحد الماضيين، جراء قصف إسرائيلي لمواقع فلسطينية.


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك