Tue 19/03/2019 01:58AM
البث المباشر Live
"المكتب الوطني": نتنياهو يبدأ معركته الانتخابية بالاستيطان السبت 19/03/2019 الساعة 01:58:27 مساءً




قال المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان التابع لمنظمة التحرير، إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو استهل حملته الانتخابية مبكرًا باجتماع مع رؤساء مجالس المستوطنين بعد مصادقته على بناء آلاف الوحدات الاستيطانية الجديدة، وتقديم الوعود والإغراءات لهم لحثهم على التصويت لصالحه.

وأوضح المكتب في تقرير الأسبوعي السبت أن ذلك يأتي في أعقاب قرار قادة الائتلاف الحكومي الإسرائيلي، حل الكنيست والتوجه نحو انتخابات مبكرة في التاسع من نيسان المقبل، حيث يصبح سخاء حكومة الاحتلال وأركانها مع المستوطنين دون حدود أو ضوابط، لتنفيذ العديد من المشاريع الاستيطانية على حساب الحق الفلسطيني.

وأشار إلى أن التجارب الانتخابية السابقة لحكومة الاحتلال شهدت ولا تزال تشهد كيف يتم توظيف الاستيطان لأغراض الدعاية الانتخابية.

وذكر أن لجنة الموازنة بالكنيست أقرت في ختام جلسة خاصة عقدتها مؤخرًا تحويل 80 مليون شيقل لدعم المستوطنات، حيث تم تخصيص 50 مليون شيقل من الميزانية لما تطلق عليه حكومة الاحتلال “مجالس المستوطنات“ من أجل تطبيق بنود قانون “تسوية الاستيطان” الذي أقرته لجنة التسوية التي شكلها نتنياهو.

كما تم تخصيص حوالي 26 مليون شيقل أخرى خصصت كتعويضات لمن تم إخلاؤهم من البؤرة الاستيطانية “نتيف هابوت” من أجل إقامة مساكن خاصة بهم وتعزيز الاستيطان في “جوش عتصيون”.

وفي السياق، صادق ما يسمى "مجلس التخطيط الأعلى” في “الإدارة المدنية”، على مخططات بناء 2191 وحدة سكنية جديدة في مستوطنات بالضفة الغربية، 87% من هذه الوحدات ستبنى في مستوطنات “معزولة”، أي تقع خارج الكتل الاستيطانية، و1908 يخطط لبنائها في مستوطنات تقع شرقي جدار الفصل العنصري و283 وحدة في مستوطنات تقع غربي هذا الجدار.

كما صادقت “لجنة التخطيط العليا” على مخططات بناء 1100 وحدة استيطانية في المستوطنات التالية بالضفة، بناء 150 وحدة في المستوطنات الواقعة في جبل الخليل و300 وحدة بمستوطنة “غفعات زئيف” شمالي القدس المحتلة، و300 وحدة بمستوطنتي “نافيه دانييل” و"كرمي تسور” في الكتلة الاستيطانية “غوش عتصيون” جنوبي بيت لحم.

وفي تطور خطير، يتيح مشروع قانون إسرائيلي جديد قدمه حزب "البيت اليهودي" السيطرة على قرى فلسطينية في الضفة تقع بالمناطق المصنفة “C” حال المصادقة عليه، وينص على إلزام المسؤول عما تُسمى “أموال الغائبين” بالضفة بتخصيص مناطق ريفية لصالح لواء الاستيطان وتفويض اللواء بإدارة هذه الأراضي وتسجيل حقوقها.

وتعليقًا على الهجمة الاستيطانية، أدان كل من الاتحاد الأوروبي وفرنسا وبريطانيا وتركيا موافقة الحكومة الإسرائيلية على بناء أكثر من 2000 وحدة استيطانية في المستوطنات بالضفة الغربية.

ورحب المكتب الوطني للدفاع عن الأرض، بمواقف الاتحاد الأوروبي وفرنسا وبريطانيا وتركيا التي أدانت موافقة الحكومة الإسرائيلية على بناء أكثر من 2000 وحدة استيطانية بالضفة.

وثمن قرار البرلمان الدنماركي الذي تبنى بغالبية كبيرة، 81 صوتًا مقابل 22، بشأن استثناء المستوطنات الإسرائيلية في فلسطين المحتلة من أي اتفاقات مع "إسرائيل"، كما تقرر تعزيز الخطوط الحكومية الموجهة ضد استثمار جهات رسمية وشخصية في المستوطنات.

ورصد المكتب الوطني في تقريره، جملة من الانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين وممتلكاتهم خلال الأسبوع الماضي.


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك