Wed 17/07/2019 09:25AM
البث المباشر Live
فيديو ديختر يبني حملته الانتخابية على التحريض ضد الرئيس عباس بشأن مخصصات الاسرى الجمعة 25/01/2019 الساعة 12:57:55 مساءً




هاجم وزير الامن الداخلي الاسرائيلي السابق، الرئيس السابق لجهاز "الشاباك" آفي ديختر، الرئيس محمود عباس من خلال مقطع تمثيلي مصور ضمن الدعاية الانتخابية الجارية بين المتنافسين الاسرائيليين على مقاعد الكنيست (البرلمان)، تم بناؤه (المقطع المصور) على ما تدفعه السلطة الفلسطينية من مساعدة لذوي الاسرى والشهداء.

وتم تقديم ذلك على شكل قائمة لكل فعل يقوم به الفلسطيني ضد الاحتلال الاسرائيلي وما يتقاضاه مقابل ذلك ضمن قائمة وضعت في مكتب يمثل مكتب الرئيس عباس ويظهر فيه شخص يتنكر بهيئته.

ويظهر ديختر في المقطع التمثيلي المصور الذي تناقلته مواقع الكترونية ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، وهو يتنكر بزي رجل فلسطيني يعتمر الكوفية ويصطحب "ابنه" لمكتب يظهر خلفه شخص اخر يمثل دور الرئيس ابو مازن، حيث يُبادر ديختر المتنكر فور وصوله المكتب بالطلب من "ابو مازن" بان يجد عملا لابنه، وهنا يدور حوار يسأل فيه الشخص الذي يمثل دور ابو مازن ويتنكر بصورة شبيه به، عما اذا كان لدى الرجل السائل عن عمل اي "واسطة" في اشارة، فيجيبه بالنفي، وعندها يشير "ابو مازن" الى قائمة على لوح أمامه تظهر "ما تدفعه السلطة" لمن يُعتقل، ويطلب منه ان يُحدد اي ضمن اي فئة يندرج او يريد لابنه ان يكون وما الذي سيتقاضاه كراتب من السلطة مقابل ذلك، اي مقابل ما سينفذه ضد الاسرائيليين.

وينتهي الحوار التحريضي هذا بقيام ديختر المتنكر بالكشف عن هويته ويزيد الكوفية والشوارب التي تنكر به ويقول مخاطبا الشخص الذي يمثل دور الرئيس عباس "القصة انتهت يا ابو مازن".

يذكر ان المسؤولين الاسرائيليين تسابقوا خلال الايام الماضية وضمن دعايتهم الانتخابية للتفاخر باعداد الفلسطينيين الذين تم قتلهم على ايديهم او بقرارات منهم لا سيما خلال الاعتداءات التي شنها الاحتلال على قطاع غزة، وتقديم ذلك كرصيد لهم ضمن المنافسة الانتخابية التي جعلت الدم الفلسطينيي مادتها الرئيسة.

 


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك