Tue 25/09/2018 04:52AM
البث المباشر Live
رغم العاصفة.. مظاهرات ومسيرات بالضفة وغزة رفضًا لقرار ترمب السبت 25/09/2018 الساعة 04:52:23 صباحا




شهدت العديد من المدن الفلسطينية اليوم الجمعة مظاهرات ومسيرات وذلك لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب اعتبار مدينة القدس المحتلة "عاصمة لإسرائيل"، وذلك على الرغم من العاصفة المطرية التي تضرب فلسطين.

وتتعرض فلسطين ومنطقة شرق المتوسط منذ مساء أمس الخميس لمنخفض جوي عنيف من أصول أطلسية، حيث تشهد فلسطين رياحًا عاتية وأمطارا غزيرة.

ومنذ قرار ترمب في السادس من ديسمبر الماضي، تشهد مختلف المدن والمحافظات الفلسطينية مظاهرات ومسيرات كبيرة رفضا للقرار ونصرة للقدس تنتهي بمواجهات مع جيش الاحتلال الإسرائيلي ما أسفر عن ارتقاء شهداء وسقوط مصابين.

وفي مدينة غزة، أصيب شاب بعيار ناري في القدم خلال المواجهات مع الاحتلال في منطقة الشريط الحدودي بمحاذاة موقع "ناحل عوز" العسكري شرق حي الشجاعية، حيث جرى نقله إلى مستشفى الشفاء بغزة لتلقي العلاج.

ونظمت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وقفة تضامنية مع القدس والمسجد الأقصى ورفضا لقرارات الإدارة الأمريكية وذلك في بلدة بيت حانون شمالي القطاع.

فيما نظمت حركة الجهاد الإسلامي مسيرة حاشدة في خانيونس جنوب القطاع انطلقت من المسجد الكبير.

وأكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر حبيب على أهمية الاستمرار في الانتفاضة الفلسطينية رداً على القرار الأمريكي بشأن القدس، وما تلاه من قرار لحزب الليكود بضم الضفة الغربية للسيادة الإسرائيلية، مطالباً السلطة بوقف التنسيق الأمني فوراً وسحب منظمة التحرير الاعتراف بالكيان الصهيوني.

وقال حبيب: "نحن نتسلح اليوم بالقران الكريم الذي هو سلاح أكرمنا به سبحانه وتعالى حتى يتحقق وعد الله لنا بالنصر والتمكين".

وأضاف "ننتظر أن تصدر قرارات قوية ترتقي لمستوى الحدث الإجرامي من قبل الحكام العرب والمسلمين".

وأشار إلى أن هذه الجماهير التي تخرج في الساحة الفلسطينية والعواصم العربية والعالمين من تنتظر قرارات قوية بطرد السفراء الأمريكان من العواصم العربية، وسحب السفراء العرب من أمريكا والكيان الإسرائيلي.

وطالب القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الأمة العربية والإسلامية بالانحياز إلى فلسطين، ومسرى نبيهم محمد صلى الله عليه وسلم، وأن تتحمل مسؤولياتها في مواجهة هذه القرارات التي تمثل تحدياً للأمة.

وشدد على ضرورة أن توقف السلطة الفلسطينية التنسيق الأمني مع العدو، خاصة وأن المفاوض الفلسطيني بعد سنوات طويلة تبددت آماله وتبخرت بإعلان ترمب بشأن القدس.

وفي قلقيلية، قمعت قوات الاحتلال الاسرائيلي اليوم الجمعة مسيرة قرية كفر قدوم الاسبوعية السلمية المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ أكثر من 14 عاما لصالح مستوطني "قدوميم" المقامة عنوة على اراضي القرية.

وتوجه أهالي البلدة في مسيرة بعد صلاة الجمعة مباشرة رغم الأحوال الجوية العاصفة باتجاه مستوطنة "قدوميم" ما أدى إلى اندلاع مواجهات أطلق جنود الاحتلال خلالها قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، دون أن يبلغ عن إصابات أو اعتقالات.

وفي رام الله، خرج أهالي قرية بلعين قرب رام الله في مسيرة سلمية رفضا للسياسة الأميركية وتنديدا بقرار الرئيس دونالد ترمب بشأن القدس رغم غزارة الأمطار والبرد القارس والرياح العاتية.

وانطلقت المسيرة عقب صلاة الجمعة من وسط قرية بلعين باتجاه جدار الفصل العنصري الجديد بالقرب من منطقة أبو ليمون استجابة لدعوة اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان وبمشاركة العديد من أهالي قرية بلعين، ونشطاء سلام إسرائيليين، ومتضامنين أجانب.

ورفع المشاركون في المسيرة الأعلام الفلسطينية، ورددوا الهتافات والأغاني الداعية إلى الوحدة الوطنية، والمؤكدة على ضرورة التمسك بالثوابت الفلسطينية، ومقاومة الاحتلال، وإطلاق سراح جميع الأسرى، من بينها "من القدس إلى بلعين شعب واحد ما بيلين".

يذكر أن المسيرة توقفت عند بوابة جدار الضم والتوسع العنصري، حيث قام المتظاهرون بقرع بوابة الجدار.

 


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك