Thu 15/11/2018 09:56AM
البث المباشر Live
اصابة عدد من المواطنين بالاختناق خلال قمع الاحتلال مسيرة الخان الاحمر السبت 15/11/2018 الساعة 09:56:15 صباحا




أصيب عدد من المواطنين بينهم رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الوزير وليد عساف بالاختناق، واعتقل مرافقه ثائر شوابكة، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس الجمعة، لمسيرة سلمية في قرية الخان الاحمر شرقي القدس المحتلة، تنديدا بقرار الاحتلال هدم القرية وتهجير سكانها.

وكانت المسيرة قد انطلقت عقب صلاة الجمعة، من خيمة الاعتصام والإسناد في القرية، باتجاه الشارع الرئيس المحاذي لها.

وأفادت مصادر بأن قوات الاحتلال اعتدت على المشاركين بالضرب المبرح، وقامت برشهم بغاز الفلفل، ما ادى الى اصابة عدد منهم بحالات اختناق وحروق، بينهم الوزير عساف ومصور وكالة "وفا" سليمان ابو سرور.

وكان عشرات المواطنين قد أدوا صلاة الجمعة في خيمة الاعتصام الدائمة في الخان الأحمر، رفضا لقرار الاحتلال هدم القرية وتهجير سكانها.

وعمدت سلطات الاحتلال منذ ساعات الصباح إلى نصب الحواجز العسكرية على الطرق المؤدية للقرية، ومنعت المواطنين من الدخول إليها، ما اضطرهم الى العودة وسلوك طرق ترابية وعرة للوصول الى "الخان".

وأكد خطيب الجمعة مسعود ريان، مكانة المسجد الأقصى وفلسطين في قلوب المسلمين وفضل وقيمة الرباط والصبر على ارضها.

ودعا ريان الى مواجهة "صفقة القرن"، مثمنا مواقف القيادة ورفضها لهذه الصفقة، باعتبارها تقوم على تصفية القضية الفلسطينية بإخراج موضوع اللاجئين والقدس والسيادة الحقيقة.

وأكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير واصل أبو يوسف، أن ما جرى في الخان الاحمر اليوم هو محاولة لجيش الاحتلال لوقف الاعتصام وقمعه، تمهيدا لهدم القرية وترحيل سكانها.

وأضاف، أنه ورغم الحصار المفروض على الخان الأحمر لمنع المتضامنين من الوصول إليها والوقوف الى جانب أبناء القرية، إلا أننا استطعنا الوصول عبر سلوك الطرق الوعرة"، لافتا إلى أن شعبنا متمسك بالأرض، وأن قرارات الاحتلال هدم الخان وباقي القرى الفلسطينية لن يمر وذلك بصمود وإرادة المواطنين.

من ناحيته، أكد منسق الحملة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان صلاح الخواجا، أنه رغم إقامة الحواجز وإغلاق البوابة الرئيسية المؤدية للخان الأحمر، فإننا استطعنا الوصول بمشاركة عشرات المتضامنين الأجانب ونشطاء من منظمة "أناديكم" الإسبانية الى القرية لمساندة المواطنين.
وأضاف، أن "هذه المسيرة هي تحد لكل سياسات واجراءات الاحتلال، وللتأكيد على ان هذه الطريق ستعزز من صمود شعبنا في القرية، وأن هذا النموذج الفلسطيني الوحدوي سيكون نموذج آخر من الانتصار كما سطر شعبنا على البوابات العسكرية والأمنية على الاقصى وكسروها بوحدتهم ونضالهم المستمر.

وقال الخواجا "كما حررت آلاف الدونمات من أراضي قرى جيوس وبلعين ونعلين وبدرس، ستحرر الخان الأحمر وستضاف لتلك النماذج لتشكل أساس لاستراتيجية وطنية".


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك