Sun 18/11/2018 06:02PM
البث المباشر Live
محاولة يائسة لتهجير 11 عائلة مقدسية في الشيخ جراح الجمعة 18/11/2018 الساعة 06:02:22 صباحا




بعد أن فشلت جمعيات وشركات استيطانية في قضية إخلاء ١١عائلة فلسطينية في حي الشيخ جراح في القدس بادعاء ملكيتها للأرض قبل النكبة عام ١٩٤٨، لجأت هذه الجمعيات والشركات استيطانية المدعومة من عراب الاستيطان أريه كنج عضو البلدية الإسرائيلية في القدس إلى تقديم مخطط تنظيمي للجان التنظيم الإسرائيلية للمصادقة عليه لبناء عدد من الأبراج مكان المنازل الفلسطينية.

وتدعي الشركات والجمعيات الاستيطانية ملكيتها لأراضي في حي الشيخ جراح والمقامة عليها مبان سكنية فلسطينية تسكنها العديد من العائلات الفلسطينية منذ ما يزيد عن ٦٠ عاماً، وتعتبر محمية بموجب القانون.

وقال محمد دحلة محامي العائلات الفلسطينية التي تسكن حي الشيخ جراح لـ «القدس» بأن المخطط يرمي إلى هدم عدد من الشقق الفلسطينية التي تسكن في الشيخ جراح والحصول على موافقة لبناء مبان استيطانية جديدة ترتفع حتى ستة طوابق عدى طوابق المواقف والمخازن.

وذكر أن المشروع الاستيطاني الضخم تم إيداعه في ٢٠/٩/٢٠١٨، محاولة للضغط على المواطنين الفلسطينيين وتخويفهم ودفعهم لإخلاء هذه المنازل، وقد تم منح المواطنين الفلسطينيين في الحي مهلة لمدة ٦٠ يوماً لتقديم الاعتراضات.

وأضاف دحلة:" بان هذه الشركات والجمعيات الاستيطانية تزعم أنها اشترت هذه الأراضي من رعايا يهود كانوا يملكونها قبل النكبة عام ١٩٤٨، وتم إعادتها اليهم بعد احتلال القدس عام ١٩٦٧ بموجب قانون إسرائيلي الزم (الحارس العام الإسرائيلي) بإعادتها اليهم".

وأوضح بان العائلات الفلسطينية التي تسكن في هذا الحي هي عائلات محمية بموجب قانون حماية المستأجر، وأن الجمعيات الاستيطانية اقامت في السنوات الأخيرة العديد من القضايا بهدف إخلاء هذه العائلات من منازلها، ولكنها فشلت في مساعيها، حيث نجحنا في إبقاء هذه العائلات الفلسطينية في منازلها باعتبارها محمية بموجب القانون.

وقال:"انه يعمل باسم سكان الحي الفلسطينيين المتضررين من المشروع المنوي ايداعه من اجل تقديم اعتراض مفصل بهدف افشال المشروع الاستيطاني المذكور. مؤكداً ان الجمعيات الاستيطانية تنوي استغلال ثغرات في القانون من أجل محاولة إعادة المحاولة لإخلاء العائلات الفلسطينية بحجة انها تريد بناء مبان جديدة، وأنها مستعدة لتقديم بدائل سكنية للمواطنين الفلسطينيين الأمر الذي يرفضه جميع سكان الحي الفلسطينيين جملة وتفصلاً.

وأكد دحلة أن سكان حي الشيخ جراح يقاومون المشاريع الاستيطانية ويقارعون الاستيطان المتفشي والمخططات التي ترمي الى تهويد الحي الذي يعتبر حلقة الوصل والخاصة الرئيسية بين البلدة القديمة والاحياء الشمالية لمدينة القدس المحتلة.

ولفت دحلة الى ان هذه الجمعيات والشركات يقف خلفها عراب الاستيطان وعضو بلدية الاحتلال أريية كنج، الذي يعمل بشكل حثيث لتوسيع الاستيطان وزرع بؤر استيطانية في قلب الاحياء الفلسطينية في القدس الشرقية.

وبين دحلة أن المستوطنين علقوا إعلانات التنظيم والبناء على منازل عدة عائلات مقدسية، ودعوة للمواطنين للبحث في بدائل سكنية مناسبة بهدف تهجير وتخويف المواطنين الفلسطينيين في حي الشيخ جراح الذين باتوا يدركون هدف هذه المحاولات البائسة لاقتلاعهم من الحي.

يذكر أن الجمعيات الاستيطانية استولت على العديد من الأراضي في حي الشيخ جراح واقامت ٢٥ وحدة استيطانية على أراضي "كرم المفتي" وكذلك في محيط مغارة الشيخ السعدي التي حولتها الجمعيات الاستيطانية الى مغارة وكنيس للصلاة باسم "الصديق شمعون" واستولت على العديد من المنازل في محيطها لعزل البلدة القديمة.

 

القدس دوت كوم - محمد أبو خضير


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك