Sun 18/11/2018 06:16AM
البث المباشر Live
"زيارة عائلية".. معرض صور للصليب الاحمر يجسد معاناة أهالي الاسرى الجمعة 18/11/2018 الساعة 06:16:16 صباحا




عماد سعاده- أقامت بعثة اللجنة الدولية للصليب الاحمر في شمال الضفة، امس الخميس معرض صور "زيارة عائلية" في ميدان الشهداء وسط مدينة نابلس.

واشتمل المعرض عشرات الصور التي تجسد معاناة اهالي الاسرى الفلسطينيين خلال سفرهم عبر حافلات الصليب الاحمر لزيارة ابنائهم المعتقلين في سجون الاحتلال.

وحضر حفل الافتتاح محافظ نابلس اللواء أكرم الرجوب، ورئيسة بعثة شمال الضفة الغربية في اللجنة الدولية للصليب الأحمر كلير دوفو، والمسؤول الميداني في نابلس وجنين رماح الكيلاني، والناطق الاعلامي باسم الصليب الاحمر في شمال الضفة فهد وهبة، ومدير دائرة هيئة شؤون الأسرى في المحافظة سامر سمارو، ومدير عام وطاقم وحدة العلاقات العامة والإعلام في المحافظة، ومستشار المحافظ لشؤون الأسرى ليلى خضر.

وقال الناطق الاعلامي فهد وهبة، لـ"القدس" دوت كوم بأن المعرض يجسد نحو خمسين عاما من العمل الانساني في اكبر برامج اللجنة الدولية للصليب الاحمر والذي بدأته عام 1968 ويتمثل في نقل ومرافقة أهالي الاسرى لزيارة ابنائهم في السجون الاسرائيلية.

واضاف وهبة ان معاناة اهالي الاسرى خلال السفر كبيرة، واحيانا تستغرق رحلة الزيارة نحو 12 ساعة لكي يحظى الاهالي برؤية ابنائهم الاسرى لمدة لا تتجاوز 45 دقيقة هي فترة الزيارة المحددة من قبل ادارة السجون مشيرا الى ان السفر للزيارة يتطلب ساعات طويلة من الانتظار على الحواجز، ناهيك عن عملية التفتيش القاسية التي يمر بها الاهالي قبل دخولهم الى السجن.

واوضح وهبة ان حافلات الصليب الاحمر تقل كل عام ما يزيد عن 100 الف شخص من الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية لزيارة اقربائهم المعتقلين في السجون الاسرائيلية، مشيرا الى ان وراء تلك الارقام اشخاص، ولكل منهم قصة عما يعنيه غياب شخص عزيز عنهم.

ويشير كتيب صغير تم توزيعه ضمن فعاليات المعرض الى ان ابقاء التواصل مع افراد العائلة حاجة انسانية واساسية وحق ممنوح للمعتقلين بموجب القانون الدولي الانساني.

ومضى على برنامج الزيارات العائلية الذي تنفذه اللجنة الدولية خمسون عاما نظمت خلالها زيارات العائلات الفلسطينية لاحبائها المعتقلين في مراكز الاحتجاز الاسرائيلية، بما يعنيه ذلك من تسهيل استصدار التصاريح وتنظيم المواصلات ومساعدة المعتقلين على تبادل الاخبار مع اقربائهم من خلال رسائل الصليب الاحمر، وقد تمكنت اللجنة الدولية من تنظيم اكثر من 3.5 مليون زيارة عائلية منذ عام 1968.

واحتوت عشرات الصور التي تم عرضها على اقتباسات في اسفلها من بينها ما تقوله احدى زوجات الاسرى :" لقد اخضرت ابنتنا حديثة الولادة لاحدى الزيارات وأريتها لزوجي من خلف الزجاج، وقد كانت المرة الوحيدة التي اراه يبكي فيها".

وتحت صورة اخرى لاحدى امهات الاسرى اقتباس تقول فيه هذه الام: "لا استطيع النوم الليلة التي تسبق موعد الزيارة اذ ينتابني شعور بالتوتر وشرود الذهن. اخاف دائما ان انسى شيئا او لا اتمكن من اللحاق بالحافلة".

وفي صورة اخرى تقول احدى زوجات الاسرى: "اتوق الى ذلك اليوم وأشعر باني فارغة بعد مروره. أطرق على النافذة عندما يتم قطع الاتصال عبر الهاتف. لا استطيع وصف شعوري في تلك اللحظة. بينما تقول اخرى: "أحاول استغلال كل لحظة من الدقائق الخمس والاربعين لاروي له كل شيء واخبره عن كل من الاطفال في المدرسة".

 

القدس دوت كوم


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك