Wed 19/12/2018 05:14PM
البث المباشر Live
تقرير: حكومة الاحتلال تنفذ مشاريع لتحسين صورة المستوطنات السبت 19/12/2018 الساعة 05:14:50 مساءً




أكد المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان أن الحكومة الإسرائيلية تُنفذ مشاريع لتحسين صورة المستوطنات والمستوطنين أمام الجمهور الاسرائيلي والرأي العام العالمي.

وأوضح المكتب الوطني في تقريره الأسبوعي السبت أن مشروع تحسين صورة المستوطنات، الذي تعكف وزارة المساواة الاجتماعية الإسرائيلية، على إعداده يتضمن توثيقًا بالفيديو لأقوال مؤسسي المشروع الاستيطاني وأقوال المئات من المستوطنين الذي شاركوا في هذا المشروع، وعرضه على الجمهور.

وتدعي مصادر في وزارة المساواة الاجتماعية أن المشروع عبارة عن توثيق حكومي منهجي أولي للمشروع الاستيطاني، ووصفوه بأنه “خطوة أخرى نحو السيادة”.

وبحسب هذه المصادر، فإنه استوحيت فكرة المشروع من المشروع السينمائي للمخرج العالمي ستيفن سبيلبرغ حول توثيق بالفيديو لشهادات ناجين من المحرقة.

وقال المكتب الوطني إنه وبحسب المصادر الإسرائيلية، فإن هذا المشروع يعتبر جزءًا من مشروع أوسع لتوثيق “جاليات يهودية مختلفة”، وبينها المهاجرين من دول عربية وإيران وأثيوبيا والهند إلى "إسرائيل"، ومساهمة في تكريم قدامى مؤسسي الاستيطان اليهودي في الضفة الغربية كـ "مشروع ريادي قومي لم يوثق حتى الآن".

وأشار إلى أن وزارة المساواة الاجتماعية الإسرائيلية تعتزم تحويل مقاطع الفيديو إلى أفلام وثائقية يتم بثها عبر موقع الكتروني وعبر تطبيق على الهواتف الخليوية، ويرافق ذلك طاقم أكاديمي يستعرض معلومات مكملة للشهادات، وسيتم إنتاج أفلام حول “تراث الاستيطان”.

وقال رئيس مجلس المستوطنات حنانئيل دورني إن المشروع “سيسهم كثيرًا في تعزيز وترسيخ الاستيطان وتحسين صورته".

ويأتي تخلى القناة التلفزيونية الرسمية "كان" عن بث مباريات المنتخب الإسرائيلي في تصفيات دوري اليورو والمونديال، استجابةً لطلب اتحاد كرة القدم الأوروبي عدم بث المباريات في المستوطنات، لأن العقد الذي جرى توقيعه مع اتحاد كرة القدم الأوروبي ينص على أن حقوق البث تسري في "إسرائيل" فقط ولا تسري في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأوضح المكتب الوطني أن هذا التطور يأتي ليوجه صقعة للسياسة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ العام 1967 ما دفع بوزير الثقافة والرياضة الإسرائيلية ميري ريغف إلى التعبير عن الغضب والاحباط لتعلن أن "المنظمات الرياضية لن ترسم حدود الدولة".

وأضاف أن مشاريع الاحتلال لا تقف عند المناطق المحيطة بالقدس المحتلة فقط، فقد تم الكشف عن سعي عدد من الجمعيات الاستيطانية إلى وضع يدها على منازل الفلسطينيين في حي الشيخ في جراح بهدف تهويده بالكامل.

وأشار إلى أن الجمعيات الاستيطانية ترفع دعاوى أمام ما يسمى بـ “المحكمة الإسرائيلية العليا”، التي ستعقد جلسة استماع حول إخلاء الحي، وتضم المنطقة المستهدفة 29 بناية، يقطنها 100 عائلة فلسطينية.

وأكد أن هذه الجمعيات الاستيطانية تسعى للسيطرة على عقارات وممتلكات المقدسيين تحت حجج وذرائع مختلفة مثل الادعاء بأن" تلك البيوت هي على أرض كانت أو هي مملوكة ليهود استولوا عليها بوسائل مختلفة بما فيها صفقات بيع وهمي أو صفقات تحايل".


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك