Wed 19/12/2018 06:21PM
البث المباشر Live
سلطة المياه تنجح في الحد من أزمة المياه خلال الصيف المنقضي الثلاثاء 19/12/2018 الساعة 06:21:28 مساءً




رام الله: نجحت سلطة المياه بفضل جملة من المشاريع والبرامج ومد الوصلات الجديدة، وعمليات الإصلاح، في أن تتخطى الكارثة المائية التي كانت تعانيها فلسطين في كل صيف، فحدت كل هذه الإجراءات من الكارثة.

وخلال عدة سنوات، عملت سلطة المياه على عديد المشاريع والبرامج الحيوية، والتي أدت إلى زيادة كميات المياه، سواء بالضغط على الجانب الإسرائيلي لزيادة كميات المياه، أو مشاريع مد مناطق واسعة من الضفة الغربية وقطاع غزة بمياه الشرب، ومشاريع تحلية المياه المركزية في عديد المحافظات، وتأهيل شبكات مياه، وصرف صحي، ومجموعة أخرى من المشاريع والإجراءات الإدارية والفنية أدت إلى تخفيض الفاقد وتحسين التوزيع.

وأكد رئيس سلطة المياه م. مازن غنيم أن الحكومة تبذل جهوداً لمواجهة الحصار المائي المفروض على الشعب الفلسطيني، مشدداً على أن أزمة المياه في فلسطين لن تنتهي إلا بزوال الاحتلال فقط.

وقال م. غنيم إن قطاع المياه يعد من التحديات الكبيرة التي تواجه الحكومة، في ظل سيطرة إسرائيل على 85% من المصادر المائية الفلسطينية، وعرقلة العديد من مشاريع المياه والصرف الصحي، وهدم آبار المياه، ومنع بنائها، وعدم زيادة كميات المياه الموردة لفلسطين، والاعتراض على بعض المشاريع، والتعديات غير القانونية على الشبكة والسرقات.

وشدد م. غنيم على أن توجيهات الرئيس والحكومة كانت واضحة بإيلاء قطاع المياه أهمية خاصة، باعتباره عصب الحياة، فلجأت سلطة المياه لتنفيذ الخطط والاستراتيجيات والبرامج لمواجهة الأزمة المائية، وتطوير

مصادر بديلة، والوصول بخدمات المياه والصرف الصحي إلى جميع المناطق، بما فيها المناطق المهمشة والمهددة من الجدار والاستيطان.

وأكد م. غنيم أن الجهد الذي بذلته سلطة المياه، والمشاريع والبرامج التي نفذتها أدت إلى إنجازات واضحة للعيان، رغم قلة الإمكانيات، مشيرا إلى أن العديد من المشاريع تم تنفيذها بدعم من موازنة الحكومة، في إطار سياسة تعزيز الصمود، وتوفير المياه لأبناء شعبنا.

وأشار م. غنيم إلى العمل المتسارع والحثيث الذي بذلته سلطة المياه خلال الثلاث سنوات لتوفير خدمات وبنية تحتية وإدارة مصادر وموارد مياه، وبناء مؤسساتي، فنجحت سلطة المياه في إنجاز عشرات المشاريع

والبرامج التي أفضت لزيادة كمية المياه وتحسين نوعيتها، وتوسيع عدد التجمعات المخدومة، والحد من الكارثة المائية التي كانت في كل صيف، وما زالت الجهود مستمرة على كافة المستويات لزيادة حصة الفرد من المياه.

 


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك