Tue 19/03/2019 11:23PM
البث المباشر Live
مركز: الاحتلال يستمر باستخدام القوة المفرطة بغزة ويصيب 56 مدنيًا بأسبوع الخميس 19/03/2019 الساعة 11:23:36 مساءً




قال المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان إن قوات الاحتلال الاسرائيلي تواصل استخدام القوة المفرطة تجاه المتظاهرين السلميين في قطاع غزة، مشيرًا إلى أن 56 مدنيًا أصيبوا الأسبوع الماضي (بين 3 حتى 9 يناير) بينهم إصابة خطرة.

وأوضح المركز في تقرير أسبوعي نشره الخميس أن بين المصابين (10) أطفال، و(3) نساء، و(5) صحفيين و(6) مسعفين ووصفت إصابة أحدهم بالخطيرة.

وفي الضفة الغربية، أصابت قوات الاحتلال (10) مواطنين بينهم (4) أطفال وامرأة وصحفي ومسعف.

ولفت المركز إلى أن قوات الاحتلال تواصل حصارها وتقييدها لحرية حركة وتنقل المدنيين الفلسطينيين بين محافظات الضفة وذلك على الرغم من تخفيف بعض القيود التي تدرجها في إطار سياسة التسهيلات التي تقدمها بين الحين والآخر، وليس في إطار تطبيق مبدأ الحق في حرية الحركة.

وذكر المركز أنه لا تزال عشرات الحواجز الثابتة منصوبة على الطرق الواصلة بين محافظات الضفة، بعضها مأهول بالجنود، وبعضها الآخر يمكن إحلال الجنود عليها في أية لحظة، وتفعيل العمل عليها.

وأوضح أن الاحتلال أقادم خلال الأسبوع الماضي 103 حواجز ثابتة في الضفة الغربية و96 حاجزًا طيارًا وأغلق 14 طريقًا واعتقل 8 مواطنين.

وطاب المركز المحكمة الجنائية الدولية بالتحقيق المستمر في جرائم الاحتلال في الأرض المحتلة، سيما جرائم الاستيطان والانتهاكات الجسيمة في قطاع غزة.

ودعا الاتحاد الأوروبي وجميع الهيئات الدولية لمقاطعة المستوطنات وحظر العمل والاستثمار فيها، تطبيقاً لالتزامات هذه الهيئات بموجب القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الانسان، باعتبار المستوطنات جريمة حرب.

كما طالب المجتمع الدولي بالعمل المشترك والجدي من أجل تمكين الشعب الفلسطيني من نيل حقه في تقرير المصير، وتجسيد الدولة الفلسطينية، والتي أقرت بوجودها الجمعية العامة بأغلبية ساحقة، وأن تستخدم في ذلك وسائل القانون الدولي المختلفة، بما فيها الوسائل العقابية، لإنهاء الاحتلال للدولة الفلسطينية.

وطالبه أيضًا والأمم المتحدة باتخاذ كل الإجراءات اللازمة لوقف السياسة الإسرائيلية الرامية إلى تهويد الأرض الفلسطينية، وإفراغ الأرض من سكانها الأصليين من خلال الطرد والإبعاد، وسياسة هدم المنازل كعقاب، والتي تمثل خروقات جسيمة للقانون الدولي الإنساني قد ترتقي لجرائم ضد الإنسانية.

وأهاب بجمعية الدول الأعضاء في ميثاق روما المنشئ للمحكمة الجنائية الدولية بالعمل من أجل ضمان مساءلة وملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين.


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك