Sun 21/04/2019 03:13PM
البث المباشر Live
رئيسا بلديتي رام الله والبيرة سيتوجهان للقضاء بعد قرار بحبسهما الخميس 21/04/2019 الساعة 03:13:34 مساءً




أعلن رئيسا بلديتي رام الله والبيرة اليوم الخميس، عن توجههما للقضاء بعد صدور قرار عن محكمة صلح رام الله يوم أمس، يقضي بحبسهما.

وأكد رئيس بلدية رام الله موسى حديد، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس بلدية البيرة، عزام قرعان، في مقر بلدية رام الله، على احترام القضاء، ومعالجة القضية من خلاله، وأنّه سيتوجه إلى القضاء في أي خطوة لاحقة. بينما أكد قرعان على التوجه أيضًا للقضاء، مشيرًا إلى أنه لم يتبلغ بالقرار رسميًا، وهو الأمر الذي أكده حديد كذلك.

وقال رئيس بلدية رام الله، موسى حديد، لـ "القدس" دوت كوم، على هامش المؤتمر إن "القانون كفل للمشتكى عليه التوجه إلى القضاء بدرجات تقاضي أعلى، حيث سنلجأ إلى القضاء من أجل معالجة القضية". محذرًا من تغوّل جهات بعضها من الوزارات في الحكومة على هيئات الحكم المحلي.

وأكد حديد على وجود صراع على الصلاحيات بين الحكومة والهيئات المحلية، لكنّ الهيئات المحلية تعمل وفق أنظمة وقوانين، ولا بد من تعديل الأنظمة والقوانين بما يتماشى مع الحالة الفلسطينية.

إلى ذلك، أكد حديد خلال كلمته في المؤتمر، على توجه بلديات رام الله والبيرة اليوم إلى المحكمة اليوم، عبر مستشارين للاطلاع على الإجراءات القانونية، فيما حذر من تعميم التجربة على بقية المدن الفلسطينية.

بدوره، أكد قرعان في كلمة له خلال المؤتمر أن "المستشار القانوني لبلدية البيرة ذهب إلى محكمة الصلح وقامت المحكمة بتبليغه بأنّ النشر تم في أحد المساجد والآخر نشر في المحكمة والبلدية، وهو تفاجأ من ذلك، وهو أمر غير مقبول، بأن يتم إجراء محاكمة لرئيس بلدية ومحاكمته غيابيا دون تبليغه، وهو مخالفة قانونية".

وقال قرعان: إن "القرار ألحق ضررًا شخصيًا بي، ولذا فإنني سأتوجه إلى القضاء الفلسطيني من أجل محاسبة المسؤولين عن إصدار القرار".

وبالتزامن مع انعقاد المؤتمر علق الموظفون في البلديتين الدوام جزئيًا لمدة ساعتين احتجاجًا على قرار المحكمة، حيث نفذ مئات الموظفين وقفة احتجاجية أمام مقر دار بلدية رام الله، فيما التزمت العديد من الهيئات المحلية اليوم، بدعوة الاتحاد الفلسطيني للهيئات المحلية إلى تعليق الدوام في كافة الهيئات المحلية، لمدة ساعتين، رفضًا للقرار ورفضًا للتعديات على حقوق الهيئات المحلية ورؤساء وأعضاء مجالسها المنتخبة وطواقم العمل في الهيئات المحلية.

وكان أحد أصحاب مدارس السياقة حرك دعوى أمام المحاكم ضد بلديتي رام الله والبيرة، لاستمرارهما بجباية الرسوم والضرائب منه رغم أنه يدفعها إلى نقابة أصحاب مدارس السياقة، فيما أصدرت محكمة صلح رام الله يوم أمس، قرارًا بحبس حديد وقرعان بتهمة إعاقة تنفيذ القرارات القضائية والاستمرار بجباية الرسوم والضرائب، من أصحاب مدارس السياقة، بعدما تمكنت نقابة أصحاب مدارس السياقة من الحصول على قرارات قضائية بإعفاء من الرسوم والضرائب، على أن يدفعوها لنقابتهم.


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك