Fri 19/04/2019 05:20AM
البث المباشر Live
الجمعية العامة للائتلاف النسوي تجتمع لتطبيق القرار 1325 السبت 19/04/2019 الساعة 05:20:54 مساءً




عقدت الجمعية العامة للائتلاف 1325 اجتماعها لوضع توجهاتها المستقبلية لتطبيق القرار ووضع الرؤيا النسوية للقرار والاطار الاستراتيجي للخطة واللائحة الداخلية الذي بادر الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية إلى تشكيله في عام 2011.

جاء ذلك في إطار تنسيقي وتنفيذي ضاغط لتطبيق القرار وفق حالة المرأة الفلسطينية تحت الاحتلال بالاستناد إلى بنود القرار وركائزه ممثلة بتوفير الوقاية والحماية للنساء الفلسطينيات ومساءلة الاحتلال على انتهاكاته ضدهن وتفعيل مشاركتهن في مواقع صنع القرار، بحضور المؤسسات المنضوية في إطار الائتلاف الوطني النسوي الأهلي لتطبيق القرار 1325 في المحافظات الشمالية والجنوبية.

وقامت كل من رئيسة الائتلاف والاتحاد انتصار الوزير والدكتورة آمال حمد مسؤولة الاتحاد في المحافظات الجنوبية بافتتاح الاجتماع واستعراض التجربة الفلسطينية في تطبيق القرار على الصعد المختلفة واستخلاص الدروس والعبر من خلال فحص أدبيات الائتلاف والعقبات التي وقفت في وجه تطبيق القرار ممثلة بالاحتلال الاسرائيلي طويل الأمد من خلال انعكاساته على النساء كما تم العرض إلى أهمية العمل التراكمي بما أدى الى مأسسة الائتلاف وتوطين القرار.

واستعرضت منسقتي الائتلاف ريما نزال وآمال حمد في الضفة والقطاع تقرير الانجازات والأنشطة التي قامت بها مؤسسات الائتلاف في كل من الضفة وغزة منوهات الى اتساع الشرائح النسوية والشبابية التي تعززت معرفتها بالقرار وشاركت في أنشطة الائتلاف التدريبية وحضور المؤتمرات التي عقدها الائتلاف التي كانت محطات تقييمية طورت من امتلاك الأدوات والآليات الدولية وتوظيفها في عمليات الضغط والمناصرة من أجل مساءلة الاحتلال على انتهاكاته ضد المرأة الفلسطينية تحديدا النساء الاسيرات والمقدسيات واللاجئات والنساء في قطاع غزة والقاطنات قرب الجدار العنصري منها.

وقد قامت منى الخليلي امينة سر الاتحاد بإدارة جلسة ورقة تطوير اللائحة الداخلية للائتلاف التي قدمتها عضوة الائتلاف نجوى ياغي من مؤسسة مفتاح ومريم زقوت من جمعية الفكر الحر بما يصب في منهجية تبني مرونة الانضواء المؤسسات المختلفة إلى الائتلاف وتسهيل العمل ووضع الضوابط الوطنية في العضوية والأداء.

وفي الجلسة الثانية قامت روز المصري من الاتحاد العام للمرأة في قطاع غزة وساندي حنا من جمعية المرأة العاملة للتنمية بتقديم ورقة تطويرات رؤية ورسالة الائتلاف بما يؤكد على أهمية توطين القرار 1325.

كما قامت عضو الائتلاف رندة سنيورة من مركز المرأة لللارشاد القانون الاجتماعي والقانوني وعندليب العمد من مركز الاعلام المجتمعي من غزة بوضع الملاحظات والتطويرات على الاطار الاستراتيجي الخاص بتنفيذ الخطة وقياس مدى تناسبها مع تحقيق أهداف الائتلاف وتوضيح المسئوليات الملقاة على عاتق اطراف الائتلاف بما يتناسب مع التخصصات.

وقد ناقشت الجمعية العامة بنقاش الأوراق المقدمة بحيوية واستفاضة وخاصة ما يتعلق بالتوثيق وأهميته وأشكاله انطلاقا من خصوصية المنظور النسوي كما تعرضت الى ضرورة الاهتمام في مد الائتلاف الى الشتات لتناول حالة المرأة اللاجئة في الشتات وخاصة في استمار اللجوء وانعكاسات الصراع العربي على المخيمات وفي ظل أزمة الأنروا وعلى ضرورة إعادة ترتيب التحديات المرتبطة بالتواطؤ الدولي والسياسي وتهديد المشروع الوطني بما بات يعرف بصفقة القرن وكذلك التحديات المرتبطة بالانقسام الداخلي والتركيز عليه في إطار الخطة.

وانتهى اللقاء بالعديد من التوصيات الهامة ومنها رؤية العلاقة بين الائتلاف الأهلي مع اللجنة الوطنية العليا لتطبيق القرار برئاسة وزيرة المرأة التي سيتم العمل عليها من قبل الائتلاف النسوي الاهلي للقرار 1325 ودمجها ضمن اليات العمل التي يسعى الائتلاف الى اتخاذها خلال خطته الاستراتيجية ورؤيته المسقبلية.


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك