Mon 22/07/2019 12:45AM
البث المباشر Live
الحمد الله: سنواصل حشد الدعم الدولي لحل قضية اللاجئين وإنهاء معاناتهم السبت 09/02/2019 الساعة 02:46:34 مساءً




خلال جولته في طولكرم

الحمد الله يضع حجر الأساس لمدرسة في مخيم نور شمس

"ويفتتح توسعة في مستشفى "الزكاة"

"ومبنى كلية الهندسة في جامعة "خضوري

رام الله- مكتب رئيس الوزراء: قال رئيس حكومة تسيير الأعمال د. رامي الحمد الله: "ستبقى مخيماتنا الرازحة تحت الاحتلال، حية نابضة مفعمة بالأمل وبحتمية الانتصار، وستواصل القيادة، وعلى رأسها الأخ الرئيس محمود عباس، حشد الدعم الدولي لحل قضية اللاجئين وإنهاء معاناتهم. أنتم لستم منسيين أو مهمشين، أنتم حراس هويتنا، وحماة حقوقنا، والبوصلة التي ستقودنا دوما إلى القدس، عاصمة دولتنا الأبدية".

وأضاف الحمد الله: "لقد أكد شعبنا حتى في ظل أعتى التحديات ورغم الحصار المالي والسياسي، أنه مع السلام، ومع المقاومة الشعبية السلمية، ومع تحقيق وتعزيز الصمود في كل شبر من أرضنا وفي مخيمات اللاجئين في الشتات، في وقت تجنح فيه إسرائيل نحو العنف. لهذا فإن العالم بأسره، مطالب وبما لا يحتمل التأجيل، بتوفير الحماية الدولية الفاعلة لشعبنا، بل أنهم مطالبون أيضا بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي أطول احتلال عرفه التاريخ المعاصر، وحل قضية اللاجئين الفلسطينيين، التي تعتبر أطول أزمة لجوء عرفها تاريخنا المعاصر".

جاء ذلك خلال كلمته في وضع حجر الأساس لمدرسة نور شمس الثانوية للبنات، اليوم السبت في مخيم نور شمس بمحافظة طولكرم، بحضور محافظ محافظة طولكرم عصام أبو بكر، ووزير التربية والتعليم صبري صيدم، ومستشار رئيس الوزراء لشؤون الصناديق العربية والاسلامية ناصر قطامي، وعدد من الشخصيات الرسمية والاعتبارية.

وتابع رئيس الوزراء: "إنه لشرف وفخر كبيران أن أتواجد اليوم بين أهلي في مخيم نور شمس. فقد لا يعلم الكثيرون أن لهذا المكان خصوصية جميلة، حيث تحفر طفولتي ذكريات زياراتي المتكررة مع والدي رحمه الله لإصدقائه في مخيمي نور شمس وطولكرم. لقد حافظت بدوري على هذا الإرث، فنشأت علاقة تاريخية ومودة خاصة لأهلي هنا في مخيم نور شمس وفي مخيم طولكرم".

وأردف الحمد الله: "أحمل لكم جميعا اعتزاز فخامة الأخ الرئيس محمود عباس بصمود المخيمات الفلسطينية هنا على أرض الوطن أو في بلدان الشتات، فهي ذاكرة شعبنا المتقدة، وشاهدة على حق العودة المتأصل والمتجذر فينا مهما مر الزمان، ورغم النكبات المتعاقبة ومرور عقود طويلة وقاهرة على التغريبة الفلسطينية".

واستدرك رئيس الوزراء: "يشرفني أن أكون معكم لوضع حجر الأساس لما سيكون مدرسة نور الشمس الثانوية للبنات، استجابة لاحتياجات أهالي المخيم والمناطق المجاورة، وتخفيفا للاكتظاظ في مدارس طولكرم. لقد خصصنا قطعة الأرض بمساحة (4.4) دونم، ورصدنا لها التمويل المناسب الذي وفرته مشكورة الصناديق العربية، لنشرع في بناء هذه المدرسة، لتستوعب مئتين وأربعين طالبة في المرحلة الثانوية، وتصبح بنية تعليمية ووطنية هامة. لقد كنا ولا نزال نؤكد، أن واجب الحكومة بل ومبرر وجودها هو الالتفات إلى احتياجات شعبنا الصغيرة والكبيرة، وتوفير الخدمات الأساسية والطارئة، في كل وقت وتحت أي ظرف، حتى وإن خلف الجدار، ومهما حوصرنا بالمستوطنات وبالقيود الإسرائيلية".

واستطرد الحمد الله: "لقد تحدت حكومتي أعتى الصعاب وعملت في ظل انخفاض المساعدات الدولية، وسعت إلى مراكمة الإنجازات خاصة في قطاعي التعليم والصحة، لارتباطهما بالمستقبل والصمود الفلسطيني، فأنشأنا مدارس التحدي في المناطق المهمشة والمهددة من الجدار والاستيطان ومدارس الإصرار في المستشفيات الحكومية والأهلية والخاصة، وبدأنا ببناء مئة مدرسة في قطاع غزة، وأطلقنا "برنامج حماية التعليم في القدس"، بمرتكزات وتدخلات فاعلة، لدعم المعلمين فيها، وترميم أبنيتها وتوفير الكتب والمنح الدراسية لطلبتها. إن كل هذه التدخلات، والشروع ببناء مدرسة للإناث في قلب مخيم نور شمس، هي من مقومات الدولة، وأبرز ركائز التعليم ودعم الصمود. أجدد تأكيدي على أننا جاهزون للعمل والانجاز، حتى مع انخفاض المساعدات الخارجية، فنحن لن نقبل أية مساعدات مالية تهدف للمقايضة أو المساومة على الحقوق والثوابت الوطنية".

وقال رئيس الوزراء: "إننا اليوم في مرحلة نحشد لها كل أسباب ومقومات وحدتنا وإلتفافنا خلف مشروعنا الوطني الذي يقوده فخامة الرئيس محمود عباس، والتصدي لكل محاولات تشتيت وتفكيك حقوقنا الوطنية. ولهذا، ندعو مجددا حركة حماس للاستجابة لدعوة الرئيس والعودة إلى حضن الشرعية، وتلبية نداء الشعب الفلسطيني الذي ينادي بإنهاء الإنقسام وتغليب المصلحة الوطنية العليا. فإسرائيل اليوم، إنما تتجاوز الإرادة والشرعية الدولية، وتواصل عدوانها على الشعب الفلسطيني وعلى حقوقه المشروعة، وتشن حربها القاسية على أسرانا البواسل، والتي أسفرت عن استشهاد عميد أسرى غزة، "فارس بارود" نتيجة للإهمال الطبي المتعمد، وبعد ثمانية وعشرين عاما قضاها في سجون الاحتلال، ليصل عدد شهداء الحركة الأسيرة منذ عام 1967، إلى مئتين وثمانية عشر شهيدا منهم ثلاثة وستون استشهدوا بفعل الإهمال الطبي. يأتي هذا في وقت يستمر فيه التوسع الإستيطاني الإسرائيلي، ومصادرة الأرض وهدم البيوت، وتمعن إسرائيل بأعمال القتل والاعتقال ضد أبناء شعبنا".

وأضاف الحمد الله: "من "نور شمس" أحد مخيمات الصمود والوجود الفلسطيني، نطالب أعضاء المجتمع الدولي ومنظماته، إلى تحمل مسؤولياتهم تجاه اللاجئين وتقديم الدعم الضروري والمساعدة المالية التي تحتاجها "الأونروا"، للوفاء بالتزاماتها هذا العام، الى حين إيجاد حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية بكافة جوانبها، وعلى أساس قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194".

وتابع رئيس الوزراء: "عندما نتحدث عن مخيمات اللاجئين الفلسطينيين، وعلى ضرورة توفير مقومات بقائها، لا يمكن أن ننسى الدور التاريخي والريادي الذي تضطلع به اللجان الشعبية للخدمات على صعيد كل مخيم من خلال الدفاع عن مصالح وحقوق اللاجئين فيه، وصون المكانة السياسية والقانونية لهذه المخيمات، لإبقاء قضية اللاجئين حية في الوعي العام وحاضرة في المحافل الدولية".

واختتم الحمد الله كلمته: "كل الشكر والتقدير للجنة الشعبية لخدمات مخيم نور شمس ولرئيسها السيد طه إيراني، على عملهم الدؤوب لخدمة أهالي المخيم وتلبية احتياجاتهم. سنستمر في العمل معكم ومن خلالكم، لتوفير متطلبات الحياة الكريمة للاجئين من أبناء شعبنا، وبما لا يعفي الأونروا" بل يتكامل مع مسؤولياتها في تقديم الخدمات وتعزيز بقاء المخيمات".

هذا وقد افتتح الحمد الله خلال جولته في طولكرم الطابق الثاني لتوسعة مستشفى "الزكاة"، بحضور وزير الصحة جواد عواد، ووزير الاوقاف والشؤون الدينية يوسف ادعيس، وافتتح رئيس الوزراء مبنى كلية الهندسة في جامعة فلسطين التقنية "خضوري"، بحضور رئيس الجامعة نور الدين ابو الرب، وعدد من الوزراء والشخصيات وفعاليات محافظة طولكرم.

 


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك