Mon 25/03/2019 06:40PM
البث المباشر Live
الحكومة: اعدنا أموال الضرائب لإسرائيل بسبب اقتطاع جزء منها الخميس 25/03/2019 الساعة 06:40:46 مساءً




أكد المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية يوسف المحمود امس الخميس ان الحكومة الفلسطينية برئاسة الدكتور رامي الحمد الله أعادت أموال الضرائب الفلسطينية الى الجانب الاسرائيلي لأنه حسم جزءاً منها.

وقال المحمود "لقد أعلن رئيس الوزراء ان الحكومة أعادت أموال المقاصة التي تجبيها الحكومة الإسرائيلية بسبب خصم جزء منها وهو مستحقات أسر الشهداء والأسرى والجرحى".

وكان الحمد الله قد أعلن "ان القيادة رفضت استلام أموال المقاصة من الجانب الإسرائيلي بعد خصم 41 مليون شيقل منها" أي ما قيمته تقريباً 11 مليون دولار.

وأضاف، في تصريح لتلفزيون فلسطين أن "القيادة اتخذت قراراً في اجتماعها في العشرين من الشهر الجاري برفض استلام المقاصة إذا تم خصم اي فلس منها".

وتابع "بالنسبة للأسرى والشهداء هذا واجب القيادة تبنته وفخامة الرئيس، وبالتأكيد أعدنا هذه الأموال والقرار كان بإعادة المقاصة وبالفعل تم إعادتها بعد خصم 41 مليون و800 ألف شيقل والقرار كان بإعادة بقية أموال المقاصة".

وفي ذات السياق طالب الحمد الله"المجتمع الدولي، لا سيما الاتحاد الاوروبي، بالضغط على إسرائيل لوقف الاقتطاع من أموال الضرائب الفلسطينية، وإعادتها بالكامل" وقال "هذه ليست قضية مالية إنما قضية سياسية، أموالنا حق لنا وإسرائيل تقوم بجبايتها بالنيابة عنا".

جاء ذلك خلال لقائه اليوم الخميس، في مكتبه برام الله، مبعوث الاتحاد الأوروبي لعملية السلام في الشرق الأوسط سوزان تريستال، حيث بحث معها آخر التطورات السياسية ومستجدات الأوضاع في فلسطين.

وأضاف في بيان وصل من مكتبه "من الضروري قيام الاتحاد الأوروبي بالاعتراف بالدولة الفلسطينية، لدفع عملية السلام الى الأمام، مثلما طالب الرئيس محمود عباس مؤخرا في القمة العربية الأوروبية التي عقدت في شرم الشيخ".

وتابع ان الحمد الله استعرض"الانتهاكات اليومية الاسرائيلية، واعتداء جيش الاحتلال ومستوطنيه على المقدسات سواء في القدس أو الخليل، والتوسع الاستيطاني ومساعي اسرائيل لتدمير حل الدولتين، وإقامة الدولة الفلسطينية المتواصلة جغرافيا على حدود عام 1967.

واضاف "ثمن الحمد الله الدعم الأوروبي المستمر لفلسطين، معتبرا أنه رغم قيام العديد من الدول بتخفيض دعمها او وقفه عن فلسطين، إلا أن الدعم الأوروبي في ازدياد سواء ماليا أو سياسيا".

وتتهم إسرائيل السلطة الفلسطينية "بالتحريض على العنف" من خلال دفع مستحقات لعائلات المعتقلين في السجون الإسرائيلية والذين يسقطون قتلى برصاص القوات الإسرائيلية خلال تنفيذ أو محاولة تنفيذ هجمات.

لكن السلطة الفلسطينية تؤكد أن هذه الأموال ضرورية لمساعدة العائلات التي فقدت معيلها.


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك