Wed 23/10/2019 11:46AM
البث المباشر Live
الاسرى وجع يتمدد.... الثلاثاء 10/09/2019 الساعة 05:15:57 صباحا




راديو حياة/ مادلين عنتري

انهم أيقونات الحرية لصبرهم على ما يعانونه خلف قضبان الاحتلال.. شهداء رحلوا بأجسادهم وبقيت بطولاتهم خالدة, وأسرى أفنوا زهرة شبابهم خلف قضبان, يتمنى الكل زوالها.

فوالدة الاسير سامي أبو دياك قالت إن ابنها أمضى في السجن أكثر من ما أمضاه بأحضانها, وتتوقع استشهاد فلذة كبدها في أي وقت، فقد انهارت عندما رأته, في حالة يصعب على كل أم رؤيته بها، فوصفت أبنها الذي كان ذو همة عالية، بأن المرض قد قضى عليه, أنهك جسده، فسامي يعاني من سرطان انتشر ليصل عاموده الفقري وكليته وأصبحت حالته سيئة.

السجن ذاك المكان الذي اختفت فيه الاحلام، فالحلم لمن هم فيه لا يتحقق إلا يوم الافراج عنهم.. كيف لا؟ وقد تحول من سجن إلى ساحات للقمع، وللقتل البطيء.. فالاسرى يمنعون من العلاج.. يمنعون من الحياة وكأن هذا في يدهم .

فوالدة الاسير سامي تعيش الخوف من سماع ذاك الخبر الذي من الممكن أن يصلها في أي لحظة .

كثيرون ممن فارقوا الحياة وهم يتلون شوقا لضم حبيباُ لهم خلف القضبان، فأسرع الموت بضمهم.

فسامي أبو دياك من بلدة سيلة الظهر جنوب جنين، معتقل منذ 2002، ومحكوم بالسجن لثلاث مؤبدات و30سنة أضافية وهو واحد من 17اسير يقبعون بشكل دائم في معتقل "عيادة الرملة " وأن الاسير لايستطيع الحركة ، قد انخفض وزنه إلى أقل من النصف.


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك