Wed 20/11/2019 06:07AM
البث المباشر Live
سلطات الاحتلال تعزل الأسيرة هبة اللبدي بظروف قاسية في \"الجلمة\" الأربعاء 02/10/2019 الساعة 07:04:49 صباحا




ديما قرعلي/ راديو حياة

لم تتوقع الشابه هبه عبد المنعم اللبدي (32عاما) ان زيارتها لفلسطين المحتله الشهر الماضي في 20اغسطس /أب لحضور مناسبة إجتماعيه لأحد الأقارب سوف تضعها خلف قضبان سجون الإحتلال الاسرائيلي.

جرى اعتقال هبه اللبدي عن جسر الملك حسين دون توجيه أي تهمه لها فبقيت خاضعه للتحقيق حوالي32 يوما في مركز التحقيق "بيتح تكفا" مع منع زيارة أي شخص لها وحتى المحامي بالإضافه إلى منع إدخال حتى الملابس.

وتخضع هبة حاليا في أحد زنازين الجلمه المراقبه بالكاميرات خالية الرطوبه والتهويه لا يوجد فيها سوى زجاجة ماء وشرشف صغير وما يزيد الوضع سوءا أن غرفتها تقع بالقرب من سجناء جنائين إسرائيلين.

تعرضت الأسيرة اللبدي لتحقيق صعب وقاسي خلال الأيام الماضية، كالسب والشتم والصراخ والتهديد بالانتقام منها وعائلتها، كما تم التحقيق معها لأيام من ساعات المساء حتى صباح اليوم التالي بشكل متواصل لإرهاقها وإجبارها على الإدلاء باعترافات.

وخلال فترة التحقيق تم زج الأسيرة في غرف ضيقة معدومة التهوية وعالية الرطوبة وفيها حشرات وصراصير، وعصب عيناها ويديها باستمرار، وتقديم أطعمة سيئة جدا من حيث الكم والنوع.

لم تنتهي ممارسات الاحتلال الوحشية عند هذا الحد فخلال فترة اعتقال اللبدي، تم نقلها إلى سجن الدامون ومن ثم إلى مركز تحقيق بيتح تكفا وبالعكس، وأشارت هيئة شؤون الأسرى والمحريين إلى تعمد التعذيب النفسي خلال فترة التحقيق بشكل همجي، وكذلك تعمد إرهاق الأسيرة خلال نقلها بسيارة البوسطة لأكثر من 6 ساعات في كل مرة وتعمد تشغيل المكيف على أعلى درجات الحرارة رغم الطقس الحار في الخارج كنوع من التعذيب.

ولعدم وجود أية تهمة تجاه اللبدي تم تحويلها للاعتقال الإداري لخمسة أشهر بتاريخ 26/9/2019 وعلى أثرها أعلنت إضرابها المفتوح عن الطعام، لتقوم الإدارة بنقلها وعزلها في مركز توقيف الجلمة بظروف مأساوية.

وقد حذرت الهيئة، من الإجراءات التعسفية التنكيلية التي تمارس بحق الأسيرة اللبدي وغيرها من الأسرى المضربين عن الطعام، والتي قد تودي بصحتهم وحياتهم، وناشدت المجتمع الدولي بضرورة التدخل بأسرع وقت لإنهاء معاناة المضربين ووضع إسرائيل تحت طائلة المحاسبة والمسؤولية.

في أيار الماضي تزور اللبدي رام الله التحتا، في جولة للمباني الأثرية، تفتح كاميرا هاتفها وتبدأ بتصوير المباني الأثرية وزينة شهر رمضان في الشوارع والبيوت، قائلة: شهيتي للبلاد لا تنتهي.

في لبنان، تذهب اللبدي لبيروت وصيدا ومخيمات اللاجئين الفلسطينيين، وتنشر صوراً من كل مكان يتواجد فيه فلسطيني، مكررة عبارات العودة القريبة للوطن الذي لا بديل عنه، معددة أسماء المدن والقرى المسلوبة.

عاشقة القدس التي زارتها وصلت فيها معظم أيام الجمعة في رمضان الفائت، وتنقلت بعدستها في أزقة القدس القديمة وأبوابها، عاشقة حيفا التي ظلت تهتم بأخبارها وصورها، دون أن تنسى أن هناك طبريا وبيسان وعكا ويافا وقيسارية.

يذكر أن وزارة الخارجية وشؤون المغتربين بشكل يومي تتابع حادثة الاعتقال بحق المواطنين الاردنيين عبد الرحمن مرعي وهبة عبد الباقي، وفي وقت سابق أوضح الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين السفير سفيان القضاة، ان القنصل الاردني في تل ابيب عاود زيارة هبة عبد الباقي في مركز احتجازها الأربعاء للمرة الثالثة منذ اعتقالها وذلك لاسنادها والاطلاع على ظروف احتجازها والعمل على اطلاق سراحها.


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك