Tue 14/08/2018 09:05PM
البث المباشر Live
حماس والشعبية: سنكثف جهودنا لعقد مجلس وطني توحيدي بأقرب وقت الأثنين 14/08/2018 الساعة 09:05:02 صباحا




بحث اجتماع قيادي رفيع المستوى بين حركة حماس والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ظهر أمس الأحد عدة قضايا، داعين إلى ضرورة متابعة وتكثيف الجهود مع الكل الوطني لعقد مجلس وطني توحيدي في أقرب وقت وتشارك فيه مختلف القوى، وبما يُعزز من دور ومكانة منظمة التحرير.
وترأس وفد حماس رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية، والقادة يحيى السنوار، وخليل الحية، وروحي مشتهى، وصلاح البردويل، وطاهر النونو. فيما حضر عن الشعبية أعضاء مكتبها السياسي رباح مهنا، وكايد الغول، وجميل مزهر، إلى جانب أعضاء اللجنة المركزية حسين منصور، وماهر مزهر.
وبحسب بيان للشعبية وصل "صفا" نسخة عنه فإن الاجتماع ناقش بشكلٍ موسّع عددًا من الموضوعات والقضايا الهامة أهمّها المخاطر والتحديات الماثلة أمام الشعب الفلسطيني بما فيها خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الهادفة لتصفية القضية والحقوق الوطنية.
واتفق الجانبان على ضرورة مواجهتها من خلال أوسع اصطفاف وطني لا بد من العمل على تحقيقه سريعًا، وقطع الطريق على كل من يسعى لتمرير هذه "صفقة القرن" محليًا وإقليميًا ودوليًا.
وناقش الاجتماع انعقاد دورة المجلس الوطني بـ30 نيسان الماضي بعيدًا عن الاتفاقيات الوطنية، وما ألحقه ذلك من انعكاسات سلبية على جهود توحيد الساحة الفلسطينية وتحقيق وحدة وطنية جادة على أساس برنامج سياسي وكفاحي مشترك وإعادة بناء مؤسسات منظمة التحرير بشكلٍ ديمقراطي بالاستناد إلى الاتفاقيات الوطنية الموقعة.
واتفق الجانبان –وفق بيان الشعبية- على ضرورة متابعة وتكثيف الجهود مع الكل الوطني لعقد مجلس وطني توحيدي في أقرب وقت وتشارك فيه مختلف القوى، وبما يُعزز من دور ومكانة منظمة التحرير، كما أجمعا على ضرورة متابعة جهود إنهاء الانقسام، ودعوة الأشقاء في مصر لمتابعة جهودهم بهذا الخصوص.
وقال البيان إن الاجتماع توقف مطوّلاً أمام مسيرات العودة، إذ ثمنوا عاليًا المشاركة الجماهيرية الواسعة والتضحيات الغالية التي قدّمتها جماهيرنا فيها للحفاظ على حقوق شعبنا وفي القلب منها حقه في العودة إلى دياره التي شُرّد منها، وتعبيراً عن رفض شعبنا لخطة ترمب.
ودعا إلى تطوير وتوسيع واستمرار مسيرات العودة، والحفاظ على الوحدة الميدانية التي تحققت فيها، معتبرين أنّها شكلٌ هام ورئيسي من أشكال المقاومة الشعبية التي تتكامل مع أشكال المقاومة الأخرى التي يجب الحفاظ عليها وممارستها ضد الاحتلال.
واختتم الاجتماع بالتأكيد على ضرورة مقاومة كل أشكال الحصار الذي يتعرض له قطاع غزة، وأهمية الوصول إلى صيغٍ فعالة وموحّدة تعمل على كسر هذا الحصار.
وكان المجلس الوطني اختتم فجر الجمعة الماضية دورة انعقاده الاعتيادية "دورة القدس وحماية الشرعية الفلسطينية" في رام الله، وسط مقاطعة كبرى الفصائل الفلسطينية.


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك