Sat 23/06/2018 01:28AM
البث المباشر Live
الحمد الله: لا يمكن لأية قرارات أن تقتلع شعبنا من أرضه أو تسقط حقوقه التاريخية الأثنين 23/06/2018 الساعة 01:28:26 صباحا




قال رئيس الوزراء رامي الحمد الله، إن على العالم أن يدرك بعد سبعين عاماً على نكبة الشعب الفلسطيني، أنه لا يمكن لأية قرارات أو ممارسات عنصرية أن تمحو شعبنا أو تقتلعه أو تسقط حقوقه التاريخية من ذاكرته الجمعية أو من الوعي العالمي.
وأضاف الحمد الله، في تصريح له على صفحته على "الفيسبوك"، اليوم الاثنين، "كما نهضت هويتنا الوطنية من تحت الركام والحطام ومن منافي وآلام النكبة ووحدت شعبنا في كافة أماكن تواجده، فإنها ستقف اليوم في وجه محاولات اقتلاع الوجود الفلسطيني وتزييف التاريخ، لتؤكد على صيرورة النضال حتى الخلاص من الاحتلال الإسرائيلي وإقامة دولة فلسطين".
وأكد أن قرارات الإدارة الأميركية وابتزازها للأونروا، شجعت إسرائيل على الاستمرار في تكريس احتلالها للأرض وفي توسيعها الاستيطاني، وفي فرض مخططات تهجير واقتلاع شعبنا، ومواجهة المسيرات الشعبية السلمية في قطاع غزة المكلوم بالرصاص والقنص.
وأضاف أن إسرائيل بكل هذا إنما تزيد من فصول النكبة وأوجاعها، لكنها في الوقت ذاته تزيدنا إصرارا على مواجهة كافة التحديات بشجاعة وثبات والالتفاف حول الرئيس محمود عباس في مواقفه الصلبة الرافضة للتنازل عن حقوق شعبنا المتأصلة عبر التاريخ والقوانين.
وقال الحمد الله: "في هذا العالم وأمام كل عوامل الإضعاف والتشتيت التي نمر بها، تتحول ذكرى نكبتنا لِتذكيرٍ للأسرة الدولية بتقصيرها وعجزها عن إنصاف الشعب الفلسطيني، وتضعها أمام استحقاق تاريخي وقانوني وأخلاقي بوضع حد لعقود متصلة من الألم والمعاناة والنكبات والاغتراب وإعمال حقوق شعبنا الراسخة، وفي مقدمتها حقه في العودة وتقرير المصير والعيش بحرية وكرامة في رحاب دولته المستقلة وعاصمتها القدس".
وأشار إلى أن شعبنا الفلسطيني "يطوي في الوطن والشتات، سبعة عقود كاملة على مأساة تشريده واقتلاعه من أرضه، هي عمر التغريبة والمعاناة الفلسطينية وعمر الأمل والتشبث بالوطن وبحلم وحق العودة إليه."
ووجه الحمد الله تحية إلى أهلنا في الجليل والناصرة والمثلث وكل أراضي 1948، وفي منافي الشتات ومخيمات اللجوء، الذين تشبثوا بالهوية الوطنية الجامعة وتصدوا لكل محاولات طمسها وتذويبها، كما حيا أبناء شعبنا في غزة وفي القدس وفي الخليل وفي الأغوار والخرب والمضارب، وفي كل المناطق المهددة من الاحتلال الاسرائيلي ومن جدرانه واستيطانه وممارساته القمعية، الصامدين رغم الجرافات والبلدوزرات التي تهدم بيوتهم ورغم القيود والحواجز والاستيطان الذي يضيق عليهم سبل الحياة ومقوماتها، وكل بيت فلسطيني لا يزال يحتفظ بذكريات وآلام النكبة، وكل السواعد والعقول التي تبني وطننا وتطور مؤسساته وترفع علمها عالياً".


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك