Thu 18/10/2018 11:53AM
البث المباشر Live
الحية يؤكد مواصلة مسيرات العودة ويحمل واشنطن تداعيات نقل سفارتها للقدس الأثنين 18/10/2018 الساعة 11:53:30 مساءً




اكد القيادي في حركة حماس خليل الحية على الاستمرار في مسيرات العودة، وحمل الادارة الاميركية تبعات وتداعيات اقدامها على نقل سفارتها من تل ابيب الى القدس، مؤكدا ان مصر لم تقدم لوفد حركة حماس اي مبادرات وان وفد الحركة ابلغ "الاخوة المصريين بمواصلة المسيرات حتى تحقق اهدافها".

وقال الحية في تصريحات صحافية مساء اليوم الاثنين ان "شعبنا خرج اليوم ليرد العدوان الأميركي الصهيوني وليقول للعالم بدمه واشلائه أنه يرسم خريطة العودة والانتصار"

واضاف "مسيرة شعبنا التي بدأها في الثلاثين من آذار الماضي ولا زالت مستمرة حتى اليوم، متواصلة لتحقيق اهداف وطموح شعبنا بالعودة وقيام الدولة وانهاء الحصار والاحتلال وإلى الأبد".

وقال "شعبنا خرج رفضا لصفقة القرن ولكل مشاريع التصفية ولينهي الحصار وللأبد .. ومع تدفق دماء الشهداء ومع هذا الدم الفلسطيني المهدار وجراحات جرحانا نقول كل التقدير والاحترام والكبرياء والاعتزاز بهؤلاء الشهداء. دماؤهم التي نزفت تتدفق ثورةً رفضا ولعنة على نقل السفارة الأميركية التي نقلت اليوم على دماء وجماجم أبناء شعبنا واطفالنا ونسائنا"

واشار الى ان مواجهات اليوم ودماء الشهداء والجرحى "غسلت عار التطبيع وكل من يحاول أن يجعل إسرائيل جزءًا من المنطقة" وقال"رسالتنا اليوم، ان هذا هو رد الاحتلال على سلميتنا مزيدا من القتل والإجرام والأشلاء والدماء.. العدو الصهيوني يبرهن اليوم انه عدو مجرم قاتل لا يحترم العهود ولا السلمية .. وسنبقى نطارده ونقاومه".

وحمل الحية الادارة الاميركية بالتبعات المترتبة على نقلها سفارتها الى القدس المحتلة وقال "القدس خط أحمر، وفي سبيلها تهون التضحيات، ومن أجلها سنواصل مسيرة الجهاد والمقاومة بكل الوسائل، ونقل السفارة الاميركية اعتداء على حق شعبنا في ارضه وقدسه وعاصمته، وجريمة ضد الإنسانية وضد العالم الذي يشهد لنا بحقنا في ارضنا الغير قابل التصرف فيه"

وجدد التاكيد على تعزيز الوحدة الوطنية التي "جسدها شعبنا بالعمل المقاوم الشعبي، وعمدها بدماء شهدائه ليؤكد أن الطريق طريق الوحدة وعنوان العمل المشترك الفلسطيني وميدان التنافس من أجل فلسطين وحريتها وواجبنا تكريس هذه الوحدة والشرعية لهذا الشعب العظيم، الذي قال اليوم كلمته بنفسه بدمائه وأشلائه عبر ثورته وعنفوانه بانتفاضته المباركة".

وقال "صفقة ترمب مرفوضة وسنبذل كل ما نملك لاسقاطها ولن تمر، وكل مشاريع تصفية القضية سنقف ضدها ولو كلفنا ذلك ما نملك من دماء، وفي سبيل ذلك فأن الوحدة الوطنية القائمة على الشراكة وخيار المقاومة والجهاد ومواجهة كل مشاريع التصفية هي الخيار الوطني الذي نسعى لتحقيقه".

واضاف "شعبنا لن يتراجع ويسكت حتى يحقق طموحاتها في عودته لوطنه ودحر الاحتلال" داعيا العرب والمسلمين الى "وقف مسلسل التطبيع ومسلسل غسل الأدمغة العربية وجعل إسرائيل جزءًا من المنطقة أو صديقا".

وقال "الرد على هذا العدوان ضد شعبنا بقتله الأبرياء السلميين وقتله النساء والأطفال، يجب أن يكون ردا عربيا وإسلاميا بانتفاضة عارمة في كل العواصم، وردا فلسطينيا واضحا هنا في غزة والضفة والقدس واراضي 48، ولا بد ان يدفع العدو ثمن هذا القتل وأن تدفع الإدارة الأميركية ثمن نقل السفارة".

ونفى الحية ان تكون مصر قدمت اي عروض او مبادرات لحركة حماس مشيرا الى ان اللقاء الذي عقد بين وفد من الحركة ورئيس المخابرات المصرية "كان فقط من أجل التشاور، وإخواننا المصريون أكدوا على حقنا في المسيرات، ويقفون إلى جانب حق الشعب الفلسطيني، وأبلغنا المصريين وكل الأطراف بأننا ماضون في مسيراتنا الشعبية حتى الوصول لأهدافها".


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك