Mon 22/10/2018 08:11AM
البث المباشر Live
اشتية يحذر من حرب جديدة على " الاونروا"‎ الخميس 22/10/2018 الساعة 08:11:01 مساءً




حذر عضو اللجنة المركزية لحركة فتح اليوم من حرب جديدة تقودها الإدارة الأمريكية على وكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين " الأونروا" تهدف الى استبدالها بصندوق دولي لتعويض اللاجئين.

وأوضح اشتية ان " الأونروا" ليست مؤسسة لرعاية شؤون اللاجئين الفلسطينيين فحسب، بل تشكل رمزا للذاكرة التراكمية للاجئين، واعترافا دوليا بالرواية الفلسطينية للنكبة عام 1948.

واكد اشتية خلال اللقاء مع وزير الخارجية الإيرلندي سايمون كونفي أن الإدارة الامريكية فقدت أدوات ضغطها على القيادة الفلسطينية التي لن تدفع ثمنا سياسيا لكل الضغوط الممارسة عليها للموافقة على مشروع الحل الأمريكي.

وأوضح اشتية ان الرفض الفلسطيني لمشروع الحل الأمريكي يأتي بسبب نقل السفارة الامريكية الى القدس في ظل تبني كامل للرواية اليهودية، تنكر واضح للروايتين المسيحية والإسلامية، إضافة الى اخراج القدس من طاولة المفاوضات.

وأضاف: " أمريكا حتى اليوم لم تعترف بحق الشعب الفلسطيني بإقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس على حدود الرابع من حزيران 67".

وبين اشتية ان المشروع الأمريكي يتحدث عن ضم كتل استيطانية تصادر أكثر من 40% من مساحة الضفة الغربية بما فيها جدار الضم والتوسع، والاغوار، إضافة الى بقاء وجود عسكري إسرائيلي في منطقة الاغوار الفلسطينية.

وبين اشتية ان المشروع الأمريكي يدعو الى التطبيع بين الدول العربية من جهة، وإسرائيل من جهة أخرى قبل إيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، أضافة الى ان ما تطرحه الإدارة الامريكية يغيب الحق الفلسطيني في السيادة على المعابر والحدود، واستمرار السيطرة الإسرائيلية على الموارد الطبيعية للشعب الفلسطيني.

وشدد اشتية على عمق العلاقة بين فلسطين وايرلندا داعيا الى تتويج هذه العلاقة بالاعتراف بدولة فلسطين.

وفي السياق ذاته، أكد اشتية حرص القيادة الفلسطينية على انجاز ملف المصالحة الوطنية الفلسطينية كضرورة وطنية تعيد الوحدة الفلسطينية جغرافيا وسياسيا، وترفع الحصار الظالم المفروض على شعبنا في القطاع، مشددا أن المصالحة لن تكون مسربا لتمرير أي صفقات هدفها انهاء المشروع الوطني الفلسطيني.

 

 


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك