Thu 22/11/2018 01:14PM
البث المباشر Live
الخارجية: تعميق الاستيطان يُبرهن أن "صفقة القرن" غطاء لتنفيذ برامج اليمين الإسرائيلي الخميس 22/11/2018 الساعة 01:14:35 مساءً




قالت وزارة الخارجية والمغتربين، إن "الضجيج" الذي تفتعله الادارة الأميركية ومبعوثوها الى المنطقة تحت شعار ما تُسمى بـ"صفقة قرن"، يوفر أفضل الفرص لليمين الحاكم في اسرائيل للإسراع والتمادي في تنفيذ مخططاته وبرامجه الاستعمارية التوسعية لابتلاع المزيد من الأرض الفلسطينية المحتلة وتهويدها، وإغلاق الباب نهائيا أمام أية جهود لتحقيق السلام على أساس حل الدولتين.

وأضافت الخارجية في بيان صحفي اليوم الخميس، ان ذلك يتضح ميدانيا وبشكل جلي من عمليات تعميق غير مسبوقة للاستيطان، و"تشبيك" توسعي للمستوطنات والبؤر الاستيطانية بعضها ببعض وربطها بالعمق الاسرائيلي، بما يؤدي الى محو الخط الأخضر.

وأشارت إلى ان من هذه المخططات الخطيرة ما يجري تنفيذه في مناطق جنوب القدس المحتلة من توسيع لمستوطنة "هار جيلو" وربطها مع مستوطنة "جيلو"، وهو ما سيؤدي الى الاستيلاء على مساحات شاسعة من أراضي بلدة الولجة ويعزلها عن محيطها الفلسطيني، اضافة الى الاستيلاء على الاحواض المائية الموجودة في المنطقة.

وأكد أن كل ذلك يأتي في اطار مخطط توسيع حدود القدس جنوبا نحو التجمع الاستيطاني المسمى بـ"غوش عتصيون"، وعزل القرى والبلدات الفلسطينية جنوب القدس المحتلة عن محيطها الفلسطيني، بهدف خلق أغلبية يهودية في ما يسمى بـ"القدس الكبرى"، وفي سياق هذا المخطط سيتم إقامة أكثر من 300 وحدة استيطانية جديدة، وإنشاء خط للقطار الخفيف يربط مستوطنات شمال القدس بالمستوطنات الواقعة جنوبها.

وأدانت الوزارة بأشد العبارات عمليات سرقة وابتلاع الأرض الفلسطينية المحتلة وتهويدها، وحملت الإدارة الأميركية المسؤولية كاملة عن الانفلات الإسرائيلي من أي قانون أو شرعية دولية، وعن الجرائم والانتهاكات الإسرائيلية التي ترتكبها سلطات الاحتلال على مرأى ومسمع من العالم، وعن التسابق الحاصل بين إدارة ترمب وحكومة نتنياهو في فرض العقوبات الظالمة على شعبنا.

ورأت أن ما تمارسه إسرائيل على الأرض يؤكد صوابية الموقف الفلسطيني الرافض لما تُسمى بـ"صفقة القرن"، باعتبارها مُجرد "تغليف" و"اجترار" أميركي لمخططات وبرامج يمينية إسرائيلية مُعدة مُسبقا، وكونها أيضا باتت تُشكل غطاء لتنفيذ هذه البرامج التوسعية الاستيطانية.


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك