Thu 13/12/2018 08:08PM
البث المباشر Live
محيسن ينفي توجه الرئيس لتشكيل حكومة وحدة برئاسة فياض الثلاثاء 13/12/2018 الساعة 08:08:19 صباحا




نفى عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جمال محيسن الأنباء التي تتحدث عن توجه الرئيس محمود عباس لتشكيل حكومة وحدة وطنية برئاسة رئيس الوزراء الأسبق سلام فياض خلال المرحلة المقبلة.

وقال محيسن في تصريح خاص لوكالة "صفا" الاثنين: "إن لقاء الرئيس عباس بفياض الذي تتحدث عنه الصحف العربية والمحلية هو لقاء شخصي جاء لاطمئنان فياض على صحة الرئيس، ولا صحة أو أساس لكل الأنباء التي تتحدث عن أن الرئيس طرح تشكيل حكومة وحدة يديرها فياض".

واستطرد حديثه بالقول: "لا يوجد لدى الرئيس نية أو قرار لتغيير الحكومة الحالية ولن يعود رئيس حكومة سابق لمنصب رئاسة حكومة بالمطلق".

وبشأن ملف غزة، قال محيسن إن "هناك لجنة خاصة بها شكلها عباس تقوم بعملها في هذا الاتجاه، ونأمل بأن تنجز عملها ونصل إلى حل لمعاناة الشعب الفلسطيني بغزة قريبًا".

وتداولت صحف ومواقع عربية ومحلية أنباء نقلتها عن عدة مصادر قالت إنها مقربة من فياض وعباس، تفيد بأن الرجلان التقيا مؤخرًا بدعوة من عباس، وطرح الأخير على فياض أن يدير المرحلة الحالية عبر تشكيل حكومة وحدة وطنية تشمل الكل الفلسطيني بمن فيهم حركة حماس، لقطع الطريق أمام أي مبادرات لفصل غزة والضفة عبر ما تسمى بـ"صفقة القرن" التي يرفضها الكل الفلسطيني.

ونقلت صحيفة «الشرق الأوسط» اللندنية عن المصادر قولها، إن عباس يسعى لتشكيل حكومة فلسطينية جديدة، بالاتفاق مع جميع الفصائل بما فيها حركة حماس، وتكون مهمتها توحيد المؤسسات والتحضير لانتخابات عامة قريبة، وأن عباس يميل إلى تكليف فياض لترؤس هذه الحكومة.

ونقلت عمن قالت إنهم "مقربون من فياض" قولهم، إن الأخير لديه "خطة طريق" لكنه اشترط من أجل تولي الحكومة منحه الصلاحيات الكاملة ليكون صاحب قرار، بالإضافة لاشتراط توسيع المجلس التشريعي الفلسطيني الذي يتمتع بعضوية فيه، وتوسيع منظمة التحرير الفلسطينية.

ولكن أعضاء في اللجنة المركزية والمجلس الثوري لحركة فتح بينهم أمين مقبول وعباس زكي، ذهبوا إلى ما أكد عليه محيسن، وقالا في تصريحان لوكالة "صفا": "إن اللقاء بين عباس وفياض حدث فعلًا لكنه كان "شخصيًا".

يُذكر أن فياض حظي خلال إدارة الحكومة الفلسطينية بعد أحداث قطاع غزة عام 2007، بدعم غربي كبير وكان قريباً للطبقات الشعبية، قبل أن يختلف مع عباس ويقدم استقالته في 2013 وسط صراع "الصلاحيات".

 


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك