Tue 18/12/2018 04:42PM
البث المباشر Live
الطيبي: منع الجريمة وانتشار السلاح في الداخل المحتل ليس اولوية عند نتنياهو السبت 18/12/2018 الساعة 04:42:04 صباحا




حمل الدكتور أحمد الطيبي رئيس العربية للتغيير – القائمة المشتركة في الكنيست ، الشرطة والجيش الإسرائيليين مسؤولية انتشار الجريمة والسلاح وتفاقم جرائم القتل وعصابات المافيا في المجتمع العربي الفلسطيني في الداخل المحتل ، مشيرا الى تهاون السلطات الإسرائيلية وعدم جديتها في محاربة سلاح الجريمة، واعتبار ذلك ليس بأولوية طالما ان الضحايا من العرب .
وقال الطيبي في لقاء خاص ب"القدس" بعد صدور التقرير الرسمي الإسرائيلي الذي يكشف تفاصيل الإخفاق البوليسي في مواجهة السلاح والجريمة بين المواطنين العرب في الداخل ، ان التقرير يؤكد بان وعود بنيامين نتنياهو وأركان حكومته لا قيمة لها ولم ينفذ منها اي شيء.
واكد الطيبي ارتفاع مستوى الجريمة في الداخل الفلسطيني وقال :انه " امر ملفت للنظر تحت اعين الشرطة وقوات الامن الإسرائيلية خاصة إذا علمنا ان المصدر الأساس لهذه الاسلحة ٩٠٪ من قواعد الجيش الإسرائيلي طالبناهم مراراً وتكراراً بوقف هذا التهريب وبجمع هذه الاسلحة ، لاننا لا نريد ان يكون بيننا أسلحة الجريمة"، مؤكداً ان هناك فشلا ذريعا من قبل الشرطة والجيش في هذا المجال .
ولفت الى ان التقرير يؤكد فيه مراقب الدولة في اسرائيل ، على أن "انعدام التنسيق والتعاون بين وحدات الشرطة وبين قوّات الأمن والشرطة" هو من النواقص الأساسيّة التي خلص اليها ، حيث أن معظم الأسلحة تصل إلى المجتمع العربيّ من ثلاثة مصادر رئيسة هي : السرقات من الجيش الإسرائيليّ، التهريب من الأردنّ والتصنيع في الضفة الغربية. كما تصل أسلحة أخرى مصدرها السرقات من المنازل والسيّارات ويؤكد التقرير ايضا ، انه في حزيران 2017 اتُّفق على تشكيل وحدة مشتركة للشرطة العسكريّة وشرطة إسرائيل للقضاء على ظاهرة سرقة الأسلحة من الجيش الإسرائيليّ. وحتّى شباط 2018 لم يكتمل تشكيل هذه الوحدة بعدُ.


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك