Mon 23/10/2017 02:00AM
البث المباشر Live
انتشار مشاريع إنتاج الكهرباء بالطاقة الشمسية في الضفة السبت 23/10/2017 الساعة 02:00:31 مساءً




خاص جنين - صفا

بدأت مشاريع إنتاج الكهرباء بالطاقة الشمسية تنتشر في الضفة الغربية في السنوات الأخيرة، وتعددت الشركات والمؤسسات الدولية التي تعمل في الترويج لها، ودعم برامجها، بالرغم من التحديات التي ما زالت تواجه هذا القطاع.

فعلى مدار خمس سنوات؛ تم إصدار مبادرة المبادرة الفلسطينية للطاقة الشمسية، وتستهدف المنازل، لإيصال الجهد إلى خمسة كيلو واط.

كما تم بناء محطة طاقة شمسية في طوباس بقدرة 700 كيلو واط، وبناء محطة في الجامعة العربية الأمريكية بقدرة 70 كيلو واط."

مدير مشروع الطاقة المتجددة التابع للمنظمة الدولية للتنمية USAID في فلسطين فادي سمارة يقول لـ"صفا" إن المشروع يستهدف التوفير في استهلاك الطاقة، وتقليل الاعتماد على المصادر الإسرائيلية، عبر توفير مصدر فلسطيني لإنتاج الطاقة.

ويبين سمارة أن الحكومة تسعى بحلول العام 2020 أن يكون المجمل العام لاستهلاك الطاقة المتجددة يعادل 30%.

يعبد ..تجربة مميزة

ومن المبادرات الجريئة في استخدام الطاقة الشمسية، مبادرة هيئة كهرباء يعبد جنوب جنين، ويشير– رئيس هيئة كهرباء يعبد محمد أبو بكر إلى أن مصدر الكهرباء في يعبد من "إسرائيل"، وتواجهنا مشكلة في نقص القدرة، ناهيك عن التمييز بأسعار الكهرباء بين المدن الفلسطينية مقارنة بالتجمعات الاستيطانية.

وحول ما يوفره المشروع من كهرباء، يوضح أبو بكر لـ"صفا" أن "قدرة المشروع 3 ميغاواط، والخطة التي تسير بها الهيئة أن تصل القدرة في العام المقبل 5 ميغا واط، وهذا يشكل 57 % من استهلاك المنطقة، وتبلغ التكلفة التقديرية للمشروع سبعة ملايين دولار.

ويؤكد أن المشروع مُجدٍ اقتصاديًا، عدا عن أنه صديق للبيئة، لافتًا إلى أن السوق المحلي سيشهد نهضة كبيرة في استخدامها على صعيد الأفراد، وسيتمكن المواطن من تركيب نظام شمسي لإنتاج الكهرباء على سطح المنزل، إضافة إلى أن البلديات بدأت العمل بإنشاء محطات لإنتاج الكهرباء بالطاقة الشمسية بالإضافة للمؤسسات الحكومية من مدارس ومساجد ..".

إشكاليات بالتراخيص

وحول المعيقات التي تواجه مشروع الطاقة الشمسية في يعبد، بشير أبو بكر إلى أن مشكلة منح التراخيص من قبل سلطة الطاقة واجهت هيئة كهرباء يعبد، ولم نحصل على ترخيص.

وأضاف: "يجري الحديث عن تقدم حاليًا في مباحثات الحصول على التراخيص لعمل هيئة كهرباء يعبد، على صعيد توليد الطاقة الشمسية، ورخصة توزيع الكهرباء على المناطق المجاورة، والهيئة تضم 14 مجلساً قروياً وبلدية، إضافة إلى تزويدنا لجزء من منطقة قباطية منطقة برقين كاملة ."

ويعتبر أن نقص التمويل مشكلة أخرى تواجه تطوير المشروع، وكل ما تقوم به هيئة كهرباء يعبد من تطوير للشبكات وتلبية احتياجات السكان بالإضافة إلى إنشاء محطة الطاقة الشمسية، هو تمويل ذاتي من الهيئة.

ويستعرض شكلا آخر من التحديات في المناطق التابعة لشركة كهرباء الشمال، وهو عدم الالتزام بالقوانين الخاصة بالطاقة المتجددة، إضافة إلى عدم وجود جهات ممولة لهذه المشاريع، وعدم وجود الوعي الكافي لدى المواطنين بفوائد الطاقة الشمسية وأهميتها.


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك