Wed 25/04/2018 07:12PM
البث المباشر Live
"عربيات ضد التطبيع".. حملة عربية لمواجهة التطبيع وقرار ترمب الأثنين 25/04/2018 الساعة 07:12:34 مساءً




أطلقت مجلة عربية تهتم بشؤون المرأة حملة لمواجهة التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، خصوصًا في الوقت الحالي الذي بدأت فيه العديد من الدول العربية إقامة علاقات سرية ومعلنة مع الاحتلال، بحسب المجلة.

وأطلقت مجلة “ميم” عبر موقعها الإلكتروني وصفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي الحملة بعنوان “عربيات ضد التطبيع”، بقيادة رئيسة تحريرها سمية الغنوشي.

ووجهت الغنوشي اتهامات عدة لحكام الدول العربية في بيان لها عبر موقع المجلة، قائلة "في محاولة لحرف الصراع عن وجهته الصحيحة، يتجه النظام الرسمي العربي إلى التخلص من كل التزاماته الوطنية والقومية بإعادة ترتيب سلم الأولويات وتحديد الأعداء، حتى غدت قضية فلسطين والقدس في أسفل أجندة الاهتمام".

وأضافت "الأدهى من كل ذلك انخراط بعض الدول العربية، وخاصة الخليجية منها، في نسج علاقات سياسية واقتصادية وثقافية، بادية وخفية مع دولة الاحتلال الإسرائيلي".

وعن استغلال المرأة في التطبيع، قالت الغنوشي "سعى معسكر الاعتدال هذا إلى مواراة مساره التطبيعي خلف واجهة من الانفتاح الثقافي والفني، ومحاولة استغلال وضعية المرأة بعدما تم تغييبها وحجبها عن الحياة العامة بتوجهات دينية متشددة كانت تستميت في فرضها على العالم الإسلامي".

وأشارت إلى "التجاهل الرسمي لقضية فلسطين والقدس في الاجتماعات الرسمية للحكام والوزراء العرب وتصدير الخطر الإيراني في التصريحات الرسمية".

وأشادت بحراك الشارع العربي" عقب القرار الأمريكي، قائلة "لم يجد الشارع العربي بدا من التحرك كي يعيد البوصلة إلى وجهتها السليمة باتجاه فلسطين والقدس ونحو العدو الحقيقي وليس المتوهم: أي الاحتلال الذي يلتهم الأرض ويفرض الاستيطان ويهود القدس".

وعن الحملة، قالت "حملة عربيّات ضد التطبيع أُطلقت للتصدي لمساعي تزييف الوعي العربي وتحمل مسؤوليتنا كاملة في الدفاع عن فلسطين في ظل التخاذل الرسمي العربي المقيت، وضم جهودنا إلى الحراك الشعبي العربي والإسلامي والدولي المتنامي من أجل القدس".

وأوضحت أن الحملة تهدف هذه المبادرة إلى تعبئة الطاقات النسوية في مختلف مواقع العالم العربي في مواجهة مشروع التطبيع، خاصة مع اتجاه بعض الدول العربية إلى إقامة علاقات سرية ومعلنة مع الاحتلال، ومحاولة تشويه حقائق التاريخ والجغرافيا لتصفية القضية الفلسطينية، بزعم وجود مخاطر وتحديات أخرى أكثر أهمية وأولوية".

وبينت أن الحملة ستستعين بوسائل التواصل الاجتماعي للتعريف بنفسها، إلى جانب تنظيم الندوات والمؤتمرات وورش العمل في العواصم العربية لبناء برنامج عمل مشترك في مواجهة مشاريع التطبيع.

وأكدت في ختام بيانها حق المرأة قائلة "ليس لأحد الحق في الحديث بالنيابة عنا واستغلال ما سلبنا من حقوق لمواراة سوأة الاستبداد والتطبيع.. نحن العربيات مخولات لتحديد قضايانا وأولوياتنا بأنفسنا، دون وسيط يتاجر بنا ولا وصي يقامر بمصير أمتنا". وفق قولها

ولاقت الحملة صدى واسعًا وتفاعلًا على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث شاركت فيها إعلاميات وحقوقيات وناشطات بالمجتمع المدني، أكدن على رفض التطبيع مع "إسرائيل".

ورفضت المشاركات القرار الأمريكي الإسرائيلي بخصوص الاعتراف بمدينة القدس المحتلة "عاصمة لإسرائيل"، مشيدات بتضحيات الشعب الفلسطيني والهبة الجماهيرية خلال الأيام الماضية ضد القرار.


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك