Thu 21/06/2018 11:03PM
البث المباشر Live
"التعليم البيئي": 22 أيار نداء حماية وطني للتنوّع الحيويّ الأثنين 21/06/2018 الساعة 11:03:27 صباحا




نشرة تعريفية باليوم العالمي للتنوّع الحيويّ

بيت لحم: أصدر مركز التعليم البيئي / الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأراضي المقدسة نشرة تعريفية لمناسبة اليوم العالمي لحماية التنوع الحيوي، الذي يصادف في 22 أيار كل عام.

وقالت النشرة: إن قرار الجمعية العامة منذ عام 2000 اعتماد يوم دولي للتنوع الحيوي، لا يهدف فقط إلى زيادة الفهم والوعي حول هذه القضية، بل يشكل نداءً لتنفيذ حماية وطنية واسعة للتنوع الحيوي.

وأضافت: في الوقت الذي يحتفل العالم بهذه المناسبة البيئية الهامة، ويختار موضوع عام 2018 للاحتفاء بـ 25 عامًا من جهود حماية التنوع الحيوي، تواصل فلسطين محنتها جراء الاحتلال، الذي يُدمر كل أشكال الحياة، ويسطو على مواردنا الطبيعية: الأرض، والمياه، والثروات الطبيعية، ويلوث بيئتنا بكل أنوع السموم، ويستمر في استيطانه التوسعي.

ودعا "التعليم البيئي" إلى توفير حماية وطنية شاملة للتنوع الحيوي في فلسطين، من خلال إجراء مسح وطني شامل لعناصر تنوعنا، وتوثيق علمي وقانوني لكافة أشكال التدمير الإسرائيلي لبيئتنا، وإعلان خطة عاجلة للحد من تداعيات الاضطراب المناخي الذي بدأ يسيطر على فلسطين، ويتمثل في تذبذب حاد في توزيع الأمطار والتقلبات الكبيرة في درجات الحرارة، وموجات الحر المتكررة.

وحثت النشرة على البدء في دراسة علمية لتداعيات الأحوال الجوية المتقلبة على التنوع الحيوي، وإقرار إجراءات تخفف من الآثار السلبية عليه، وهو تنوع فريد تمتاز به فلسطين، ويعبر عنه بنظام بيئي فريد بفعل موقعها الجغرافي.

واستعرضت أرقامًا استندت إلى التقرير الوطني الخامس لسلطة جودة البيئة، وأصدرها الجهاز المركزي للإحصاء، واعتمدت قائمة طيور دولة فلسطين لمركز التعليم البيئي.

وكشفت الأرقام أن فلسطين التاريخية تضم نحو 51 ألف نوع من الكائنات الحية، ( حوالي 3% من التنوع الحيوي العالمي)، فيما قُدر عدد الأنواع الحيوانية التي تعيش في دولة فلسطين حوالي 30,850 نوعًا، منها 30 ألف نوع من اللافقاريات، و297 نوعًا من الأسماك، و92 نوعًا من الثدييات، و81 نوعًا من الزواحف، و5 أنواع من البرمائيات، بالإضافة إلى أكثر من ألفي نوع من النباتات، (54 منها سجلت كأنواع نباتات متوطنة في فلسطين وغير موجودة في أي مكان آخر في العالم)، و92 من الثدييات ضمن 33 عائلة، و28 منها من أنواع الخفاشيات.

وأكدت وجود 373 نوعًا من الطيور في دولة فلسطين، تمثل 22 رتبة، و64 فصيلة، و30 فصيلة فرعية، و186 جنسًا . إلى جانب 81 نوعًا من الزواحف منها 6 أنواع مائية والباقي أرضية، ونوع واحد منقرض هو تمساح النيل، وسلاحف بحرية منها السلحفاة ضخمة الرأس والسلحفاة الخضراء في المنطقة الساحلية من قطاع غزة، عدا عن 55 نوعًا من الفراشات.

وذكّر المركز بعصفور الشمس الفلسطيني (أبو الزهور)، الذي اعتمده مجلس الوزراء في شباط 2015 طائرًا وطنيًا بتنسيب من سلطة جودة وبمبادرة أطلقها"التعليم البيئي"، وسوسن فقوعة، التي أعلنت زهرة وطنية لفلسطين عام 2016.

وأشارت النشرة إلى أن فلسطين تدفع ثمن التغير المناخي، وتتعرض لنكبة بيئية متواصلة، بفعل ممارسات الاحتلال، والتعديات المجتمعية، التي تهدد تناقص هذا التنوع، بسبب النشاط الإنساني، وما يمثله من تهديد خطير للاستدامة البيئية.

وذكّر المركز بإعلان الجمعية العامة، بموجب قرارها 55/201 لاعتبار 22 أيار يومًا دوليًا للتنوع الحيوي، وخصص هذا التاريخ تحديدا لإحياء ذكرى اعتماد نص اتفاقية التنوع البيولوجي في 22 أيار ،1992 بحسب الوثيقة الختامية لمؤتمر نيروبي لإقرار النص المتفق عليه لاتفاقية التنوع البيولوجي. وأوضح أن الهدف الخامس عشر من أهداف التنمية المستدامة ينص على حماية النظم الإيكولوجية البرية وترميمها، وتعزيز استخدامها على نحو مستدام، وإدارة الغابات على نحو مستدام، ومكافحة التصحر، ووقف تدهور الأراضي وعكس مساره، ووقف فقدان التنوع الحيوي.

ووجهت النشرة الدعوة إلى حماية التنوع الحيوي عبر تطبيق القوانين ودعم الممارسات والمبادرات الفردية والجماعية، كالكف عن استخدام مبيدات الأعشاب، والمبيدات الكيماوية، وتفادي حرق الأعشاب الجافة، والابتعاد عن الرعي والصيد الجائرين، وتدمير موائل الطيور، ووقف الزحف العمراني العشوائي على حساب الأراضي الزراعية، وزيادة مساحة الأراضي المزروعة بالأشجار الأصيلة.

واختتمت بالحث على تنفيذ حملات لري الأشجار حديثة الزراعة، بتقنيات مُوفرة للماء، كالتنقيط، والحصاد المائي، ومعالجة المياه الرمادية، وتغطية المساحات المروية بالتراب، أو الكرتون المقوى، أو الأعشاب الجافة، وتفادي الري في أوقات الظهيرة. بجوار تجنب زراعات أشجار دخيلة، أو نباتات تتطلب كميات مياه كبيرة، وخاصة في الأماكن التي تتعرض لشح مياه.

 


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك