Tue 16/10/2018 04:43AM
البث المباشر Live
الاعتكاف.. شروطه ومبطلاته ولوازمه الثلاثاء 16/10/2018 الساعة 04:43:00 مساءً




تبدأ المساجد مساء يوم الثلاثاء في استقبال المعتكفين مع دخول ليالي العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك.

ويُشرع أن يلزم المعتكفون المسجد بنية الاعتكاف لطاعة الله -عزّ وجل- من قبل مغيب شمس يوم العشرين من رمضان، وألا يفضون اعتكافهم إلا بإعلان رؤية هلال عيد الفطر.

تعريفه وحكمه

يعرّف الاعتكاف في اللغة بأنه "لزوم الشيء وحبس النفس عليه"، أما المقصود به اصطلاحًا فهو "المُكث في المسجد بنية التقرب إلى الله سبحانه وتعالى"، فلا اعتكاف في البيت.

وبإجماع أهل العلم فإن الاعتكاف "سنة"، وترى بعض المذاهب الفقهية أنه "سنة مؤكدة" في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، ويكون "واجبًا" فقط في حالة إذا كان "نذرًا".

والدليل على سنيته قول الله تعالى: "وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ" (سورة البقرة، الآية: 187)، وقوله: "أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ"(سورة البقرة، 125).

واعتكف الرسول صلى الله عليه وسلم كما ثبت عنه في أحاديث صحيحة بعضها رواه البخاري ومسلم، ومن بعده اعتكفت زوجاته أمهات المؤمنين رضي الله عنهن وبعض أصحابه رضي الله عنهم.

واتفق جمهور العلماء على أن الاعتكاف يُسنّ في كل وقت في رمضان أو غيره، وأفضله في رمضان وآكده ما كان في العشر الأواخر منه. ولا حد لأقله من حيث مدته عند بعض العلماء، ويرى آخرون أن أقله يوم أو يوم وليلة (24 ساعة).

ويُستحب للمعتكف الاشتغال بما يتقرب به إلى الله تعالى كالصلاة والاستغفار والذكر وقراءة القرآن والتسبيح، وتعليم القرآن الكريم والحديث النبوي وتدريس العلم. وكذلك اجتناب ما لا يعنيه من كل قول أو فعل يشغله عن اعتكافه.

شروطه ومبطلاته

يصح الاعتكاف من كل إنسان مسلم عاقل بالغ أو مميز سواء أكان ذكرا أو أنثى، ويجب أن يكون المعتكف طاهرا من الحدث الأكبر (الجنابة)، وأن يكون الاعتكاف في مسجد، وأفضله ما كان في المساجد الثلاثة المقدسة في مكة المكرمة والمدينة المنورة والقدس المحتلة.

ويَبْطُل الاعتكاف بحصول أحد الأمور التالية:

1- الجماع إذا كان مرتكبه عامدا عالما ذاكرا لقول الله تعالى: "وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ" (سورة البقرة، الآية: 187).

2- الخروج من المسجد، ولا يبطله الخروج لقضاء حاجة دورة المياه، أو للوضوء والاغتسال الواجب، أو للأكل والشرب إن لم يستطع إحضاره إلا بالخروج، أو لعلاج من مرض شديد.

3- الحيض والنفاس بالنسبة للمرأة عند أكثر العلماء.

لوازمه

وفيما يلي نقدّم لكم بعض اللوازم والأدوات التي ينصح المعتكف بحملها معه إلى المسجد:

فراش (مرتبة)، ووسادة (مخدة)، وغطاء.
فوطة (منشفة) عدد 2.
غيار داخلي وخارجي عدد 4 (لكل يومين وأو ثلاثة).
صابونة وليفة.
فرشاة أسنان ومعجون (قد تستبدل بالسواك).
مشاطة.
عطر ومزيل عرق.
قصاصة أظافر.
الأدوية الخاصة.
كوب ماء خاص.
ملعقة صغيرة وأخرى كبيرة.
شاحن الهاتف الخلوي.

 


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك