Sat 20/10/2018 03:37AM
البث المباشر Live
"XY" الفرنسية تُبهر الجمهور في إفتتاح مهرجان سيرك فلسطين في نسخته الثانية السبت 20/10/2018 الساعة 03:37:04 مساءً




رام الله، فلسطين - اُفتتح مساء امس، في مدينة البيرة، مهرجان سيرك فلسطينفي نسخته الثانية تحت عنوان "متحدون للحرية"؛بعروض سيرك فنية ومسيرة كرنفالية -إنطلقت من أمام قصر الحمراء بشارع الإرسال وصولاً إلى موقع العرض الإفتتاحي في حديقة الإستقلال-وبمشاركة حوالي 200 عارض محلي ودولي،فيمسار دمج كذلك فنانين ورياضيين من ذوي الإحتياجات الخاصة؛ قُدمت فيه فقرات فنية من السيرك، والدبكة، ورقصة الكابويرا، وفنون فردية أخرى.
يمثل إنعقاد المهرجان، وفي هذه الظروف التي يمر بها شعبنا الفلسطيني وتشديد الخناق والحصار نتيجة المواقف الرافضة لمشاريع تصفية القضية الفلسطينية وإستمرار الإستيطان ومحاولات تهجير أبناء شعبنا في الخان الأحمر وغيرها من الأماكن، رسالة بليغة بالمعاني بأننا صامدون على هذه الأرض وهو ما تعبر عنه رسالة المهرجان "متحدون للحرية".
كما أن المهرجان يشكل متنفساً بما يجمعه من عروض محلية ودولية في رسالة تضامن مع قضيتنا العادلة، عدا عن ما يمثله المهرجان من رسائل وطنية وإجتماعية وتوعوية بتوزع فعالياته في محافظات الضفة وغزة وفي مناطق مهمشة كالتجمعات البدوية والمخيمات وغيرها.

وشهد عرضا الإفتتاح (الكرنفال وعرض فرقة XYالفرنسية) حضوراَ شعبياً مثل التنوع في أطياف المجتمع الفلسطيني، إضافة إلى المشاركة الرسمية، وممثل عن الإتحاد الأوروبي، وممثلين عن مؤسسات دولية ومحليةمن مراكز ومؤسسات ثقافية وفنية وبلديات ومؤسسات عامة وخاصة.

يُشار إلى أن تنظيم المهرجان يأتيبمبادرة من مدرسة سيرك فلسطين بالشراكة مع مدرسةسيرك نابلس، وبدعم من الإتحاد الأوروبي، والقنصلية السويدية العامة بالقدس، ومؤسسة "دروسوس" السويسرية، و رعاية رئيسية من "جوال"، وإعلامية من شبكة راية الإذاعية، وإعلانية من شركة سكاي للدعاية والإعلان والعلاقات العامة وإدارة الحدث،وبالتعاون مع عديد الشركاء المحليين والدوليين.

ويستمر المهرجانعلى مدار 9 أيام وحتى السادس من تشرين أول المقبل، تتنقل فيه العروض المحلية والدولية في أكثر من 32 موقعاً؛ في القدس، ورام الله، والبيرة، ونابلس، والخليل، وبيت لحم، وجنين، وطولكرم، وبيرزيت، ومخيمات اللاجئين، وغزة، وعمان.

عرض إفتتاحي مُبهر

إلى ذلك، أبهرت فرقة XY القادمة من فرنسا الحضور بعرضها الإفتتاحي الرائع الذي رسم البسمة على وجوه الحاضرين ممن توافدوا لحديقة الإستقلال لمشاهدة عرضها المتميز "لم يحن منتصف الليل بعد"، والذيقدمت خلالهوبأسلوب إحترافي قصيدة عن الإنسانية غير الثابتة وغير المكتملة، عرضت فيه التناقض في العلاقات الإنسانية بين التوازن والكمال مقابل عدم الاستقرارمع وجود وجهات نظر متعددة تتجاهل القاسم المشترك الأدنى، والسعي المستمر لتحقيق التوازن.

شملت فعاليات الإفتتاح أيضاً، عرضاً تفاعلياً نهارياً بعنوان "بتيت" لفرقة "فروتيا كن كريما" القادمة من تشيلي في مركز بلدنا الثقافي بمدينة البيرة،إستخدمت فيه الحركات البهلوانية وفنون مختلفة من السيرك، لتحض الجمهور على البحث عن الذات، في عالم صغير من الأمنيات.

وقالت مديرة التعاون في الاتحاد الأوروبي أليساندرا فييزر: "لطالما كان السيرك أداة قوية للتعبير عن النفس والترفيه ورواية القصص في جميع أنحاء العالم. يجمع السيرك كل الناس معا ، سواء كانوا صغارا أم كبار في السن. في فلسطين ، يفخر الاتحاد الأوروبي بكونه أحد الداعمين الرئيسيين للسيرك الفلسطيني: أول مؤسسة عملت على تطوير الإمكانات الكبيرة للشباب الفلسطيني في الأعمال الفنية. اليوم نحتفل بافتتاح عروض رائعة من فلسطين وأوروبا حيث كانت الشراكة الثقافية الأوروبية - الفلسطينية واضحة طيلة العرض. الاتحاد الأوروبي يؤمن أن الثقافة هي أفضل وسيلة للتعبير عن النفس فرواية القصة الفلسطينية هي السبب وراء دعم الاتحاد الأوروبي للثقافة في فلسطين".


تُعقد النسخة الثانية من مهرجان سيرك فلسطين، بعد سنتين من عقد النسخة الأولى في العام 2016، والتي لاقت إقبالاً لافتاًلكونها متنفساً ترفيهياً يرسم البسمة على وجوه الأفراد من الأطفال والشباب والرجال والنساء على حد سواء في مزيج منوع من عروض السيرك الفنية المحلية والدولية.

يهدف المهرجان إلى التأكيد على الإمكانات الإبداعية والإجتماعية والجسدية للشباب الفلسطيني ودمجهامع طاقاتالمجموعات الدولية ضمن مظلة فنون السيرك، بما يمكنها من التأثير الفاعل في المجتمع، وكذلك لإبراز الهوية والثقافة الفلسطينية، ورفع الوعي محلياً ودولياً بالإمكانات الإيجابية للفلسطينيين رغم التحديات التي تواجههم.كما يعتبر المهرجان جزءا من دعم الاتحاد الأوروبي للنشاطات الثقافية في فلسطين التي تعنى بتعزيز قيم التعددية والوحدة، وبناءعلاقات ثقافية مع المجتمعات الأوروبية مبنية على الاحترامالمتبادل والحوار من خلال فنون السيرك.

يُشار إلى أن مدرسة سيرك فلسطين، مؤسسة غير ربحية، تأسست في العام 2006، وتسعى إلى إبراز حق الشعب الفلسطيني للعيش بأمل وكرامة ضمن حياة ثقافية وفنية نشطة، مع تعزيز الوعي بالإمكانات الإبداعية للفلسطينيين رغم الإحتلال. وتُعنى المدرسة بتعليم وتطوير فنون السيرك في فلسطين. تقوم المدرسة سنوياً بتدريب أكثر من 230 طالب، فيماأنتجت 8 عروض سيرك خلال 12 سنة، لأكثر من 108 آلاف متفرج محلياً وخارجياً.

 


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك