Mon 22/10/2018 10:19AM
البث المباشر Live
إطلاق مهرجان التراث الفلسطيني الحادي عشر الخميس 22/10/2018 الساعة 10:19:50 مساءً




تحت عنوان 70 عام على النكبة 70 عام على النضال من اجل العودة

أنهى مركز الفن الشعبي، اليوم الخميس كافة الاستعدادات الفنية واللوجستية، لإطلاق النسخة الحادية عشر من "مهرجان التراث الفلسطيني" للعام 2018.

وستنطلق فعاليات المهرجان لهذا العام، مساء السبت القادم، 6 تشرين أول في مدينة رام الله بعرض غنائي موسيقي لمجموعة نوى للموسيقى العربية، تحت عنوان "حبايب" وهي مقطوعة موسيقية للموسيقار الراحل روحي الخماش، كتبها قبل عام 1948 ووصلت الى أرشيف نوى رموز موسيقية على ورق، أعادتها نوى الى فضاءنا الصوتي، وأطلقت اسمها على عرضها الموسيقي والغنائي الذي ستقدمه يوم السبت على مسرح قصر رام الله الثقافي ويشمل مقطوعات موسيقية وغنائية للفنانين روحي الخماش ورياض البندك ومحمد غازي وعبد الكريم قزموز.

وقالت مديرة مركز الفن الشعبي إيمان حموري، ان "مهرجان التراث الفلسطيني" من أوائل البرامج التي أطلقها مركز الفن الشعبي في العام 1989، بهدف حماية الموروث الثقافي الفلسطيني من مساعي الاحتلال بمحاربة وإلغاء كل أشكال الهوية الفلسطينية. وفي العام 2008 أعاد المركز إحياء المهرجان، وأصبح منبراً للفرق الفلسطينية الناشئة لتقديم عروضها في مواقع مختلفة. وقد نجح المركز على مدار الأعوام السابقة في بناء الشراكات مع عدد من المؤسسات القاعدية والمجتمعية، وأصبح المهرجان تقليدا سنويا يشمل سلسلة من الفعاليات الفنية التراثية في مواقع جغرافية مختلفة.

يمتد "مهرجان التراث الفلسطيني" للعام 2018، في الفترة ما بين 5 -19 تشرين أول، ويستضيف في اليوم الثاني 7 تشرين اول العرض المسرحي "36 شارع عباس حيفا" كون هذا العرض يتقاطع مع موضوعة المهرجان.

وفي 12 تشرين اول ينظم المركز ضمن المهرجان أمسية فنية لمجموعة من الفرق الفنية التي ساهم المركز في تأسيسها وتطويرها، وذلك على مسرح بلدية رام الله، وهذه الفرق هي: فرقة نقش للفنون الشعبية، فرقة وطن للفنون الشعبية-بورين، فرقة قراوة بني زيد، فرقة ملح الأرض للفنون الشعبية-جنين، فرقة نبع التراث المقدسية، فرقة دلال للفنون الشعبية من بيت لحم.

وفي 13 تشرين اول يستضيف المركز فرقة من اليابان بالإضافة الى عرض لمجموعات من مدرسة الدبكة التابعة للمركز وذلك على مسرح بلدية رام الله، وفي ذات اليوم يقدم براعم فرقة الفنون الشعبية الفلسطينية عرضهم طلت في قرية كفر نعمة.

ومن ثم تنتقل فعاليات المهرجان إلى مدينة جنين، حيث تنظم عروض فنية لجمعية الكمنجاتي وفرق دبكة في مدرسة الجنان في جنين، ومدرسة بنات عرابة.

ويختتم المركز فعاليات المهرجان في مدينة بيت جالا، بالشراكة مع مركز بلدي للثقافة والفنون الذي يستضيف فرقة حنظلة من صفا، وفرقة نقش للفنون الشعبية من جنين، وبراعم مركز بلدي للثقافة والفنون -بيت جالا، وفرقة شروق الفنية -مخيم الدهيشة.

ينظم المهرجان هذا العام بدعم من مؤسسة التعاون، وزارة الثقافة الفلسطينية، وشبكة الفنون الادائية.

 


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك