Mon 22/10/2018 11:54AM
البث المباشر Live
37 عاماً على استشهاد ماجد أبو شرار الثلاثاء 22/10/2018 الساعة 11:54:00 مساءً




يصادف التاسع من تشرين الثاني، الذكرى السابعة والثلاثين لاستشهاد القائد الوطني والقاص والأديب والإعلامي ماجد أبو شرار، اغتاله الموساد الإسرائيلي عام 1981 في العاصمة الايطالية روما بعد زرع عبوة ناسفة تحت سريره، بينما كان يشارك في مؤتمر عالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

ومن الجدير بالذكر أن أبو شرار كان حينها، عضواً في اللجنة المركزية لحركة (فتح)، وأمين سر مجلسها الثوري، ومسؤول الإعلام المركزي الفلسطيني، وقبلها رئيساً لتحرير صحيفة "فتح" اليومية، والمفوض السياسي العام.

ماجد أبو شرار من مواليد بلدة دورا غربي مدينة الخليل عام 1936، وأنهى الابتدائية في بلدته، وهو الأخ الأكبر لسبعة من الأبناء الذكور، درس المرحلة الثانوية في غزة، وحصل على شهادة الثانوية العامة في العام 1952، ثم التحق في العام 1954 بكلية الحقوق بجامعة الإسكندرية وتخرج منها عام 1958.

عمل أبو شرار، مدرساً في مدرسة بمدينة الكرك، ثم أصبح مديراً لها، وبعدها سافر إلى السعودية، حيث عمل محرراً في صحيفة الأيام اليومية وذلك عام 1959، التحق بحركة فتح عام 1962م أثناء وجوده في السعودية.

وقال الشاعر الراحل محمود درويش في رثاء ماجد أبو شرار :

"صباحُ الخير يا ماجد

صباح الخيرْ

قُمِ اقرأَ سُورَةَ العائدْ

وحُثَّ السَيْرْ

إلى بلدٍ فقدناهُ

بحادث سير

صباحُ الورد يا ماجدْ

صباح الوردْ

قُمِ اقرأ سُورةَ العائدْ

وشُدَّ القَيْدْ

على بَلَدٍ حملناهُ

كوشم اليدْ".

 


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك