Thu 15/11/2018 10:45PM
البث المباشر Live
لكي لا يتم التلاعب بك.. كيف تكون مفاوضًا ناجحًا؟ الأثنين 15/11/2018 الساعة 10:45:44 مساءً




تعد القدرة على التفاوض من أهم سمات رجال الأعمال الناجحين، فأنت كرائد في الأعمال أو كقائد عليك أن تتحلى بهذه القدرة، وأن تستخدمها لتحقيق نجاح للشركة أو المؤسسة التي تعمل بها.

كيف تكون مفاوضًا ناجحًا؟

قم بالبحث قبل بدء عملية التفاوض
لا يجب عليك أن تبدأ المفاوضات دون القيام بعملية بحث، عليك جمع البيانات والمعلومات التي لها علاقة بالمحادثات وبالطرف الآخر، لأنها ستساعدك على فهمه بطريقة صحيحة.

كما أنك بهذه الطريقة ستضع نفسك في موضع أفضل يساعدك على اتخاذ قرار دقيق بشأن الصفقة، وستحقق أكبر قدر من الاستفادة في نهاية المطاف.

الإنصات لا يقل أهمية عن التحدث

من أكبر المفاهيم الخاطئة في التفاوض هو اعتقاد الناس بأن عليهم التحدث طوال الوقت، ويعتقد الناس لسبب ما أنهم إذا كانوا يتحدثون، فيستمكنون من إنجاز المزيد من الأشياء، إلا أن هذا خطأ تمامًا، لأن التفاوض هو عملية تظهر فيها أنك على استعداد لتقديم تنازلات إلى حد معين، لذا من الضروري أن تستمع لكل ما يقوله الطرف الآخر، وأن تفهم ما يريده.


كن حازمًا
حتى تصبح ناجحًا عليك أن تعرف كيف تكون حازمًا دون أن تبدو عدوانيًا، هذا النوع من التوازن سوف يساعدك على أن تكون صاحب اليد العُليا في عملية التفاوض.


كن صبورًا
لا يوجد شيء يجعلك تبدو أكثر يأسًا من محاولاتك المستميتة لإنهاء الصفقة بسرعة جدًا، عليك أن تكون صبورًا، وأن تتعامل مع الأمور بهدوء وحكمة، لأن الاستعجال يجعلك تتخطى بعض النقاط الهامة، ما يجعلك تتكبد الخسائر.

لا تتوقع أن تنتهي المفاوضات بطريقة إيجابية دائمًا

قبل أن تبدأ عملية المفاوضات عليك أن تعي جيدًا أنها ربما ألا تنتهي بطريقة إيجابية، ومهما كنت تريد إبرام الصفقة، فأنت لا تريد أبدًا أن تبدو يائسًا جدًا أمام خصمك.

اسع إلى المزيد وكن متفائلاً

الأمر بسيط، إذا كنت تتوقع المزيد فستحصل على المزيد، العديد من المفاوضين الناجحين متفائلون إلى حد ما، ولكن من الضروري أن يعرفوا كيف يستخدمون طاقتهم الإيجابية في عقد الصفقات وإنهاء المفاوضات لصالحهم.

إذا كنت ترغب في إتمام الصفقات الكبيرة، فستضطر إلى تحقيق أهداف كبيرة، فاسعَ إلى تحقيق المزيد، ما يعني أن انتهاء الصفقة بحل وسط سيجعلك تصل إلى مكان أقرب إلى المكان الذي تخليت عنه من أجل إنهاء الصفقة.اسع إلى المزيد وكن متفائلاً

الأمر بسيط، إذا كنت تتوقع المزيد فستحصل على المزيد، العديد من المفاوضين الناجحين متفائلون إلى حد ما، ولكن من الضروري أن يعرفوا كيف يستخدمون طاقتهم الإيجابية في عقد الصفقات وإنهاء المفاوضات لصالحهم.

حاول معرفة نقاط الضغط الخاصة بخصمك

في أي موقف ضغط، نميل إلى التركيز على الضغوط الموجودة على جانبنا من الطاولة، وذلك لأننا ندرك ونعلم فقط الضغوطات التي تواجهنا، ونعرف ما هي أهدافنا وما نرغب القيام به، وفي هذه الحالة سيبدو خصمك الطرف الأقوى، وسيتغلب عليك.

ومن الضروري ألا تعطي خصمك أي نوع من المزايا، لأن ذلك سيؤذيك على المدى الطويل، لذا من الضروري أن تجد نقاط الضغط الخاصة به وأن تحاول استخدامها جيدًا في المفاوضات.


ضع نفسك في مكان خصمك
خلال عملية التفاوض، لا يوجد أي شيء أكثر أهمية من فهم ما يريده خصمك. كل شخص يعمل بطريقة مختلفة، وإذا كنت قادرًا على فهم وإدراك خصمك في الصفقة، فأنت ستضع نفسك في المكان المناسب.

بهذه الطريقة، إذا جعلت نظيرك يشعر بالرضا، سيسهل عليك الحصول على ما تريد، وستقترب من عقد الصفقة التي تريد إنجازها، ولكن تذكر أن هذا لا يعني أنهم سيمنحونك كل ما تريد

لا تعطي شيئًا دون مقابل

من أكبر الأخطاء التي يقترفها الناس في عالم الأعمال اليوم، هي التخلي عن الكثير من أجل الحصول على شيء يشعرون أنه أكثر أهمية. عوضًا عن ذلك، فمن الضروري ألا تعطي أي شيء دون التأكد من أنك ستحصل على شيء آخر في المقابل.

اعلم أنك إذا أعطيت شيئًا دون الحصول على شيء في المقابل، فأنت بذلك تعطي لخصمك الشعور بالحق في الحصول على تنازلات إضافية، والشعور بعدم الرضا في المفاوضات المستقبلية إذا لم تعطه المزيد. عليك أن تجعلهم يقدرون كل ما تقدمه لهم، ولكن لا تجعلهم يشعرون بأنه أمر مُسلم به.

ضع مشاعرك وعواطفك جانبًا
الرجال كائنات تحركهم العواطف دائمًا، سواء كان ذلك بسبب غرورهم، أو مشاكلهم الشخصية، وعلى مدار التاريخ تدمرت مؤسسات وشركات بسبب الغرور والشعور بالذات. وإذا كنت تريد أن تصبح ناجحًا، فعليك ترك مشاعرك على الأبواب قبل أن تبدأ عملية التفاوض، وأن تتذكر أن هذه العملية ليست حربًا، ولكنها شكل من أشكال العمل.

وهناك الكثير من المفاوضات التي فشلت بسبب المشاكل الشخصية التي ليس لها أي علاقة بالصفقة التي يتم العمل عليها، لذا لا يجب أن تتعامل مع الأمور من منظور شخصي، ولا تسمح لعواطفك بالسيطرة عليك، فإذا كان الشخص الذي تتفاوض معه وقحًا أو صعبًا، حاول أن تضع نفسك في مكانه، وأن تفهم سبب تصرفاته


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك