Sun 16/12/2018 11:59AM
البث المباشر Live
عتبة فن تطلق المرحلة الثانية من مشروع حكايات رقمية من أجل المساواة الأربعاء 16/12/2018 الساعة 11:59:42 مساءً




أطلقت مؤسسة عتبة فن اليوم الأربعاء المرحلة الثانية من تدريب مشروع "حكايات رقمية من أجل المساواة" الإقليمي، بالشراكة مع مهرجان الرسوم المتحركة حرّك فلسطين، بالتعاون مع وزارة شؤون المرأة ووزارة الثقافة ومنتدى شارك الشبابي ومسرح شظايا.

جاء ذلك من خلال إطلاق الورشة التدريبية المتخصصة في "توظيف الصناعات السمعبصريّة في مناصرة قضايا المساواة بين الجنسين" بمشاركة 20 متدربة ومتدرباً من كافة محافظات الضفة الغربية على مدار خمسة أيام في مدينة رام الله.

وتهدف الورشة التدريبية إلى تمكين المشاركين من إعداد محتوى سمعي بصري يسلط الضوء على قضايا المساواة بين الجنسين والعدالة الاجتماعية، أخذاً بعين الاعتبار واقع المرأة الفلسطينية.

وتتضمن الورشة جلسات متنوعة يقدمها متخصصون في مجالات الجندر وصناعة المحتوى، إضافة إلى آليات تنظيم حملات المناصرة ودور الاحصائيات في تعزيز المحتوى الرقمي، إضافة إلى نقاش حول معايير وأخلاقيات تناول قضايا المرأة في الإعلام.

وتأتي هذه الورشة كواحدة من سلسلة أنشطة يتضمنها المشروع والذي يتم تنفيذه في ثلاثة دول عربية فلسطين ولبنان وتونس، بالشراكة مع مؤسسات إقليمية مختلفة.

وفي سياق متصل، أشارت المديرة التنفيذية لعتبة فن صابرين عبد الرحمن أن تدريب فلسطين الأول في سلسلة تدريبات حول سيتم تنفيذها في كل من تونس ولبنان آخذين بعين الاعتبار اختلاف السياق والقضايا الأكثر إلحاحاً في كلا البلدين.

وأشارت عبد الرحمن إلى أن مخرجات هذه التدريبات ستشكل مقدمة لتنفيذ المرحلة الثالثة من المشروع وتتضمن قيادة حملات مناصرة في الدول الثلاث الشريكة لإحدى القضايا المختارة والمتعلقة بواقع المرأة في هذه الدول.

يذكر أن مشروع "حكايات رقمية من أجل المساواة"، تنفّذه "عتبة فن للفنون والإعلام والتدريب" في فلسطين، بالشراكة مع "مركز الموارد للمساواة بين الجنسين (أبعاد)" في لبنان، و"جمعية التنمية والإعلام البديل" في تونس، ومبادرة "حرّك فلسطين Animate.ps " في فلسطين، بتمويل من الاتحاد الأوروبي ضمن مشروع "نساء في الصناعة السمعية والبصرية: تجربة جنوب المتوسط" SouthMed WiA.

يشار إلى أن عتبة فن هي مؤسسة فلسطينية مستقلة تأسست عام 2013 بهدف المساهمة في تعزيز الحقوق الثقافية، وإحداث التغيير الاجتماعي باستخدام الثقافة والفنون والإعلام، خاصة في المناطق الأقل حظاً، انطلاقاً من إيمانها بأن ممارسة الفنون والمساهمة في إنتاجها هو حق لكل فرد، وأنها أداة لإحداث التغيير الاجتماعي وتضييق الفجوة بين الناس على اختلاف بيئاتهم الاجتماعية والاقتصادية.

 

 

 

 


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك