Mon 27/05/2019 12:09PM
البث المباشر Live
تعرف على الظواهر الغريبة التي لم يتمكن العلم من تفسيرها الأحد 10/03/2019 الساعة 02:30:20 مساءً




نشر موقع "آف بي. ري" الروسي تقريرا تحدث فيه عن الظواهر المثيرة للاهتمام، التي يعرفها الإنسان منذ ملايين السنين لكن العلم لم يتمكن من تفسيرها.

وقال الموقع، في تقريره، إن عفريت البرق، وهي أضواء حمراء في الغلاف الجوي، تعتبر من الظواهر الطبيعية التي ترى بالعين المجردة ولكن يصعب تفسيرها.

وعادة ما تلاحظ هذه الظاهرة أثناء العواصف ويكون لون الضوء بين الأحمر والأرجواني. وهي أمثلة للإشعاع الضوئي قصير المدى، الذي ينتج ضوء أقل من البرق العادي.

وذكر الموقع أن أضواء هيسدالن تظهر في النرويج، ولا يوجد أي تفسير علمي لهذه الظاهرة التي تختلف ألوانها وشدتها ومدتها.

لدراسة هذه الظاهرة سنة 1983، تم إنشاء مشروع هيسدالن في المقر الرئيسي لجامعة إيستفولد. وقد انتهت الدراسة الميدانية سنة 1984، حيث تم رؤية هذه الأضواء 53 مرة خلال السنة. ومن الممكن رؤية هذه الأضواء إلى حد الآن لكنها لا تظهر إلا حوالي 20 مرة في السنة.

وأورد الموقع أن ظهور أضواء غريبة على مقربة من مدينة مارفا الواقعة في ولاية تكساس الأمريكية، جعل الناس يعتقدون أن الأشباح هم مصدر هذه الأضواء.

ويمكن رؤية هذه الأضواء الغريبة ليلا ونهارا، علما وأنه تم تحسين البنية التحتية لهذه المدينة حتى تكون وجهة سياحية مقبولة سنة 2003.

وفي حين يظن البعض أن هذه الأضواء مرتبطة بإضاءة الطرقات أو النيران الليلية، يعتقد آخرون أنها ناتجة عن تقلبات درجات الحرارة نظرا لأن مارفا تقع على ارتفاع 1429 مترا فوق سطح الأرض، مما يعني أن الهواء الساخن والبارد يساهم في انكسار الضوء من مصادر مختلفة مما يساهم في ظهور هذه الأضواء.

وأفاد الموقع بأن "سبوك لايت" أو "ضوء الزنبور" الذي يظهر في شمال شرق أوكلاهوما في الولايات المتحدة، هو ضوء في شكل كرة يختلف حجمها كل مرة وتتميز بلونها البرتقالي.

وقد اكتُشفت هذه الظاهرة تقريبا قبل مئات السنين من قبل الأمريكيين الأصليين، لكن لم يجد أحد تفسيرا لهذه الظاهرة.

وأفاد الموقع بأن الأضواء المخيفة لجبال براون الواقعة في كارولينا الشمالية في الولايات المتحدة الأمريكية، تعتبر من الظواهر الغريبة التي لم يستطع العلم تفسيرها.

وفي البداية، اعتقد الباحثون أن ضوء المنارات البعيدة انكسر على الغلاف الجوي ليعكس ذلك الضوء، ولكن في وقت لاحق تم دحض هذا التفسير.

وفي سنة 1933، بقيت المنطقة دون كهرباء لمدة أربعة أيام، فظهرت هذه الأضواء الغامضة. وإلى الآن، ظلت هذه الظاهرة غير قابلة للتفسير وأصبحت مادة مثيرة لاختراع بعض الأساطير، وقد تطرقت لها بعض الأفلام الوثائقية والبرامج التلفزيونية.

وأشار الموقع إلى أن إحدى الأساطير تتحدث عن سفينة قراصنة دُمرت بعد اختطاف اثنين من الأمريكيين الأصليين، لذلك يظهر ضوء غريب في خليج شاليور في كندا.

في المقابل، يفسر العلم هذه الظاهرة على أنها ناتجة عن غازات طبيعية تحت الماء، إلا أنه لم يتم تأكيد هذه النظرية.

وتفترض نظرية أخرى أن هذا الضوء ناتج عن كائنات حية بيولوجية، لكن نفى العلماء هذه النظرية لأن هذه الظاهرة تحدث خلال فصل الشتاء أثناء تجمد المياه.

وأوضح الموقع أن ظاهرة فاتا مورغانا، هي عبارة عن تأثير بصري يلاحظ عادة فوق المادة ولكنه في الحقيقة مجرد سراب ناتج عن الانقلاب الحراري.

وعادة ما يُخيل للشخص عند حدوث هذه الظاهرة أن هناك أشياء في الأفق صخور، أو قوارب، أو جبال جليدية، وقد تحدث هذه الظاهرة على سطح الأرض.

وينسب البعض هذه الظاهرة إلى أسطورة الهولندي الطائر، وهي السفينة التي تطفو فوق سطح الماء.

وذكر الموقع أن الوميض الأخضر أو الأشعة الخضراء هي ظاهرة بصرية نادرة تحدث عند شروق الشمس أو مغيبها، حيث يمكن رؤية بقعة خضراء صغيرة بالقرب من الشمس.

ومن المحتمل أن يكون سبب ظهور هذه البقعة الخضراء هو انكسار الضوء في الغلاف الجوي. ومن الأسهل رؤية هذه الظاهرة فوق الماء عندما يكون الجو صافيا.

وأفاد الموقع بأن ظاهرة الشمس الكاذبة تتمثل في ظهور هالة حول الشمس يقال إنها ناتجة عن انكسار ضوء الشمس على بلورات من الثلج في الغلاف الجوي العلوي.

وتعتبر هذه الظاهرة مثيرة للاهتمام بالنسبة لوكالة ناسا التي أطلقت مرصد ديناميكا الشمس للبحث عن تفسير لهذه الظاهرة الغامضة.

وفي الختام، أورد الموقع أن قوس قزح القمر يشبه إلى حد كبير قوس قزح العادي، ولكن لرؤية هذه الظاهرة يجب أن يحتوي الهواء على نسبة من الماء، ويكون القمر مكتملا حتى يوفّر الضوء الكافي ومنخفضا في السماء. ومن السهل رؤية قوس قزح القمر بالقرب من الشلالات عند الغسق.


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك