Tue 20/08/2019 11:46PM
البث المباشر Live
تحتفل بيت بيوت هذا الشهر بتوقيع أربع مذكرات تفاهم لإنشاء نوادي تطوعية متخصصة بألعاب تقمص الأدوار الارتجالية ( LARP) الثلاثاء 26/03/2019 الساعة 10:16:50 صباحا




قامت مؤسسة بيت بيوت المتخصصة بألعاب تقمص الأدوار الإرتجالية بتوقيع أربع مذكرات تفاهم مع مؤسسات شريكة وذلك لاستضافة نادي متطوعي بيت بيوت في الخليل مع مؤسسة بيت الطفل الفلسطيني، وفي رام الله مع مدرسة سيرك فلسطين، وفي القدس مع جمعية البستان/سلوان، وفي نابلس مع منظمة شباب الغد. ويأتي هذه النشاط ضمن مشروع " لعب دور المواطن الصالح والفاعل"بالشراكة مع مؤسسة دروسوس.

وقالت المديرة التفيذية لبيت بيوت لورا علاجمة " إنشاء نوادي للمتطوعين متخصصة بألعاب تقمص الأدوار الإرتجالية (اللارب) وهي الأداة التي تتخصص مؤسسة بيت بيوت باستخدامها، يعد خطوة مهمة في تاريخ المؤسسة، لما له من توسعة قاعدة المتطوعين ونشر الفكر والقيم الخاصة بمؤسسة بيت بيوت، وتمهيد الطريق إلى شراكات استراتيجية. والشراكات مع المؤسسات المستضيفة تأتي ضمن رؤية مشتركة التي نأمل أن تقود إلى ستمرارية تعاون مثمر تفضي تغيير إيجابي في المجتمع الفلسطيني".

مؤسسة بيت بيوت هي مؤسسة متخصصة في مجال ألعاب تقمص الأدوار الإرتجالية (لارب) الأولى من نوعها في الشرق الأوسط، والتي تهدف إلى تعزيز التشاركية والتعددية في المجتمع المدني الفلسطيني لتعزيز المواطنة الصالحة من خلال اللعب، التمثيل والمرح. حيث تعنى المؤسسة دائماً باستخدام آليات غير تقليدية لإطلاق تدريباتها ومنتجاتها الفريدة من نوعها.

ألعاب تقمص الادوار الارتجالية (Live Action Role Playing – LARP) هي من أبرز الألعاب التشاركية الإبداعية الحديثة التي تسهم في تطوير بيئة قادرة على التعامل بشكل إيجابي مع الاختلافات الفردية والجمعوية من خلال تعزيز مفاهيم التعاون، التعاطف والتسامح ما بين الأفراد المشاركين وكذلك مع العالم الخارجي، حيث يقوم فيها المشاركين بتقمص أدوار في عالم افتراضي / خيالي يتم خلقه من أجل تحفيز تفكيرهم وابداعهم واستكشاف الجوانب المتعددة من شخصياتهم عبر الارتجال، تهدف إلى أن يضع الفرد نفسه في حذاء الآخر، من خلال قصص متنوعة هذه القصص قد تعالج قضايا مجتمعية، ثقافية، سياسية أو إدارة الأعمال والتواصل.

هذه الألعاب مناسبة لجميع الأعمار والفئات المجتمعية، وجميع المشاركين لهم أدوار مركزية، بعيداً عن الإطار الفني أو المسرحي المؤدى للجمهور، وإنما هي فرصة لتنمية الذات وتشجيع الحوار ومعالجة مواضيع سياسية، وثقافية واجتماعية بالإعتماد على المخيلة البحتة والحكم الفردي على الأشياء.

وهذا وتخلل توقيع المذكرات لقاءات تعريفية للمتطوعين المشاركين من جميع المناطق بالبرنامج السنوي الخاص بهم، ويما يشمله من أنشطة بناء القدرات الشخصية والعملية من خلال استخدام أداة تقمص الأدوار. وكذلك تجربة أول لعبة لارب ( تقمص أدوار ارتجالي لهم).


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك