Sun 16/06/2019 09:46PM
البث المباشر Live
استطلاع حياة: الغالبية يعارضون تغيير التوقيت الأربعاء 03/04/2019 الساعة 12:50:18 مساءً




أظهر استطلاع للرأي أجراه راديو حياة عبر صفحته على موقع فيسبوك، أن غالبية المواطنين، لا يؤيدون تغيير التوقيت من صيفي إلى شتوي أو العكس.

ووفقاً للاستطلاع الذي شارك به المئات من المواطنين خلال 48 ساعة الماضية فإن 67 % قالوا أنهم ليسوا مع تغيير التوقيت، فيما قال 33% إنهم مع ذلك.

ويأتي هذا الاستطلاع بعد أيام قليلة من بدء العمل بالتوقيت الصيفي في فلسطين والذي يثير كل عام ردود فعل متباينة بين بشأنه.

والهدف من اعتماد التوقيت الصيفي، الذي أكمل 101 عاماً على اعتماده في العديد من دول العالم، هو الاستفادة من طول ساعات النهار في فصلي الربيع والصيف، بالإضافة إلى الاستفادة الاقتصادية من خلال توفير وترشيد الطاقة.

وتأتي الفائدة الاقتصادية للتوقيت الصيفي من خلال تبكير أوقات العمل والفعاليات العامة الأخرى، لكي تنال وقتا أكثر أثناء ساعات النهار التي تزداد تدريجيا منذ بداية الربيع حتى ذروة الصيف، ثم تبدأ بالتراجع حتى ذروة الشتاء.

وللتوضيح أكثر، فبدلا من أن ينام الناس الساعة الثانية عشرة منتصف الليل، فإنهم ينامون الساعة الحادية عشرة والتي أصبحت بحسب التوقيت الصيفي الثانية عشرة، وفي المقابل فإنهم بدلا من أن يستمروا في نومهم إلى أن ترتفع الشمس في السماء، فإنهم يستيقظون مبكرا فيستفيدوا من شروق الشمس المبكر وضوء النهار.

من الجدير ذكره أن كان الأميركي بنجامين فرانكلين، أول من طرح فكرة التوقيت الصيفي في عام 1784، ولكن لم تبد الفكرة جديةً إلا في بداية القرن العشرين، حيث طرحَهَا من جديد البريطاني وليام ويلت، الذي بذَلَ جهودا في ترويجها. وقد انتهت جهوده بمشروع قانون ناقشه البرلمان البريطاني في عام 1909 ورفضه.

وتحقَّقت فكرة التوقيت الصيفي لأول مرة أثناء الحرب العالمية الأولى، حيث أجبرت الظّروف البلدان المتقاتلة على وجود وسائل جديدة للحفاظ على الطاقة، فكانت ألمانيا أول بلد أعلنت التوقيت الصيفي، وتبعتها بريطانيا بعد فترة قصيرة.

إعداد:- انغام صوالحة


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك