Fri 30/10/2020 01:28AM
البث المباشر Live
حياكة الصوف... حرفة دفئت شتاء الكرميين الجمعة 09/10/2020 الساعة 03:50:29 صباحا




ميسان حسين / راديو حياة
تحرير: أنغام صوالحة

أمسكت رناد بدير بيدها صنارة معدنية وأمسكت باليد الأخرى خيطا اتصلت به كرة صوفية زهرية اللون وبدأت بتحريكها بطريقة معينة لتنسج من خلالها فستانا صوفيا أوشكت على الإنتهاء منه.

و تعتبر حياكة الصوف من الأعمال التي شغلت نساء طولكرم منذ زمن بعيد فهي من الحرف الفلسطينية التراثية الشعبية القديمة التي اعتبرها البعض مهنة لكسب الرزق والبعض الآخر تعلمها كهواية وملء وقت الفراغ بما هو مسل ومفيد.

ومع برودة الاجواء وزيادة زخات المطر يزيد العمل في مثل هذه الحرفة التي دفئت شتاء الكرميين وزادت تنافس النساء على العمل.

تقول رناد بدير 35 عاما لراديو حياة أنها امتهنت حياكة الصوف بالسنارة منذ الصغر من خلال مساعدة عمتها ومعلماتها في المدرسة، فكانت تعشق مراقبة أنامل عمتها وهي تنقل الصوف بحركات فنية وسريعة لصنع قطع جميلة، كانت حياكة الصوف في بداية الأمر هواية وعندما أحببتها أصبحت مهنتي ومصدر رزق لعائلتي.

وتذكر أنها عندما كنت في العاشرة من عمرها قد اكملت عمل أول سلة صغيرة وكانت أجمل عمل أقوم به ".

وتبين بدير الي أنها كانت تعاني من الوحدة بعد تخرجها من جامعة النجاح الوطنية تخصص "هندسة كهربائية"، ولم تجد وظيفة فكانت من هواياتها حياكة الصوف بالسنارة فأحضرت صوفا وبدأت بالعمل في مهنة حياكة الصوف بالسنارة، فأصبحت تنتج أعمالها بفرح وبعيد عن الوحدة وأشغلت وقتي بالعمل والإنجاز.

وتقول بدير لقد رغبت بأن أطور مهنتي في حياكة الصوف وبدأت أسوق إنتاجي من حياكة الصوف وأصبح يطلب مني الزبائن أن أعمل لهم أنواع معينة وذلك من خلال مشروعي "سلتي بسنارتي"، منتجات مختلفة من "الكروشية" مشيرة الى أن أكثر طلبات الزبائن على الشراشف المتعددة إما لطاولات بأنواعها وإما أغطية للأدوات الكهربائية.

وتجلس بدير لساعات كثير وهي "تغزل على السنارة" تشتري الصوف بنفسها وتختار الألوان المبهجة وعملت على ابتكار تصاميم مختلفة واجرت عليها الاضافات اللازمة للزينة لتضعها على تصاميمها.

تضيف بدير في نهاية حديثها معنا أنها تتمنى تحقق حلمها في توسيع مشروعها للحرف اليدوية وحياكة الصوف بطرق متعددة وبتفنن وابداع.

يذكر أن حياكة الصوف تعد هواية تعتمد على الابداع والفن لحياكة في ملابس الاطفال وهو كذلك عمل جيد لأصحاب الدخول المحدودة وبالرغم من وجود ملابس صوفية جاهزة في الأسواق إلا أنها لا تعد منافسا للعمل اليدوي ولا وجه مقارنة بينهما.


التعليقات

حالة الطقس

اسعار العملات

تويتر
فيسبوك